الأكاديمية موضوعاتنا

الموجز يعود للمركز الثاني بتقييم نسبته 81% في نوفمبر

نشر في 24/12/2018 10:00 في تقييمات "اخبار ميتر" الشهرية للمواقع الإخبارية الإلكترونية

وصل تقييم موقع الموجز خلال شهر نوفمبر إلى 81 %، متقدما بـ1% عن تقييمه في أكتوبر. وبذلك يحل الموقع في المركز الثاني، بعد المصري اليوم الذي يرتفع تقييمه عن الموجز بـ2%.

 

وقد كان الموقع متراجعا في شهر أكتوبر إلى المركز الثالث، بعد أن كان في المركز الثاني في سبتمبر، عندما حصل على 81%.

 

التقييم الشهري هو متوسط نسب تقييم المحتوى الذي قام فريق أخبار ميتر بمراجعته خلال شهر كامل. وقد راجع  الفريق 57 موضوعًا خلال نوفمبر، انقسمت إلى: 33 خبرا، و7 تقارير، و17 موضوع فيتشر.

 



نسبة مهنية الموضوعات المقيمة من الموجز كانت متفاوتة على مدار الشهر، وكانت أعلى نسبة تقييم وصل إليها محتوى الموقع هى 97%.

الموضوعات التي حصلت على هذه النسبة هي:

 

  • فيديو.. حلا شيحة تبكي على الهواء في أول ظهور بعد خلع النقاب
  • فيديو.. نائب: البعض يتعامل مع وزير التعليم بطريقة «لا تقربوا الصلاة»



كما حصل موضوعان على 29% وهي أقل نسبة تقييم خلال الشهر:  

  • ماذا حدث للمصريين؟.. يحلمون بالثراء من «جنيه وخفاش ووابور جاز»!
  • مؤامرة دنيئة تحاك بـ «الجيش المصري» .. خبراء عسكريون يفجرون مفاجأة .. جلوبال فاير الأمريكية تقود العملية

 

ويحصل كل من الموضوعات الصحفية يقيمه الفريق على نسبته تقييمه بطريقة آلية، بناء على إجابة المقييم عن مجموعة الأسئلة المحددة للتأكد من تطبيق الصحفي للمعايير المهنية على المحتوى. وتتعلق هذه الأسئلة بـ 3 معايير، هي:  الاحترافية والمهنية، الابتعاد عن التضليل، تجنب انتهاكات القانون وحقوق الإنسان.



بين الموضوعات المقيمة من الموجز خلال نوفمبر، هناك 13 موضوعا بها تضليل أو بروباجاندا، تراوح التزام محرري الموجز بتجنب التضليل والبروباجاندا فيها بين 75 و 83 %.

 

 

في ذات الوقت، قابل فريق أخبار ميتر 15 موضوعا بين الموضوعات المقيمة من الموجز، تضمن كل منها انتهاك أو أكثر للقانون وحقوق الإنسان.

 

كان التزام المحررين بتجنب الانتهاكات في 10 من هذه الأخبار 0%، في حيت تراوحت نسبة الالتزام بنفس المعيار في الأخبار الخمسة الأخرى بين 50 و 86%.

 

 

كما يقيم أخبار ميتر المواقع وفقا للمؤشرات الثلاثة الخاصة بمحاور الأسئلة. من خلال هذا التقييم يتضح أن تقييم الموجز قد ارتفع وفق مؤشر البعد عن التضليل إلى 91%، بدلا من 88%.

 

في المقابل انخفض تقييمه وفق مؤشر الاحترافية من 67% إلى 64%، بالإضافة إلى هبوطه بنسبة 4% وفق مؤشر تجنب الانتهاكات، الذي سجل فيه 80% خلال نوفمبر.