الأكاديمية موضوعاتنا

"أخبار ميتر" يحصد جائزة "منتدى الإسكندرية للإعلام" لمواجهة الأخبار المفبركة والكاذبة

نشر في 17/04/2018 03:00 في مشاركات "أخبار ميتر"





تحت شعار "ضد الأخبار الكاذبة والمفبركة".. حصل "أخبار ميتر" على جائزة منتدى الإسكندرية للإعلام، خلال مشاركته بدورته السادسة، والتي انطلقت فعالياتها يوم 15 أبريل الجاري ولمدة 3 أيام.



المنتدى الذي يدعمه "المعهد السويسري بالإسكندرية" يشارك فيه خلال تلك الدورة، خبراء في مجال تقصي الحقائق الإخبارية وكشف التلاعب بالمعلومات داخل الأخبار، من مصر والأردن وفلسطين، والعراق ولبنان والمغرب، واليمن وليبيا، وألمانيا وإيطاليا وفرنسا والسويد.



تكريم "اخبار ميتر" بوصفه مشروعاً متميزاً يستهدف بالأساس رصد المحتوى الإخباري المنشور على المنصات الإخبارية المصرية، وتحليل عناصر هذا المحتوى، بدءاً من العنوان والصورة، حتى المصادر المستخدمة ووجود اقتباس أو نقل، فضلا عن مدى ترابط المحتوى بالجانب الإنساني ومراعاة الحقوق المجتمعية وحقوق الأفراد.



"أخبار ميتر" كان ضلعا في مربع تكريمات، الضلع الأول به كان لـ"منصة شارك"، التي أطلقتها "المصري اليوم" لرصد صحافة المواطن، أما الضلع الثاني من الجوائز، فكان عن استخدام Cross Media على موقع "مصراوي"، والثالث ذهب لصفحة "ده بجد" على شبكة التواصل الإجتماعي facebook، ومساعيها لرصد التلاعب بالصوروالمحتوى، والأخطاء المنتشرة على الموقع الأزرق، وتصحيحها من خلال الصور الأصلية.



أحمد عصمت- مدير المنتدى ومؤسسه عام 2012، قال في افتتاح أعمال المنتدى، إن مصطلح "الأخبار الكاذبة والمفبركة" تم استخدامه ومناقشته خلال تلك الدورة؛ بوصفه الأكثر انتشارا في الآونة الأخيرة، بينما المصطلح الفني المعبر عن محتوى المنتدى هو عن "الخلل المعلوماتي".



وأكد عصمت، حرص المنتدى على تفعيل تبادل الخبرات والمشروعات المتماثلة بين الوفود المشاركة بالدورة الحالية، والمقامة بمقر الجامعة اليابانية التكنولوجية بمدينة برج العرب بالإسكندرية.



وأضاف، أن المنتدى سيناقش تجربة الذكاء الاصطناعيفي الإعلام، كتجربة رائدة بدأت بتعاون إيطالي- نمساوي، للاستعانة بأجهزة حواسيب متقدمة في جمع مواد إعلامية وإنتاجها، ما قد يكون بديلا في المستقبل عن المحرر البشري للمحتوى الإعلامي والصحفي.



ودعا مدير المنتدى، إلى الحاجة لتأهيل وتكوين قدرات مدربين إعلاميين جدد، قادرين على تقصي حقيقة المعلومة المنشورة بشكل فاعل، مشيراً إلى أن أغلب الكوادر المصرية المؤهلة لتلك العملية تعمل خارج مصر في أماكن بالغة التميز والمهنية والحرفية.



"منتدى الإسكندرية للإعلام- ضد الأخبار الكاذبة/ 15-17 أبريل 2018"، شارك فيه نخبة من الكوادر الإعلامية الأكاديمية والعملية، وشملت قائمة متحدثيه:


  • د. أحمد ابراهيم، المحاضر بكلية الإعلام بجامعة فاروس بالإسكندرية، والمستشار بمجال الإدارة والتخطيط الاستراتيجي لمنظمات المجتمع المدني والشركات، ولديه خبرة لأكثر من 15 عاماً متواصلة بمجال التدريب المعتمد في جهات عدة، منها غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة".


  • أحمد الشامي، صحفي استقصاءات مصري ويعمل بشكل متخصص بمجال أدوات الإعلام الرقمي الحديث، والتدريب بشبكة أريج الأردنية لصحافيين الاستقصائيين العرب، وشغل سابقا منصب رئيس وحدة التحقيقات الاستقصائية ببوابة مصر العربية الإخبارية.


  • أحمد الغز، الكاتب السياسي اللبناني بجريدة اللواء والوطن السعودية، ومستشار مؤسستي الحريري للتنمية البشرية المستدامة، ومؤسسة الفكر العربي ببيروت.


  • أحمد بسيوني، شريك مؤسس  في شركة 3C Social للتسويق الإلكتروني، ولديه خبرة بمجال التسويق الإلكتروني بدول منها مصر والإمارات والسعودية.


  • آنا هدنمو، صحفية تليفزيونية سويدية منذ 25 عاما وحتى الآن، وتشغل منصب رئيس نادي السويد للصحافة، ومؤلفة سلسلة من الكتب عن تقصي الحقائق الإخبارية، أولها يحمل أسم "مهمة الحقيقة".


  • آندريا فولبيني، من النمسا، رجل أعمال والمدير التنفيذي لشركة WordLife، ولديه خبرة واسعة بمجال تطبيقات الذكاء الاصطناعي.


  • أيمن صلاح، خبير مصري بمجال تكنولوجيا الاتصالاتن وحاصل على زمالة الفرسان الصحفية بالولايات المتحدة عن الابتكار بمجال الإعلام، وأسس 4 مجموعات لربط التكنولوجيا بالإعلام في مصر وتونس والأردن والمغرب.


  • إيهاب الزلاقي، رئيس تحرير تنفيذي بجريدة المصري اليوم، وعمل على مدار السنوات الـ20 السابقة بمؤسسات عدة، منها (العربي، الدستور، روز اليوسف)، وهو مهتم برصد التطور التكنولوجي وعلاقته بالإعلام.


  • إيهاب سلام، محامٍ وخبير قانوني مصري متخصص في مجال التشريعات الإعلامية والمجتمع المدني والقانون الدولي، ومدرب على آليات ووسائل تجنب المساءلة القانونية في جرائم النشر المختلفة.


  • باهر عصمت، خبير بمجال حوكمة الإنترنت بدوائر دولية.


  • بيتر ويديرود، مدير المعهد السويدي بالإسكندرية التابع للخارجية السويدية، وناشط بمجال تعزيز الحوار ودراسات السلام وحل النزاع والإدارة، كما عمل مستشارا بالخارجية السويدية بوقت سابق.


  • حسين أمين، أستاذ ورئيس قسم سابق لقسم الصحافة والإعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، والمدير الحالي لمركز كمال أدهم للصحافة التليفزيونية والرقمية، التابع لنفس الجامعة، وعضو بمجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري، وساهم بتأسيس القمر الصناعي المصري نايل سات، ومستشار بمدينة الإنتاج الإعلامي بمصر.


  • حسين دعسة، كاتب وإعلامي أردني، والمستشار السابق لوزير الثقافة الأردنية، ويشغل حاليا منصب مدير تحرير جريدة الرأي الأردنية.


  • خالد البرماوي، صحفي مصري ومدرب متخصص في الإعلام الرقمي، وتولى في أوقات سابقة إدارة مواقع (مصراوي، يلا كورة، دوت مصر)، واستشاري تطوير لموقع مايكروسوفت.


  • ديريك تومسون، رئيس تحرير France 24 Observes، ومهتم بمجال التحقق من صور الهواة بشكل أساسي.


  • سباستيان مونديال، صحفي بيانات استقصائية ومقيم بألمانيا، وجزء من تحالف متعدد الجنسيات أسسته Google DNI عام 2017، ويدعي Liquid Investigation، لتزويد الصحفيين والأشخاص المهتمين بأدوات مفتوحة المصدر للبحث عن البيانات الرقمية وحمايتها، ويعمل حاليا كمستشار للتقنيات الناشئة مثل الخوارزميات المتقدمة وتعلم الآلة والذكاء الصناعي، وتأثيرهم على الصحافة وشركات الإعلام.


  • عاطف السعداوي، باحث ومحلل سياسي مصري متخصص بقضايا التحول الديمقراطي والنظم السياسية والحريات العامة.


  • فادي رمزي، استشاري ومحاضر مصرين ومتحدث بمجالات التسويق الإلكتروني والإعلام الرقمي، ويعمل حاليا مع جهات (تومسون رويترز، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية).


  • محمد سلطان، مدرب بمجال الإعلام والاتصالات ومهارات التحدث امام الجماهير، واستشاري إعلامي لدى مجموعة من المنظمات الدولية بالقاهرة، وشغل سابقا منصب الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مدار 8 سنوات.


  • محمد عبد الرحمن، كاتب ومحلل إعلامي ورئيس تحرير موقع إعلام دوت أورج المتخصص في شئون متابعة أخبار وقضايا الإعلام


  • محمد كسّاب، صحفي بجريدة المصري اليوم، ومؤسس منصة "شارك" لصحافة المواطن، ومتخصص في آليات التحقق من المعلومات على وسائل التواصل الإجتماعي، والتدريب على الأخبار والتحقيقات الاستقصائية مفتوحة المصدر.


  • مصطفى أبو غمرة، مهندس وتخرج في الجامعة الامريكية بالقاهرة، وأطلق عدة منصات، أخرها "ميديا ساي" صاحبة البيج براذر، المختصة بتحليل بيانات المجال المفتوح على الشبكات العالمية لصالح صناعات عديدة.


  • منى شاهين، مديرة مشروع التحرير لاونج جوته بالقاهرة، المهتم بتوفير برامج ومنصات للإعلاميين والصحفيين وطلاب الإعلام للتعلم واكتساب المعرفة والمهارات.