كل الطرق تؤدي إلى.. الإبادة




نشر في 13/04/2022 11:30 في انتهاكات إعلامية

يمر خطاب الكراهية بمراحل عديدة، تبدأ بتأثيرات منفردة على الأشخاص المستهدفين، وتظهر على هيئة:
1-قلق متزايد، وانعدام الشعور بالأمان.
2-التوجه إلى العزلة، وعدم الرغبة في الانخراط في المجتمع.
3-الشعور بامتهان الكرامة.
4-اكتئاب قد تصل حدة أعراضه إلى الانتحار.
لكن هذه المشاعر تأخذ في التوسع، وتخلق جوًا عامًا مليء بـ:
الخوف من التعبير عن الرأي والمعتقدات.
كسر مشاعر الاتحاد بين فئات المجتمع، وتزايد الاستقطاب.
انتشار سلوكيات التعصب والعنصرية.
وبعد أن تتعالى الكراهية أكثر فأكثر، تأتي مرحلة الأفعال لا الأقوال:
فنجد أن بعض الناس المشحونين بخطاب الكراهية يستهدفون أشخاصًا بعينهم حولهم، بالهجوم عليهم فيما يعرف بـ"جرائم الكراهية".
ثم تأخذ الجرائم والكراهية في التزايد أكثر فأكثر، لتصل إلى أخذ القرار بتنفيذ "إبادة جماعية" تجاه الفئة المهمشة لمحوها.
ربما تعتقد أن النهاية تقف هنا، لكن تنتهي هذه المراحل بخطوة أخيرة وهي "الإنكار"، من قبل مرتكبي هذه الجرائم، وذلك لرفضهم بالاعتراف بوجود إبادة. والمثال على ذلك؛ وجود العديد من المشككين في جرائم النازية، تجاه اليهود في الهولوكوست.
هل تتفق أن في أحيان كثيرة الكلمات تقتل كالرصاص؟




موضوعات متعلقة

ما رأيك؟