الموجز
87%
نسبة التقييم

«التابلت» يفجر أزمة بين طلاب المدارس الخاصة ووزير «التعليم» (خبر)

«التابلت» يفجر أزمة بين طلاب المدارس الخاصة ووزير «التعليم» (خبر) ندد عدد من أولياء أمور طلاب المدارس الخاصة بتصريحات الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، حول «عدم معرفته بمن سيتحمل تكلفة التابلت للطلاب فى المدارس الخاصة»، وأنه سيقوم بمراجعة «جهات بعينها من أجل الوقوف على ما سيحدث»، الأمر الذى وصفه أولياء الأمور بأنه خطوة جديدة لزيادة الضغط على الأهالى، ورفع قيمة المصروفات أكثر مما هى عليه، وتحميل ولى الأمر ثمن التابلت، الذى يرون أنه «مالوش لازمة من الأساس»، خاصة فى ظل اعتراضهم على نظام التعليم الجديد «غير واضح المعالم حتى الآن»، حسب تعبيرهم. وقالت إلهام محمود، ولى أمر أحد الطلبة، إنها تدفع 23 ألف جنيه سنوياً كمصاريف لابنها الطالب فى الصف الثالث الإعدادى بإحدى المدارس الخاصة فى منطقة الزمالك، شاملة «اللبس والأوتوبيس»، بخلاف «الإيفنتات» أو الأحداث التى تنظمها المدرسة، ومصروفاته الشخصية، مشيرة إلى أنها «متأقلمة» مع نظام المدرسة ومناهجها، وليس لديها أزمة من نظام التعليم «القديم» المتبع بها، ولا يعوقها سوى زيادة المصروفات الدراسية كل عام، الأمر الذى يجعل من زيادة مبلغ 6 أو 7 آلاف جنيه أمراً فى غاية الصعوبة بالنسبة لها، خاصة أن لديها ثلاثة أبناء فى التعليم، ما يعنى أنها تحتاج لمبلغ 20 ألف جنيه على الأقل لشراء «التابلت» وحده لهم. وأضافت «محمود» أن الأمر لن يقتصر على قيمة التابلت، لأن كل طفل سيحتاج لاشتراك إنترنت، سواء فى المدرسة أو المنزل، وصيانة دورية للتابلت، وفى بعض الأحيان من الممكن أن يفقده الطالب، أو يقع منه «ويتكسر 100 حتة»، الأمر الذى يعنى أنه سيكون فى حاجة إلى شراء جهاز جديد. ولى أمر طالب: «الوزير بيعاملنا كأن فيه حرب بينه وبينّا».. وأخرى: الطفل سيكون فى «مرمى نيران الحرامية»فيما قالت نها الحسينى، ولى أمر طالب آخر، أن الطفل سيحتاج تابلت كل عام، لأنه لن يستطيع المحافظة عليه لمدة تزيد على العام، بخلاف احتمالية سرقته وتحطمه، والأهم من ذلك أن الطفل سيكون فى خطر داهم أثناء ذهابه وعودته من المدرسة، لأنه سيحمل فى حقيبته جهازاً بمبلغ كبير، مما سيجعله فى «مرمى نيران الحرامية». وأشارت «الحسينى» إلى أن وزير التعليم أكد أكثر من مرة أن التابلت سيكون هدية للطلاب ومعه شريحة الإنترنت، وأن أولياء الأمور لن يتحملوا أى تكاليف إضافية، ثم عاد وقال إنه لا يعرف من سيتحمل تكلفته، وأنه سيراجع جهات أخرى لوضع حل لتلك الأزمة، متسائلة: «هو الوزير بيعامل المدارس الخاصة بالطريقة دى ليه، وكأن فيه حرب بينه وبينها، إحنا مغلطناش لما دخلنا عيالنا مدارس خاصة واتحملنا مصروفاتهم عشان نعلمهم بشكل محترم». كما تساءلت «الحسينى» أيضاً: «هل سيتم فرض نوع تابلت معين على جميع الطلاب للعمل بسيستم واحد، أم سيكون متاحاً لنا الشراء من أى مكان، وفى حالة تعطل التابلت وإرساله للصيانة، هل سيحضر الطفل داخل فصله، أم سيتم طرده لأنه لن يكون متواصلاً مع معلميه؟»، منوهة إلى أن «الوزير وضع إطاراً عاماً للنظام الجديد، ولكنه لم يعلن حتى الآن عن تفاصيله، وأعلن عن البدء فيه منذ الفصل الدراسى المقبل، دون أن يفسح مجالاً لمناقشة البنود التى لم توضع حتى الآن بسبب ضيق الفترة الزمنية، لأن من المفترض أن يتم العمل به بعد 4 شهور من الآن». وكان «شوقى» أعلن، خلال مؤتمر صحفى عقده مساء الاثنين الماضى، أنه لا يعلم من سيتحمل تكلفة التابلت فى المدارس الخاصة، هل إدارة المدرسة أو أولياء الأمور، منوهاً إلى أن خطة الوزارة لا تضم دعم تابلت المدارس الخاصة، وأنه سوف يتوجه إلى «الجهات الأعلى» التى تشاركه فى وضع النظام الجديد لكى يعرض الأمر عليهم، ومن ثم يخرج بقرار نهائى لحل تلك الأزمة.
التقييم المفصل
هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
استعرض الخبر وجهة نظر أولياء الأمور فقط
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
من موقع الوطن
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
لم يوضح الصحفي كيف حصل على تعليقات أولياء الأمور
تم نقل النص من الموجز 2018-05-03 13:09:37 تصفح أصل المحتوى
أبرز الأخطاء
وجهة نظر واحدة
حقوق الإنسان
جيد
87%
المصداقية
جيد
87%
الاحترافية
وجهة نظر واحدة
87%
نشرة أخبار ميتر
للاطلاع على تقييمات المواقع الأكثر شعبية وأبرز الأخبار الكاذبة.
نحن نهتم بحماية بياناتك. اقرأ سياسة الخصوصية
//in your blade template