بوابة الوفد الإلكترونية
85%
نسبة التقييم

صدق أو لا تصدق.. تعلم الطيران بجنيه واحد فقط (فيتشر)

صدق أو لا تصدق.. تعلم الطيران بجنيه واحد فقط (فيتشر) كان الالتحاق بكلية الطيران فى مصر زمان ليس بالصعوبة والتكلفة التى موجودة الآن، فهل تصدق أنه كان من الممكن أن تتعلم الطيران فى الكلية مقابل 1 "جنيه" واحد فقط؟، وذلك لأن مصر تعد أول البلدان فى دخول مجال الطيران. تأسست أول شركة للطيران فى مصر عام 1932 على يد الطيار كمال علوى الذى سافر لتعلم الطيران فى أمريكا، وكانت شركة الطيران "مصر آير وورك" هى الشركة الوطنية للطيران وانطلقت منها الرحلات الجوية إلى الإسكندرية وفلسطين وغيرها. وقد نشرت شركة الطيران المصرية إعلانًا لجذب المواطنين لتعليم الطيران، ونص الإعلان على: تعلم الطيران بـ "جنيه" واحد فقط بكلية الطيران المدني إحدى مؤسسات شركة الطيران المصرية، وتابع: "أكبر وأحدث كلية للطيران المدني في الشرق ومجهزة بأحدث أسطول جوي للتعليم"، ووشرح الإعلان أقسام الكلية كما يلي: "طيران، ملاحة جوية، هندسة طيران، لاسلكي". نشرت إعلان آخر للقيام بنزهة جوية بالطائرة حيث إنه لم تكن النزهة الجوية بالطائرة تتكلف أكثر من 25 قرشًا للفرد بقيادة طيارين مشهورين للسفر لأى مكان خارج مصر أو داخله، وتستطيع أن تحصل على نزهة رائعة فوق سماء القاهرة لمشاهدة الأهرامات والنيل. وقد شهدت الكلية إقبال كثير فى هذا الوقت، ولذلك بسبب انخفاض المقابل المادى لها وذلك لأن دخل الفرد فى تلك الفترة يتراوح بين 1.5 جنيه إلى جنيهين.
تعليق المقيم
العنوان (رغم عدم وضوحه من مجرد قراءة العنوان) إلا أنه نجح في جذب الانتباه، نظرا لثراء المادة المنشورة واستمالة التعلق بما هو قديم (نوستالجيا)
تعليق الصحفي
No Comment
التقييم المفصل
هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر وتعليقه على منشور قديم
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
الصورة مصدر التوثيق
أبرز الأخطاء
وجهة نظر واحدة
حقوق الإنسان
جيد
85%
المصداقية
جيد
85%
الاحترافية
وجهة نظر واحدة
85%
نشرة أخبار ميتر
للاطلاع على تقييمات المواقع الأكثر شعبية وأبرز الأخبار الكاذبة.
نحن نهتم بحماية بياناتك. اقرأ سياسة الخصوصية
//in your blade template