المقاولون العرب: ممشى زجاجي لأول مرة في العالم على محور روض الفرج




المقاولون العرب: ممشى زجاجي لأول مرة في العالم على محور روض الفرج
سياسة / خبر
%74  تقييم الخبر
الخبر خاطئ

تم نقل النص عن جريدة البوابة نيوز بتاريخ 15/04/2019 03:27



كشف المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، تفاصيل محور روض الفرج، الذي يضم أعرض كوبري في العالم بعرض 64 مترًا، والذي وضع الرئيس عبدالفتاح السيسي آخر جزء فيه.
وقال "صلاح" خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى، في برنامج «صالة التحرير»، على قناة "صدى البلد": «النهارده كان يوم من أسعد الأيام، لتشريف الرئيس لنا في مشروع محور روض الفرج، خاصة لوضعه آخر قطعة من المحور بنفسه، وكان لها مغزى كبير».
وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، أهمية مشروع محور روض الفرج، قائلا: «يربط مناطق عديدة لتخفيف التكدسات، مثل طريق العين السخنة والزعفرانة بالساحل الشمالي، وتربط شبرا الخيمة بالطريق الدائري، عبورا بجزيرة الوراق، وصولا للكيلو 39 في طريق مصر اسكندرية الصحراوي، حتى يصل للضابعة في الساحل الشمالي».
وتابع: «محور روض الفرج غاية في الأهمية، لأن جميع المحاور الموازية تعاني من التكدس، مثل محور 26 يوليو، والطريق الدائري»، مشيرا إلى أن ارتفاع الكوبري يبلغ 14 مترا، وتبلغ مساحة الفتحة الملاحية أسفله 300 متر، بحيث تسهل مرور وسائل النقل النهري بدون عوائق.
وأعلن رئيس المقاولون العرب انتهاء أعمال تشييد الكوبري، قائلا: «مش باقي غير شهرين لأعمال التشطيب والأسفلت والأرصفة، ويتم الافتتاح الرسمي بحضور رئيس الجمهورية الذي يتابع الأعمال يوميا»، متابعا: «لأول مرة في مصر يتم عمل أرصفة زجاجية كممشى للأسر على محور روض الفرج في شهر الصيف للاستمتاع بالنيل، وهو شيء غير موجود في أي دولة بالعالم»، لافتا إلى أن الكوبري يتميز بشكله الرائع.
وأكد المهندس صلاح محسن أن جميع المهندسين العاملين في المشروع لا تتجاوز أعمارهم 35 عاما، متابعا: «المكسب الحقيقي لشركة المقاولون العرب هم هؤلاء الشباب.. وأكثر من 4 آلاف شخص ما بين عمال ومهندسين وفنيين مصريين عملوا في المشروع، بمتابعة استشاري صيني وحيد، أي أن المشروع مصري بنسبة 100%».


مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
المحرر لم يتحدث عن الدول التي أنشأت ذلك النوع من الكباري الزجاجية، وما مدى الأضرار والسلامة للعابرين عليها وإمكانية صيانتها وما الزجاج المستخدم فيها وغير ذلك من الأسئلة التي يمكن أن تدور في ذهن القارئ خاصة أن ذلك النوع أول مرة ينشأ في مصر. كما لم يتحدث أن الرئيس السيسي منذ توليه الرئاسة وهو حريص على تطوير بنية الطرق وتطوريها في مصر، والتي إنشئت حتى الآن في عهده عشرات الطرق والكباري التي تسهل السير للمواطنين ويؤدي إلى جذب الاستثمارات للدولة وسهولة انتقال المنتجات التجارية.
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
الصورة منتشرة على شبكة الإنترنت، لكن المحرر لم يذكر مصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
ذكر مصدر المعلومات
هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟
المحتوى به معلومات خاطئة
المصدر صرح بمعلومة غير دقيقة، ولم يشر المحرر إليها، حيث قال نصا «هو شيء غير موجود في أي دولة بالعالم» يقصد الممشى الزجاجي، وهو أمر على غير حقيقته حيث أن الصين أعلنت عن إنشائها أكبر كوبري زجاجي في العالم عام 2016 بعرض يصل إلى 375 مترا وطول 300 متر الذي الذي وصف بأنه أطول جسر في العالم، بجانب تجاربها السابق في هذا المضمار وغيرها من الدول
هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟
ابتعد عن التلاعب
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
مضلل تماما
العنوان غير دقيق في نقله ما يحويه الخبر من معلومات، حيث ادعى العنوان أن الممشى هو أول ممشى في العالم على غير الحقيقة، حيث سبقت مصر في هذا المضمار دول كثيرة
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
العنوان يحمل تحيزا كبيرا لتصريحات المصدر ما وصل إلى درجة التحدث على لسانه بكلام غير دقيق
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟
المحتوى خال من هذه الانتهاكات
هل هناك أي اعتداء على خصوصية الأفراد في عرض المحتوى؟
المحتوى خال من الإعتداء
هل توجد رسائل كراهية بالمحتوى؟
المحتوى خال من رسائل الكراهية
هل خلى المحتوى من التحريض على العنف؟
المحتوى خال من التحريض
هل خلى المحتوى من التمييز؟
خلى المحتوى من التمييز
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/04/15 04:18

تعليق المقيم

المحتوى عبارة عن تصريحات متلفزة افتكرت إلى المعالجة الصحفية المطلوبة بخلفيات تضع المحتوى ضمن سياسة الدولة في تطوير شبكات الطرق، كما أن المصدر نقل تصريحات غير دقيقة لم يشر إليها المحرر ويجتهد في تصحيحها، بل زاد عليها بعنوان يبالغ في الأمر غير الصحيح.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات