استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)




استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)
محلي / خبر
%81  تقييم الخبر
محتوى جيد

تم نقل النص عن جريدة بوابة فيتو بتاريخ 07/03/2019 01:57

المحرر - محمود عبد الباقي


استخدم القائمون على تنفيذ مشروع تطوير المنطقة المحيط بمعبد دندرة بمدينة قنا تمهيدا لتحويلها إلى متحف مفتوح، الشنيور لثقب جزئي تمثال لإعادة تركيبه مرة أخرى بواسطة الخوابير الحديدية لعرضه بالمتحف المفتوح بالمعبد.

وأعلن معبد دندرة بقنا، الأحد الماضي، عن نقل الإله "بس" رب المرح والسرور والفكاهة وطارد الكوابيس والأرواح الشريرة في المعتقدات القديمة، للمتحف المفتوح بساحة المعبد.

ويظهر الإله "بس" في معبد دندرة بقنا على هيئة قـزم؛ حيث دوره كان حاميا للطفولة والأمومة وقد لعب دورًا مهمًا في مصر القديمة كرب للمرح والسرور، ويتسم بصورة هزلية، وهيئة تجمع ما بين البشرية والحيوانية، وتشيع الضحك والخوف في آن واحد، وقد حمل "بس" كرب حامٍ صفاتٍ شافية خاصة للسيدات الحوامل في المعبد، كما كان حاميًا للنائمين.

الإله بس من الآلهة الثانوية في مصر وجذوره تعود لأفريقيا في المناطق التي كان يسكنها الأقزام أو للأساطير التي صدرت لمصر، وتمت عبادته منذ عصر الدولة القديمة كحام وعدو الأرواح الشريرة والثعابين وكل شيء سيئ، كما عبد كإله التجميل حيث وجدت صورته على صناديق مستحضرات التجميل أما في عصر الدولة الحديثة فقد كانت صورته توضع كوشم على أجساد الموسيقيين والراقصات، وذكر كثيرًا في معبد دندرة بقنا كأحد الآلهة في المعبد.

وكانت وزارة الآثار بدأت مشروع تطوير المنطقة المحيط بمعبد دندرة بمدينة قنا تمهيدا لتحويلها إلى متحف مفتوح في يناير الماضي. 

وقال الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إن المشروع بالتعاون مع البعثة الأثرية الفرنسية العاملة بمنطقة آثار دندرة، وقد انتهت وزارة الآثار من أعمال المرحلة الأولى من المشروع والتي تضمنت وضع 9 مصاطب حجرية في الجهة اليسرى من بوابة الدخول الرئيسية للمعبد ليعرض عليها بعض التماثيل والعناصر الأثرية، من بينها تماثيل للإله بس، وحتحور، ونخبت ووايت، الذي صور على هيئة صقر. 

من جانبه قال عبد الحكيم الصغير مدير عام معبد دندرة، إن القطع التي سيتم عرضها على المصاطب موجودة بمنطقة المعبد فمعظمها كان نتاج أعمال حفائر أثرية سابقة بالمنطقة وكانت ملقاة على أرض المعبد منذ اكتشافها، أما البعض الآخر فكان موجود بمخزن الماميزى "بيت الولادة" التابع للمعبد.

وأشار إلى أنه تم عمل المصاطب بالشكل الذي يتلاءم مع الطابع الأثرى للمنطقة وكذلك الأثر، بما يظهره بصورة أفضل للزائرين.

وأضاف أنه من المقرر أن يتم استكمال الأعمال ووضع باقى البلوكات ورفع باقى العناصر الأثرية الموجودة بالمعبد وهى عبارة عن تمثال آخر للإلة بس ورأس تمثال لأحد الآلهة ولوحة جدراية منقوشة، وكل هذه القطع كبيرة الحجم.

استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)
استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)
استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)
استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)
استخدام الشنيور لتركيب تمثال بالمتحف المفتوح بمعبد دندرة في قنا (صور)


مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل وازن المحرر بين وجهات النظر المعروضة أم انحاز لطرف دون الآخر؟
وازن في عرض الآراء
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
المحرر قدم وجهة نظره على واقعة الشنيور بدون أي تعليق من أي مصدر له علاقة بالأثار لتأكيد صحة أم خطأ ما حدث،
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
المحرر قام بالمبالغة في وسف واثعة الشنيور في عنوان الخبر وفي أول فقرة في المتن كما استعرض أكثر من صورة تبرز الواقعة، ولكنه تجاهل التعليق على تلك الواقعة من قبل خبراء بمجال ترميم الأثار للتأكيد على مدى صحة استخدام تلك الألة بتلك الطريقة مع الأثار أم لا.
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
اكتفى المحرر بوضع علامة مائية على الصورة لاثبات ملكيتها للموقع، ولكن لم يتم توضيح اسم المصدر لتاكيد الملكية.
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
ذكر مصدر المعلومات
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل خلى المحتوى من التمييز؟
خلى المحتوى من التمييز
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/03/07 02:15

تعليق المقيم

الخبر جيد ولكن يحتاج التركيز على ما تم ذكره في العنوان، فواقعة الشنيور هي النقطة الأبرز في الخبر، والغريب في الأمر أن المحرر اكتفى بالتعليق عليها بشكل عارض، ولم يقدم أي وجهات نظر متخصصة في مجال ترميم الآثار لتوضيح ما إذا كان ما تم رصده يمثل خطورة على الآثار أم لا.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات