وزيرة التضامن تحاول الحد من نسب الطلاق بهذه الطريقة




وزيرة التضامن تحاول الحد من نسب الطلاق بهذه الطريقة
سياسة / لمحات صحفية
جودة الخبر 70%
تمييز عنوان مضلل صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة صحيفة الموجز بتاريخ 20/02/2019 06:40

المحرر - حنان هجرس


"إنت هتقدملى إيه " ... أصبحت الكلمة الرئيسية التى تحكم الحياة الزوجية فى الوقت الحالى، بعيدًاعن التوافق الاجتماعى والنفسى والمادى ، مما يجعل الطلاق أسهل شىء تطلبه الزوجة ، أو يفعله الرجل ،حين الاختلاف، لأن أساس البيت الزوجى مهزوز، ولا يقوى على تحمل اهتزازات الحياة اليومية التى لا يخلو منها بيت فى مصر .
وحاولت بعض المؤسسات فى الدولة تدعيم أركان البيت المصرى، وإنقاذ الحياة الزوجية من الانهيار من خلال إعطاء دورات تدريبية، وورش عمل حوارية قبل الزواج ، لتأهيل الشاب والفتاة لرحلة العمر ، وضمان استمرار العلاقة الزوجية، والحفاظ عليها من الخلافات.
ومن هذه المؤسسات وزارة التضامن الاجتماعى، والتى طرحت برنامج "مودة" لتوعية الشباب المقبلين على الزواج ، وتقديم محاضرات لطلبة الجامعات دون إجبارهم على إجراء اختبارات ، ونصيحة الشباب بطرق حل المشكلات وأسس اختيار شريك الحياة وغيرها من المهارات الأساسية للحياة الأسرية السليمة .
ويهدف مشروع التضامن إلى تضافر الجهود للحفاظ على كيان الأسرة المصرية، وتدعيم الشباب المقبل على الزواج بكل الخبرات اللازمة، لتكوين الأسرة وتطوير آليات الدعم والإرشاد الأسريّ وفض أي خلافات أو نزاعات، بما يساهم في نهاية الأمر في خفض معدلات الطلاق، عن طريق توفير معارف أساسية للمقبلين على الشباب من بينها أسس اختيار شريك الحياة، وحقوق وواجبات الزوجين، والمشكلات الزوجية والاقتصادية للأسرة، وإدارتها وكذا الصحة الإنجابية.

وقدمت دارالإفتاء دورة تدريبية أيضًا تشمل العلوم النفسية والسلوكية والاجتماعية، بجانب أسس الشريعة الإسلامية، لترجمة المعلومات إلى ممارسات واقعية، تحقق الرحمة بين الزوجين، وهذا الطابع الدينى للدورة كان جانبًا واحدًا ضمن جوانب أخرى، غلب عليها الطابع العلمى البحت على نمط المحاضرات.



مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
المحرر لم يكن موفقا في تعليقه على الخبر الذي ظهر فيه رأيه بشكل واضح في الخبر
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
الصورة منتشرة على شبكة الإنترنت، ولم يشر المحرر إلى مصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
المحتوى الخبري جاء خاليا من أي توثيق أو الإشارة إلى مصدر الحصول على المعلومة
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
المحرر اختار صياغة بهدف تسويقي للعنوان لجذب القارئ إلى المحتوى الخبري، فلم يكن واضحا بالشكل المطلوب
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
المحرر اختار صياغة بها شيء من الغموض بهدف تسويقي للعنوان لجذب القارئ إلى المحتوى الخبري
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المصدر، ولم ينوه المحرر لكونه انتهاكًا
المحرر لم يكن موفقا في تعليقه على الخبر الذي أظهر فيه رأيه بشكل واضح أوقعه في فخ التعميم، حيث جعل سبب كل الخلافات الزوجية وفشل العلاقة يعود إلى نظر الفتاة إلى الشاب بجملة «إنت هتقدملى إيه»، كما عمم أيضا بين جميع الفتيات وجعلهن كلهن يقولن نفس الجملة لكل من يتقدم لهن.
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/02/20 07:01

تعليق المقيم

المحتوى الخبري ينقصه الحديث عن ذكر خلفيات توضح المعنى للقارئ وتضع كل جوانب القضية والظاهرة بين يديها من إحصائيات حول نسب الطلاق والزواج وآراء خبراء حول الظاهرة حتى يكتمل معنى المحتوى المنشور، أن المحرر لم يكن موفقا في تعليقه على الخبر الذي أظهر فيه رأيه بشكل واضح ما أوقعه في فخ التعميم

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات