صور.. "أسيوط بلا أمية" حكايات سيدات تمردن على قرارات آبائهن بعد بلوغ الأربعين.. فاطمة: أبويا مكنش بيعلم غير الأولاد.. هناء: كنت بتوه لما بخرج من البيت.. نادية: جارتى تنازلت عن ميراثها دون علمها فقررت




صور.. "أسيوط بلا أمية" حكايات سيدات تمردن على قرارات آبائهن بعد بلوغ الأربعين.. فاطمة: أبويا مكنش بيعلم غير الأولاد.. هناء: كنت بتوه لما بخرج من البيت.. نادية: جارتى تنازلت عن ميراثها دون علمها فقررت
محلي / لمحات صحفية
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة محتوى مسروق

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 31/12/2018 10:35



 محافظ أسيوط يطلق مبادرة أسيوط بلا أمية والإحصائيات تشير إلى أن 38% من سكان محافظة أسيوط أميين تشير الإحصائيات المتخصصة فى رصد نسب المتعلمين والأميين، إلى أن محافظة أسيوط واحدة من بين المحافظات التى ترتفع فيها نسبة الأمية بنسبة كبيرة تصل إلى 38% أى ما يزيد عن المليون ونصف المليون من عدد سكان المحافظة، وهى نسبة كبيرة إذا ما قورنت بنسب الأمية فى محافظات أخرى. مبادرة أسيوط بلا أمية ونظرا لارتفاع هذه النسبة بدأت محافظ أسيوط فى إطلاق مبادرة "أسيوط بلا أمية" تنفيذاً لخطة الدولة للقضاء على الأمية، وإعلان مصر خالية من الأمية عام 2030، وذلك بجميع قرى ومراكز المحافظة، والتنسيق المستمر مع جميع الجهات التنفيذية والدينية، ومؤسسات المجتمع المدنى للتوسع فى إنشاء فصول جديدة لمحو الأمية وتعليم الكبار والموافقة على فتح فصول لذوى الاحتياجات الخاصة والمكفوفين بالتنسيق مع المدربين المعلمين المتخصصين، وأفرزت هذه التجربة، وهذه المبادرة تمردا كبيرا لكثير من السيدات على العادات والتقاليد فى بعض القرى، حيث كانت الأسر ترفض تعليم بناتها وتكتفى بتعليم الأولاد فقط. وبدأ عدد كبير من الخريجين، والخريجات، والعاملات فى مجال محو الأمية التابعات لبعض الجمعيات فى المشاركة بالمبادرة، وفتح فصول جديدة لاستقبال الدارسين فى القرى والمراكز. تقول فاطمة عمر هريدى من قرية "دوينة" التابعة لمركز أبو تيج، إن لديها 4 أولاد ولم تدخل مدرسة من قبل، لأن والدها كان لا يؤمن بتعليم البنات، ولكن كان لديها الرغبة فى أن تتعلم، مضيفة أنها كانت تضل الطريق عند الخروج من المنزل بسبب عدم قدرتها على القراءة والكتابة، فعندما علمت بفتح فصول جديدة لمحو الأمية قررت أن تتعلم. فصول محو الأمية وأضافت هناء رفعت سيد من قرية "دوينة"، أنها منذ صغرها وهى تتمنى أن تتعلم، وعندما كانت ترى أبناءها الصغار يتعلمون ويمسكون بكتبهم تشعر بالغيرة، وعندما سمعت عن فتح فصول لمحو الأمية طلبت من زوجها أن تذهب لهذه الفصول ولم يمانع، وبدأت بالفعل تتعلم فى هذه الفصول، وفى بعض الأوقات تطلب من أبنائها أن يساعدوها فى واجباتها التى تأخذها فى فصول محو الأمية. العلم نور والأمى كالأعمى أما نادية محمود شرف، البالغة من العمر 46 سنة، من مركز ديروط، والمتزوجة، ولديها 3 بنات وولدين، فتقول بأنها قررت التعلم بعد أن سمعت أن واحدة من جيرانها استغل شقيقها عدم معرفتها القراءة والكتابة ودعاها لمنزله وطلب منها بصمتها على بعض الأوراق بعد أن أقنعها بأن البصمة لإنهاء إجراءات الميراث، ولكنها اكتشفت بعد ذلك أنها تنازلت عن كل حقوقها من ميراث والدها، مضيفة "العلم نور والأمى كالأعمى" يسير دون أن يدرك إلى أين يذهب ومن الممكن أن يعطى ابنه دواء ولا يدرى إن كان نافعا أو ضارا له ومعاناة شديدة تعيشها الأم غير المتعلمة بشكل خاص وقد يكون إنقاذ ابنها المريض أمام عينيها وهى لا تعلم ذلك. وأوضحت أمل أحمد محمد، معلمة فى فصول محو الأمية، التابعة لمكتب التنمية الايبارشى للأقباط الكاثوليك، أن المجموعة التى تقوم بالتدريس لهم 17 شخصا سيدات ورجال من بينهم من لم يدخل المدرسة على الإطلاق، ومنهم من هو متسرب تعليميا، وقالت إنها سجلت اسمها، ومجموعة من الدارسين معها ضمن مبادرة "أسيوط بلا أمية"، مضيفة أنها كونت هذه المجموعة فى قرية دوينة بمركز أبو تيج وهى قرية بها نسبة كبيرة من الأمية، ولكن هناك استجابة كبيرة من الدارسين معها على التعليم، مضيفة أن الدورة المقررة فى المبادرة وهى 3 شهور صعبة أن نتمكن من تعليم هذه الأعمار وأن يخوضوا الاختبارات وينجحوا فيها مطالبة بأن تكون المدة أكبر. مشروع نور لمحو الأمية وأوضحت ناهد سمير يوسف، مدير مشروع "نور لمحو الأمية"، أن مطرانية الأقباط الكاثوليك بأسيوط تشارك فى المبادرة من خلال مكتب التنمية الإبراشى وهو مكتب يعمل فى حقل التنمية منذ أكثر من 28 سنة، ويستهدف معظم المشكلات ومنها "محو الأمية" ويهدف المكتب إلى مساعدة الإنسان فى كل مشكلاته، ومبادرة محو الأمية التى أطلقها المحافظ مبادرة جيدة ونوع من أنواع التحفيز لنا لاستهداف أكبر عدد ممكن من الدارسين لمحو أميتهم واستهداف جودة التعليم وأفضل شىء يمكن أن نقدمه هو أن ننور أفكار وعقول هذه المجموعات ونمحى أميتهم ونساعدهم حتى يحصلوا على شهادة محو الأمية ويستكملوا دراستهم. وأشار العميد مصطفى عبد الله، مدير فرع الجهاز التنفيذى لمحو الأمية، وتعليم الكبار بالمحافظة إلى التنسيق الكامل مع كافة المؤسسات والهيئات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدنى للقضاء على الأمية، لافتاً إلى التعاون أيضا مع وزارة التضامن الاجتماعى فى تنفيذ المبادرة والقضاء على أمية 248 ألف شخص من الذكور والإناث على مستوى المحافظة. وأشار العميد مصطفى عبد الله إلى بدء تنفيذ المبادرة على مركزى (منفلوط وأسيوط) كمرحلة أولى على أن يتم تنفيذها فى باقى المراكز تباعاً، كما أن مديرية الشباب والرياضة بالمحافظة نظمت عدة قوافل إعلامية بقرى ومراكز المحافظة للتوعية بخطورة الأمية وأهمية برامج تعليم الكبار التى أطلقتها الدولة بالإضافة إلى حملات التوعية بالتربية والتعليم والأوقاف والقوى العامة والمجلس القومى للمرأة بالتنسيق مع رؤساء المراكز والأحياء كما بدأت الكنيسة الإنجيلية بالمحافظة فى حملات التوعية وتكوين الفصول الدراسية فضلًا عن نشر برامج التوعية من خلال الندوات والمؤتمرات والندوات الجماهيرية من خلال الجمعيات الأهلية ورجال الدين والشخصيات العامة، مشيرا إلى التوسع فى إنشاء وتكوين فصول جديدة لاستيعاب أكبر عدد من الدراسين لمحو أميتهم خاصة بقرى ونجوع المحافظة. ومن جهته قال اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، إن المحافظة وضعت على عاتقها مسئولية محو الأمية الموجودة بالمحافظة وهى نسبة كبيرة تحتاج لمعالجة حقيقية وتكاتف الجميع المؤسسات والهيئات والجمعيات من أجل القضاء على هذه النسبة. محافظ أسيوط: محو الأمية قضية أمن قومى وأوضح محافظ أسيوط أن قضية "محو الأمية" تعتبر مسألة أمن قومى علينا العمل من أجلها وذلك تماشيا مع توجهات الدولة الرامية إلى القضاء على الأمية بشكل نهائى، وإعلان مصر خالية من الأمية عام 2030م، حيث تم عقد اجتماعات مكثفة والتنسيق المستمر مع جميع الجهات التنفيذية والدينية، ومؤسسات المجتمع المدنى وذلك للتوسع فى إنشاء فصول جديدة لمحو الأمية وفتح فصول لذوى الاحتياجات الخاصة والمكفوفين بالتنسيق مع المدربين المعلمين المتخصصين، وإنشاء صفحة رسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" لمبادرة "أسيوط بلا أمية"، وذلك للتواصل مع الدارسين وشباب الخريجيين بمختلف القرى والمراكز ومناقشة مقترحاتهم وتوفير فرص عمل جديدة لشباب الخريجين وجميع العاملين بالدولة من خلال فتح فصول محو الأمية وتعليم الكبار بجميع قرى ومراكز المحافظة والاستفادة من المنح والمكافآت المقدمة للمعلمين بتلك الفصول وقدرها 300 جنيه عن الدارس الناجح بحد أدنى 10 دارسين بالفصل الواحد على أن تكون مدة الدورة 3 أشهر بالتنسيق مع مديريات الخدمات بالمحافظة لتوفير أماكن تلك الفصول كما أنه تم التنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعى لمحو أمية 248 ألف شخص من المستحقين لصرف معاش "تكافل وكرامة" وذلك بالتنسق بين التضامن الاجتماعى وهيئة محو الأمية وتعليم الكبار. وأعلن "نور الدين" عن تقديمه كافة سبل الدعم الممكنة لتنفيذ هذه المبادرة وأى مبادرة أخرى تعمل على القضاء على الأمية بالمحافظة.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
عدة آراء لنفس الجهة
السيدات المشاركات، ومديرة المشروع
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
المصادر مناسبة من حيث الصل بالموضوع
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
المحتوى -كاملا- مقتبس من "اليوم السابع" https://bit.ly/2LN6xfb
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصورة لمصدرها
اليوم السابع
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
تصريحات المصادر
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
خبر صحيح
هل هناك تلاعب في المعلومات و/ أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات و/أوفي سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة و/أو تشويه و/أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة و/أو تشويه و/أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك تمييز و/أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز و/أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2018/12/31 10:42

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات