أخبار محلي


تقارير - reportage حصاد الصراعات بين "السلفيين والأوقاف" فى 2018.. وقف تصريح الخطابة لـ"سعيد رسلان".. وخناقة شقيق محمد حسان مع إمام مسجد بالمنصورة.. وساحات صلاة التيار السلفى فى رمضان وعيدى الفطر والأضحى أشعلت الأزمة مع

حصاد الصراعات بين "السلفيين والأوقاف" فى 2018.. وقف تصريح الخطابة لـ"سعيد رسلان".. وخناقة شقيق محمد حسان مع إمام مسجد بالمنصورة.. وساحات صلاة التيار السلفى فى رمضان وعيدى الفطر والأضحى أشعلت الأزمة مع انفراد

تقييم الخبر  79 %  

النص من الموقع بتاريخ 18/12/29 08:53

 لم يخل عام 2018 من صراعات عاصفة كان بطلها التيار السلفى مع وزارة الأوقاف، فى ظل عدم التزام السلفيين بتصاريح الخطابة التى تعطيها وزارة الأوقاف للشيوخ لاعتلاء المنابر، أو تنظيم السلفيين لساحات فى عيد الفطر أو عيد الأضحى المبارك. لعل أبرز الأزمات التى نشبت بين التيار السلفى ووزارة الأوقاف كان قرار وزارة الأوقاف فى شهر سبتمبر الماضى عندما قررت منع الشيخ محمد سعيد رسلان الداعية السلفى عن الخطابة، بسبب خروجه الدائم عن خطبة الجمعة، فكانت هذه الواقعة بمثابة زلزال ضرب التيار السلفى حينها، ونشبت معارك فى ذلك التوقيت بين أبناء محمد سعيد رسلان، وبين ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، حتى انتهت بقرار وزارة الأوقاف بمنح محمد سعيد رسلان تصريح للخطابة شرط الالتزام بموضوع الخطبة الذى تحدده وزارة الأوقاف. الصراع أيضا نشب خلال العشر أيام الأواخر من شهر رمضان المبارك، عندما حددت وزارة الأوقاف المساجد التى ستشهد اعتكاف، إلا أن التيار السلفى لم يلتزم بالقرار واختيار التصعيد ونظم اعتكاف خاص بالدعوة السلفية فى عدد من مساجد الإسكندرية خاصة فى سيدى بشر، مخالفا قرار وزارة الأوقاف. من بين الصراعات التى نشبت بين التيار السلفى وبين وزارة الأوقاف كان إصرار الدعوة السلفية فى محافظة الإسكندرية على تنظيم ساحات لصلاة العيد، تضمنت صعود عدد كبير من قيادات مجلس إدارة ومجلس شورى الدعوة السلفية للمنابر وإلقاء خطب العيد بالمخالفة لقرار وزارة الأوقاف التى حددت الساحات التى ينظم فيها صلاة العيد، إلا أن التيار السلفى لم يلتزم بهذا القرار. لم يتوقف الأمر فقط عند عيد الفطر المبارك، بل أيضا امتد إلى عيد الأضحى المبارك، حيث واصل التيار السلفى صراعه مع وزارة الأوقاف وعدم التزامه بقراراتها، ونظم أيضا ساحات لعيد الأضحى فى عدد من مساجد الإسكندرية والبحيرة، واعتلى شيوخها المنابر لإلقاء خطب عيد الأضحى المبارك. من بين صراعات التيار السلفى أيضا على المساجد، كان ما ذكره الدكتور خالد علم الدين، القيادى السابق بحزب النور، فى شهر يناير الماضى، عندما أكد أن هناك خمسة مساجد تابعة للجمعية الشرعية فى دسوق، قام أعضاء الدعوة السلفية وحزب النور بالاستيلاء عليها، على الرغم أنها لا تخضع لسيطرته، وأشار إلى أنه تم الاعتداء عليه والاستيلاء على مساجد فى مدينة دسوق، منها ما هو تخضع أرضه لملكيته. وفى شهر سبتمبر الماضى، تزايد الصراع بين وزارة الأوقاف وبين السلفيين، مما أدى إلى إلغاء الشيخ طه زيادة، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الدقهلية، تكليف الشيخ منصور السكرى، مدير عام التفتيش والمتابعة بالمديرية من منصبه، بعد حدوث مشادة بينه وبين شقيق الشيخ محمد حسان، بمسجد أهل السنة بقرية دموه مركز دكرنس، بالمنصورة وأكد أنه يتعرض لاضطهاد من الشيخ محمد حسان وشقيقه.

مصدر الخبر
التقييم:

- هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟

جهة واحدة

سرد المحرر

- هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟

لم يشر

المحتوى -كاملا- مقتبس من تقرير نشره "اليوم السابع" https://bit.ly/2GYD2bx

- هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟

أغفل جوانب أو تفاصيل

موقف كل من "رسلان وحسان" من الإلتزام بقرارات الوزارة، والأكثر إلتزاما منهما بتطبيق القواعد والابتعاد عن المخالفات

- هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟

لم يذكر المصدر


- هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟

لم يذكرها

المحرر اعتمد على سرد المعلومات دون ذكر تفاصيل دقيقة أة الاستعانة بمصادر أو روابط لأخبار أو تقارير سابقة

- هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟

المحتوى صحيح


- هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟

ابتعد عن التلاعب


- هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟

مناسب


- هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟

يعبر عن المحتوى


- هل العنوان واضح وغير متحيز؟

واضح


- هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟

المحتوى خال من هذه الانتهاكات


- هل توجد رسائل كراهية بالمحتوى؟

المحتوى خال من رسائل الكراهية


- هل خلى المحتوى من التمييز؟

خلى المحتوى من التمييز



تم التقييم بواسطة Nourehane بتاريخ 2018/12/29 08:59



تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد