هزيمة مفاجئة للزمالك من القطن.. والأبيض يتأهل لدور الـ 32 الثاني بالكونفدرالية (فيديو)




هزيمة مفاجئة للزمالك من القطن.. والأبيض يتأهل لدور الـ 32 الثاني بالكونفدرالية (فيديو)
رياضة / تقارير
جودة الخبر 86%
وجهة نظر واحدة صورة مسروقة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الموجز بتاريخ 23/12/2018 06:57

المحرر - ضياء السقا


كتب: ضياء السقا-- تأهل الزمالك إلى دور الـ 32 "الثاني"، من كأس الكونفدرالية الإفريقية، رغم خسارته من القطن التشادي، بهدفين نظيف، في إياب دور الـ32 "الأول".وصعد المارد الأبيض للمرحلة التالية، بمجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 7-2.وكان لقاء الذهاب بملعب بتروسبورت بالقاهرة، قد انتهى بفوز الزمالك بسبعة أهداف نظيفة.واستحوذ الزمالك على أغلب فترات المباراة، وأهدر لاعبوه أكثر من فرصة محققة، ونجح الفريق التشادي في خطف هدفين، على عكس سير اللقاء، الأول جاء عن طريق أبانجا يوسف، في الدقيقة 88، والثاني سجله أداد محمد بالدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.ويشارك الفريق الأبيض في الكونفدرالية، باعتباره بطلا لكأس مصر نسخة 2017-18.وكان الزمالك قد ودع النسخة الماضية من البطولة من دور الـ32 على يد فريق ولايتا ديشا المتواضع.شاهد هدفي القطن Video of اهداف الزمالك والقطن 2/0 كاملة

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
الخبر حديث
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
دمج تعليقاته وأوصافه في صياغة المحتوى ووصف أجواء المباراة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصورة لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
مشاهدة المباراة
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
خبر صحيح
هل هناك تلاعب في المعلومات و/ أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات و/أوفي سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
صورة لفريق نادي الزمالك
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي إهانة و/أو تشويه و/أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة و/أو تشويه و/أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك تمييز و/أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز و/أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2018/12/23 06:59

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات