أخبار سياسة


لمحات صحفية - features بتمويل مجهول.. خطة آية حجازي لتخريب العلاقات المصرية الأوروبية

بتمويل مجهول.. خطة آية حجازي لتخريب العلاقات المصرية الأوروبية الموجز

تقييم الخبر  42 %  

النص من الموقع بتاريخ 18/12/20 03:00

أثارت جولة فاشلة قامت بها الناشطة الحقوقية آية حجازى مطلع الشهر الجارى بعدد من عواصم الدول الأوروبية تساؤلات عديدة حول أهداف هذه الزيارات التى استمرت أكثر من أسبوع.


هدف الزيارة كشفته آية حجازى نفسها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» بأنها زارت عددا من البرلمانات الأوروبية ومكاتب مسؤولين غربيين من أجل إقناعهم باتخاذ موقف ضد الدولة المصرية.


وكشفت آية حجازى أنها حاولت إقناع المسؤولين الأوروبيين بأن الأوضاع الحقوقية والسياسية والاقتصادية متدهورة جدا فى مصر كما سلطت الضوء على قضية الطالب جوليو ريجينى الذى قتل بالقاهرة فى عام 2016.


ولم ترد حجازى على التساؤلات التى طرحها العديد ممن تابعوا زيارتها حول ممولى الجولة التى قامت بها فى أوروبا، حيث تكلفت زيارتها التى تضمن مصاريف الإقامة ورحلات الطيران، آلاف الدولارات.


وتأتى زيارة حجازى إلى المؤسسات الأوروبية عشية تقرير الاتحاد الأوربى عن العلاقات مع مصر فى عام 2018.


وفى أعقاب انتهاء جولة آية حجازى صدر تقرير الاتحاد الأوروبى ببروكسل بشكل مخيب لآمال وأهداف الناشطة وعدد من المنظمات الحقوقية التى رغب فى صدور تقرير بشكل ينتقد الأوضاع فى القاهرة.


التقرير أكد التزام الاتحاد الأوروبى بالعمل مع مصر من خلال الحوارات السياسية المنتظمة والزيارات الثنائية بين الاتحاد الأوروبى والجانب المصرى واستمرار تنفيذ المساعدات المالية المقدمة من الاتحاد الأوروبى.


واضاف التقرير: «قمنا بتعزيز شراكتنا القوية بالفعل مع شعب مصر ومن أجلهم. نحن عازمون على مواصلة عملنا، معا، للتصدى لكافة التحديات التى يتعين علينا مواجهتها لمصلحة مواطنينا».


وختتم التقرير بقوله: «سيواصل الاتحاد الأوروبى دعم مصر لمعالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية وسيستمران فى العمل معا لاستقرار المنطقة وازدهارها وسيتم مناقشة ما يثار عن أوضاع حقوق الانسان مع الجانب المصرى».


الشىء الأهم فى زيارة آية حجازى للدول الأوروبية، أنها للمرة الأولى تذهب لجولة للحديث عن أوضاع مصر بشكل نقدى فى أوروبا، بعد أن كانت تقوم بهذا الدور الولايات المتحدة، حيث أكدت إدارة الرئيس دونالد ترامب دعمها للقاهرة ومواصلة المساعدات العسكرية لمصر.


ركزت زيارة آية حجازى على لندن حيث تسعى القاهرة لإعادة رحلات السياحة الطيران لمدينة شرم الشيخ كما زارت العاصمة البلجيكية بروكسل التى تعد مقر منظمة الاتحاد الأوروبى.


المهمة الثانية لآية حجازى فى أوروبا هى تشكيل محاولة توحيد كافة النشطاء بالخارج، حيث انتقدت على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعى عدم توحدهم تحت جبهة واحدةـ وتهمت البعض بالاستفادة من الثورة. الذى لا يعرف كثيرون أن آية حجازى ولدت لأم مصرية وأب لبنانى وتحمل الجنسية الأمريكية أى أنها ليست مصرية أصلا. وهى حاصلة على بكالوريوس تحليل وحل النزاعات من جامعة جورج ميسون، وليسانس حقوق من جامعة القاهرة.


مصدر الخبر
التقييم:

- هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟

جهة واحدة


- هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟

حديثة ومناسبة


- هل وازن المحرر بين وجهات النظر المعروضة أم انحاز لطرف دون الآخر؟

لم يوازن

فرد المحرر مساحة أكبر للهجوم على الناشطة أية حجازي.

- هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟

خلط بين الرأي والمحتوى

عبر المحرر عن رأيه في أية حجازي دون دعم تلك الآراء بحقائق يسردها أحكام قضائية أو معلقين سياسيين.

- هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟

أغفل جوانب أو تفاصيل

كان ينبغي على المحرر تقديم تغطية مناسبة حول أية حجازي ونشاطها في السابق، وكذلك إضافة آراء لمحللين سياسيين ونشطائ كذلك.

- هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟

لم يذكر المصدر


- هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟

ذكر مصدر المعلومات


- هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟

المحتوى صحيح


- هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟

يوجد تلاعب بالبيانات

حيث إن المحرر اختار أن يصور الزيارات الحقوقية بأنها تهدف إلى الإضرار بسمعة مصر في حين أن أهدافها قد لا تكون كذلك.

- هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟

غير مناسب

كانت الصورة أثناء حبس أية حجازي، وكان من الاولى وضع صورة عادية لها.

- هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟

مضلل تماما


- هل العنوان واضح وغير متحيز؟

متحيز

ارتكب المحرر خطأ في تصوير أن أية حجازي تحيك خطة ضد مصر لزيارتها عدد من الدول الأوروبية، ودون إسناد ذلك لأدلة منطقية.

- هل هناك أي تعميم في المحتوى؟

المحتوى خالي من التعميم


- هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟

المحرر قام بأحد هذه الانتهاكات


- هل هناك أي اعتداء على خصوصية الأفراد في عرض المحتوى؟

المحتوى خال من الإعتداء


- هل هناك التزام بمبدأ "المتهم برئ حتى تثبت إدانته"؟

لم يلتزم المحرر بالمبدأ


- هل توجد رسائل كراهية بالمحتوى؟

قام المحرر ببث رسائل الكراهية

قام المحرر ببث رسائل كراهية للناشطة في انتقاده لها ووصفه بأنها تسعى لتشويه سمعة مصر دون وضع ذلك في إطار منطقي.

- هل خلى المحتوى من التحريض على العنف؟

المحتوى خال من التحريض


- هل خلى المحتوى من التمييز؟

خلى المحتوى من التمييز



تم التقييم بواسطة Dina بتاريخ 2018/12/20 03:23



تعليق المقيم

خلط المحرر بين الرأي والمحتوى حيث إنه عبر عن رأيه في أية حجازي دون دعم تلك الآراء بحقائق يسردها أحكام قضائية أو معلقين سياسيين. فرد المحرر مساحة أكبر للهجوم على الناشطة أية حجازي. قام المحرر ببث رسائل كراهية للناشطة في انتقاده لها ووصفه بأنها تسعى لتشويه سمعة مصر دون وضع ذلك في إطار موضوعي ومنطقي. كانت الصورة أثناء حبس أية حجازي، وكان من الاولى وضع صورة عادية لها. حيث إن المحرر اختار أن يصور الزيارات الحقوقية بأنها تهدف إلى الإضرار بسمعة مصر في حين أن أهدافها قد لا تكون كذلك.

رد الصحفي

لا يوجد