حب محمد صلاح دفئ حتى لو كيس بلاستيك.. هكذا عبر طفل صغير عن عشقه للفرعون




حب محمد صلاح دفئ حتى لو كيس بلاستيك.. هكذا عبر طفل صغير عن عشقه للفرعون
منوعات / تقارير
%45  تقييم الخبر
انتهاكات حقوقية

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 09/12/2018 10:04



لمحمد صلاح مكانة كبيرة فى قلوب محبيه على مختلف أعمارهم، حيث يعشقه الصغار قبل الكبار، ومن مراسم الحب الكبير للنجم المصرى محمد صلاح، نجد أن الكثير يحرص على اقتناء التيشرت الخاص به، ولكن كيف نتعامل مع هذا الحب الكبير إذا كنا لا نملك ثمن التيشرت الذى يحمل اسم ورقم الفرعون المصرى. فى الصورة التالية يظهر طفل مصرى لم يمنعه أى شئ من إعلان حبه لمحمد صلاح، حتى لو لم يكن لديه تيشرت، حيث ارتدى "كيس" وكتب عليه "محمد صلاح" وكذلك الرقم الذى يحمله قميصه فى ليفربول "11"، فى مشهد يؤكد عشق جموع المصريين لنجم ليفربول، حيث تم نشرها على العديد من صفحات السوشيال ميديا المحبة لمحمد صلاح. كانت مباراة ليفربول وبورنموث التى أقيمت مساء أمس ضمن منافسات الجولة الـ 16 من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز "البريميرليج"، شهد تألق محمد صلاح، حيث سجل 3 أهداف "هاتريك" ليحصد جائزة أفضل لاعب فى المباراة قبل أن يتنازل عنها لقائد ليفربول جيمس ميلنر، بالإضافة إلى قفزه إلى صدارة قائمة الهدافين برصيد 10 أهداف مع الجابونى أوباميانج.



مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
الخبر حديث والمصدر مناسب (الصورة)
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر
المحتوى - كاملا- مقتبس من "اليوم السابع" https://bit.ly/2EmU4hi
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
المحتوى كله تعليق وانطباع للمحرر
هل قدم المحرر تغطية كافية لجوانب الموضوع أو التفاصيل المرتبطة به؟
أغفل جوانب أو تفاصيل
هل ذكر المحرر مصدر الصور المستخدمة ضمن المحتوى بوضوح؟
لم يذكر المصدر
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات المتضمنة بالمحتوى بوضوح؟
لم يذكرها
هل يحتوي الموضوع على معلومات خاطئة؟
غير محدد
هل ابتعد المحرر عن الخلط أو التلاعب بالبيانات أو المعلومات؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
المحتوى تضمن كلمة "دفا" وهو ما اعطى انطباعا بأن رداء الطفل يقيه البرد، في حين أن المحتو لم يتضمن إشارة أو تفسيرا لذلك
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي تصنيف أو إهانة أو وصم أو تشويه لفرد أو لمجموعة؟
المحتوى خال من هذه الانتهاكات
هل استأذن المحرر صاحب التسجيلات أو الصور الشخصية المعروضة بالمحتوى؟
لم يستأذن
هل خلى المحتوى من التمييز؟
خلى المحتوى من التمييز
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2018/12/09 10:08

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات