8 عرسان يبدأون حياتهم الزوجية بالتصويت في الانتخابات الرئاسية.. عروسان يدليان بصوتيهما في الشرقية.. بدلة وفستان زفاف بلجنة الكوم الأحمر في قنا.. وآخرون يصرون على المشاركة بـ 6 محافظات (فيديو وصور) (فيتشر)




8 عرسان يبدأون حياتهم الزوجية بالتصويت في الانتخابات الرئاسية.. عروسان يدليان بصوتيهما في الشرقية.. بدلة وفستان زفاف بلجنة الكوم الأحمر في قنا.. وآخرون يصرون على المشاركة بـ 6 محافظات (فيديو وصور) (فيتشر)
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة بوابة فيتو بتاريخ 27/03/2018 09:28



في لقطة طريفة من نوعها، أصر العرسان الذين تصادف حفل زفافهم مع موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، على الذهاب لمقرات لجانهم والإدلاء بأصواتهم بملابس الزفاف وسط الأهل والأصدقاء. الشرقية البداية كانت في الشرقية، حيث أصر عروسان على الإدلاء بأصواتهم بملابس الزفاف قبل الذهاب للحفلة، وزف العروسان حتى باب اللجنة وسط الأهل والأصدقاء، والتقط العروسان صورا داخل اللجنة أثناء التصويت. قنا وفي قنا أيضا، أدلت نورة منصور عويضة، وعريسها محمد عبد اللطيف عويضة، بصوتهم في الانتخابات الرئاسية، مرتديان بدلة وفستان الزفاف بلجنة الكوم الأحمر بمركز فرشوط شمال محافظة قنا. المنوفية وشهدت المنوفية لقطة شبيهة بذلك، حيث شارك عروسان في الإدلاء بصوتيهما في الانتخابات الرئاسية، في اللجنة رقم 44 بمدرسة الثانوية المشتركة بقرية سدود، التابعة لمركز ومدينة منوف بالمنوفية، واتجهوا بعدها لعقد قرانهما بحضور عدد كبير من المدعوين إلى العرس. وأكد العروسان أنهما أصرا على المشاركة في التصويت في الانتخابات؛ لأن الرئيس عبد الفتاح السيسي يستحق دعم الشعب المصري كله، داعين الجميع للإدلاء بأصواتهم، والوقوف خلف قيادتهم السياسية للحفاظ على بلدنا ودعمها وأخذ الثأر لأبنائنا. سوهاج وصمم عروسان من عائلة «آل القعيد» بجرجا جنوب محافظة سوهاج، على أن يدليان بصوتيهما في انتخابات الرئاسة، قبل الذهاب لمراسم الزفاف، وسط حالة من الفرحة وتفاعل من الحاضرين الذين حرصوا على التقاط الصور مع العروسين. ولاقت تلك اللقطة استحسان المتواجدين داخل اللجنة الانتخابية، وأدلى العروسان بصوتيهما الانتخابي، وسط زغاريد وفرحة من كل الحضور. البحيرة الأدلاء بالصوت أولا، شعار رفعه أيضا عروسان، صمما على التصويت بلجنة مدرسة أبو بكر الصديق في أبو المطامير بمحافظة البحيرة، قبل التوجه لحفل زفافهم، وسط حالة من الفرحة وتفاعل من الحاضرين الذين حرصوا على التقاط الصور مع العروسين. بني سويف وفي بني سويف أيضا، فوجئ المستشار مجدي أبو عيطة، رئيس اللجنة الانتخابية بمدرسة قرية أهوه الابتدائية الجديدة، بالعروسين "أحمد ناصر على" 25 عاما، و"دعاء عويس فتحي" 22 عاما، يطلبان الإدلاء بصوتيهما في اللجنة الانتخابية، قبيل إغلاق اللجنة بدقائق، وبالفعل أدلى العروسان بصوتيهما داخل اللجنة الانتخابية، وسط زغاريد وتصفيق حاد من أهل العروسين. وقال عويس فتحي والد العروسة، أن ابنته أول فرحته، وأن العريس طلب من العروسة قبل الذهاب إلى منزلهما أن يدليا بأصواتهما في الانتخابات الرئاسية بعد عقد القران في الجامع الكبير. القليوبية كما حرص عروسان على الإدلاء بصوتيهما بإحدى اللجان الانتخابية بحي غرب شبرا الخيمة، بمحافظة القليوبية. أسيوط وعلى نفس السبيل، حرص عروسان من إحدى عائلات الدوير على الإدلاء بصوتيهما الانتخابي، أثناء زفافهما بمركز صدفا بأسيوط، وسط فرحة من الأهالي والمواطنين الناخبين. وعبر العروسان عن سعادتهما البالغة ببدء عرسهما بأداء الواجب الوطني والتقطت العروس وزوجها عددا من الصور التذكارية مع مسئولي اللجان والقوة المؤمنة من أفراد الشرطة فيما لاقت تلك اللقطة استحسان الأهالي والموجودين باللجنة.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
متابعة وسرد المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
الصور والفيديوهات المتداولة
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يتناسب مضمون الفيديو مع المحتوى؟
نعم يتناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل استأذن المحرر صاحب التسجيلات أو الصور الشخصية المعروضة بالمحتوى؟
غير محدد
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات