«الحلمية» من القصور الملكية إلى منطقة عشوائية يضربها الإهمال.. فيديو وصور




«الحلمية» من القصور الملكية إلى منطقة عشوائية يضربها الإهمال.. فيديو وصور
جودة الخبر 94%
معلومات خاطئة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة صدى البلد بتاريخ 21/03/2018 02:08



تحولت منطقة الحلمية الجديدة من مكان للقصور المشيدة ومنازل الفنانين ومنهم شاديه وفريد شوقي، وتكاد تختفي منها الطابع الاثري التي ازيلت لتحل محلها العمائر المرتفعة فضلًا عن العشوائيات التي ضربت المكان، وأطلق عليها هذا الاسم نسبًة إلي الخديوي عباس حلمي. وفي هذا الصدد، اتجهت عدسة "صدى البلد" لرصد تحول منطقة الحلمية الجديدة من قصور تاريخية إلى منطقة عشوائية مهملة. ويجاور الحلمية كل من الدرب الأحمر والسيوف والقلعة والسروجي، فضلًا عن مجموعة من الورش والرخام والنجارة التي تشكل كوارث بيئية لعدم اتباعها لمعايير الصحة والسلامة المهنية. ويوجد في الحي مجموعة من المدارس ذات الأبنية التي ترجع إلى عهد الدولة العثمانية، ومنها قصر مدرسة الحلمية الاعدادية بنين التي استردها أصحابها وتم إغلاقها، وقصر الفقراء الروحي الذي ما زال يسكنه أحفاد رفاعة الطهطاوي منذ القدم، بالإضافة إلى قصر قسم الدرب الأحمر.

مصدر الخبر

التقييم

هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
الخبر هو سرد الصحفي لما رآه في الحلمية وليس فيه أقوال منسوبة لمصادر
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
تصوير صلاح مهدي
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
رصد من صحفي صدى البلد
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
معلومات خاطئة
ذكر الصحفي أن المنطقة بات فيها كثير من الورش التي تشكل كوارث بيئية لعدم اتباعها لمعايير الصحة والسلامة المهنية، دون ان يوثق هذه المعلومات.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم

تعليق المقيم

قام موقع صدى البلد بتصوير صور حصرية، وذهب المحرر إلى هناك، وهو بالتأكيد أمر جيد، لكن القصة جائب مختزلة إلى حد كبير وغير موثقة. كان بإمكان الصحفى كتابة قصة أكثر تفصيلا.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات