صور.. متحف الأقصر يختتم احتفالته على مرور 69 عامًا على اكتشاف طريق الكباش




صور.. متحف الأقصر يختتم احتفالته على مرور 69 عامًا على اكتشاف طريق الكباش
جودة الخبر 87%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر محتوى مسروق مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 20/03/2018 07:20



اختتم متحف الأقصر اليوم فعاليات الملتقى الثقافى الأثرى للاحتفال بمرور ٦٩ عاما على اكتشاف طريق المواكب الكبرى "طريق الكباش"، والذى يوافق 18 مارس عام 1949. وأوضح مصطفى الصغير، مدير عام آثار الكرنك والمشرف العام على طريق الكباش، أن الملتقى نظمته أمس منطقة آثار مصر العليا، وتضمنت فعالياته محاضرة ألقاها الصغير عن تاريخ الحفائر بالطريق منذ بداية الكشف عنه حتى الآن، مع التركيز على دور الأثريين المصريين الذين قاموا بالكشف عنه، لافتًا إلى أن طريق المواكب هو أكبر موقع أثرى عمل به مصريون دون غيرهم من البعثات الأجنبية. كما ألقت الدكتورة سناء أحمد على، مدير عام متاحف مصر العليا، محاضرة بحثية عن دور المرأة السياسى فى مصر القديمة. جدير بالذكر أن طريق المواكب الكبرى المعروف باسم طريق الكباش هو أحد أهم المواقع الأثرية فى طيبة القديمة؛ ويربط معابد الكرنك بمعبد الأقصر مرورًا بمعبد موت بمسافة تبلغ 2700 متر. يتكون الطريق من رصيف من الحجر الرملى محاط جانبيه بصفين من تماثيل أبى الهول، يرجع الجزء الأقدم من الطريق بين معبدى الكرنك وموت إلى عصر الأسرة الثامنة عشر. بدأ الكشف عن الطريق عام 1949 بواسطة الأثرى زكريا غنيم الذى كشف أول 8 تماثيل عند بداية الطريق جهة معبد الأقصر، ثم واصل أعمال الكشف الدكتور محمد عبدالقادر فى الفترة من 1958 و1961 حيث كشف عن 14 تمثال، تبعه الدكتور محمود عبدالرازق بالكشف عن 46 تمثال خلال الفترة من 1961 حتى 1964. كما نجح الدكتور محمد الصغير بالكشف عن الطريق الواقع بين معبدى الكرنك وموت، وأجزاء متفرقة من الطريق بإجمالى أطوال حوالى 1100 متر خلال الفترة من 1984 حتى 2000. وبعد توقف دام 6 سنوات عن أعمال الحفر الأثرى أصدر الدكتور خالد العنانى قراره باستئناف أعمال الحفائر والتطوير واستكمال الكشف عن الطريق تحت إشراف مصطفى الصغير وفريق حفائر مدرب من المركز العلمى لآثار مصر العليا. والتى من المقرى افتتاحه خلال العام الحالى 2018.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
مقتبس من موقع اليوم السابع http://www.youm7.com/3704060
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
لم يذكر بوضوح كيف حصل على هذه التصريحات، هل كانت تصريحات خاصة أم تليفزيونية أم وصلته عبر بيان من وزارة الآثار
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات