الخارجية: مصر والإمارات تتفقان على تعميق التعاون الاقتصادى والتجارى (خبر)




الخارجية: مصر والإمارات تتفقان على تعميق التعاون الاقتصادى والتجارى (خبر)
جودة الخبر 81%
تمييز وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر محتوى مسروق مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 18/03/2018 01:21



عقد وزيرا خارجية مصر والإمارات العربية المتحدة، اليوم الأحد، آلية التشاور السياسى على مستوى وزارتى خارجية البلدين. وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن انعقاد الآلية فى هذا التوقيت، يأتى للتأكيد على قوة ومتانة العلاقات بين البلدين وخصوصيتها، والرغبة المتبادلة فى تعزيز التعاون، فضلاً عن الاهتمام بالتشاور حول مختلف القضايا، والملفات الإقليمية والدولية، وبما يعكس العلاقات الخاصة، والمتميزة التى تجمع بين البلدين. وأشار أبو زيد، إلى أن الوزير سامح شكرى استهل المشاورات، بتهنئة دولة الإمارات، بمناسبة إعلان عام 2018 "عام زايد" احتفالاً بمرور مائة عام على ميلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، مرحباً بعقد منتدى الأعمال المصرى الإماراتى على هامش اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة التى عقدت بالأمس بالقاهرة. كما أعرب شكرى عن سعادته بالشراكة الجديدة بين موانئ دبى العالمية، والهيئة الاقتصادية العامة لمنطقة قناة السويس، والتى من شأنها أن تفتح أفاقاً جديدة للتعاون بين البلدين. وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن الوزيرين بحثا خلال المشاورات آخر التطورات الخاصة بالعلاقات الثنائية، وسبل تكثيف التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة الاقتصادية والتجارية، فضلاً عن تعزيز الاستثمارات المتبادلة، حيث شددا على حرص القيادتين فى مصر والإمارات على تدشين مسارات جديدة للتعاون الاقتصادى، ليتناسب مع حجم الزخم القوى الذى يشهده المسار السياسى والتنسيق والتفاهم الكبير بين الدولتين بشأن الملفات الإقليمية المختلفة. وقد أعرب الوزير، سامح شكرى فى هذا الصدد، عن تطلعه لعقد الدورة الأولى للجنة العليا المشتركة بين الجانبين على مستوى رئيسى الوزراء. وأردف أبو زيد، أن الوزيرين استعرضا الأوضاع و التطورات الإقليمية بشكل مستفيض، إذ تبادلا التقييم حول تطورات الوضع الميدانى فى كل من سوريا وليبيا واليمن، مؤكدين على أهمية العمل سوياً لتشجيع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة على تفادى المزيد من التصعيد، وعلى ضرورة التنسيق والتشاور لمواجهة التدخلات المتزايدة من خارج الإقليم العربى في الشئون الداخلية للدول العربية، وتهديدها لأمن واستقرار المنطقة. كما تطرق الوزيران إلى أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر، فضلاً عن الأزمة القطرية، حيث أكدا على تمسك الدول الأربع بموقفها الثابت بضرورة تنفيذ المطالب الثلاثة عشر من جانب قطر. وأضاف أبو زيد، أن الجانبين المصرى والإماراتى تشاورا حول كيفية تطوير التعاون، وتضافر الجهود من أجل مكافحة الإرهاب، خاصة مع هزيمة تنظيم داعش في العراق وتحرير عدد كبير من المناطق في سوريا، وهو ما يتزايد معه خطر تسلل إرهابيي التنظيم إلى دول عربية أخرى، وأطلع شكرى نظيره الإماراتى على تطورات العملية الشاملة "سيناء 2018"، والتى تأتى فى إطار الجهود المصرية المستمرة فى مكافحة الإرهاب، والفكر المتطرف.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
اليوم السابع http://www.youm7.com/story/2018/3/18/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%AA%D9%81%D9%82%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%B9%D9%85%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%89-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%89/3700140
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات