البوابة نيوز
81%
نسبة التقييم

صبي الألوميتال "راجل البيت".. "أحمد": "أمي قالت لي ده قدرك فخليك أد المسئولية واتحمل" (فيتشر)

صبي الألوميتال "راجل البيت".. "أحمد": "أمي قالت لي ده قدرك فخليك أد المسئولية واتحمل" (فيتشر) لم يتمتع يومًا بطفولته مثل أى طفل، وبدأ حياته منذ صغره فى العمل والشقاء، ولم يهنأ يوما بكلمة حلوة من أب أو أم، ينظر من حوله لأطفال جيله يلعبون ويمرحون ولا يشعرون بسأم الحياة وثقل المسئولية، إلا أن القدر وضعه فى ظروف صعبة لم يتوقعها وهو فى هذه السن الصغيرة. يقول أحمد محمود، ١٤ سنة، يسكن فى «بين السرايات» ويعمل فى صيانة السيارات والألوميتال: «منذ أن توفى والدى وأنا متحمل مسئولية إخواتى وأمى، واضطررت أن أترك الدراسة والتعليم وأنا فى الصف الرابع الابتدائى، لأتولى المصاريف على البيت من بعد أبى، فخرجت إلى سوق العمل لأعمل فى أى مجال يجيب فلوس وأكتسب بيها صنعة، مع أن حلمى كان أكبر من ذلك، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، تبدلت الظروف، والأحوال تغيرت لأجد نفسى أعمل فى أكثر من مهنة». ويستكمل حديثه: «لن أتخلى عن أمى وإخواتى أنا أبوهم وأخوهم الكبير، أنا اتحطيت فى موقف لازم أكون أد المسئولية وراجل يعتمد عليه.
التقييم المفصل
هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
أحمد محمود، ١٤ سنة، يسكن فى «بين السرايات» ويعمل فى صيانة السيارات والألوميتال
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
بمقدمة المتن
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
عن الخبر
تم نقل النص من البوابة نيوز 2018-03-17 01:01:04 تصفح اصل الخبر
النسبة والتقييم
تمييز
حقوق الإنسان
تمييز
81%
المصداقية
جيد
81%
الاحترافية
وجهة نظر واحدة
81%
هل تريد أخبار وتحديثات دقيقة؟
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للبقاء على اطلاع على الأخبار اليومية.
نحن نهتم بحماية بياناتك. اقرأ سياسة الخصوصية