آخرهن قدمت ذهبها كاملًا.. 5 سيدات 'غلابة' تبرعن لـ'تحيا مصر' (صور) (ريبورتاج)




آخرهن قدمت ذهبها كاملًا.. 5 سيدات 'غلابة' تبرعن لـ'تحيا مصر' (صور) (ريبورتاج)
جودة الخبر 83%
تمييز وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة بوابة صحيفة الفجر بتاريخ 11/03/2018 10:58



بخطى ثابتة وابتسامة هادئة، تنفذ إلى قلوب الآخرين، ترسلها سيدات مصر، المتبرعات بأموالهم ومشغولاتهم الذهبية، لكافة المواطنين ورجال الأعمال، داعية إياهم، للتبرع لصالح صندوق تحيا مصر؛ "لو جرى لمصر شيء مش هينفعنا الذهب، محدش هيساعدنا على بناء مصر إلا شعبها"، على حد وصفهن. فتحية إسماعيل وتوجهت المواطنة فتحية محمد إسماعيل، صباح اليوم الأحد، إلى مقر صندوق تحيا مصر، للتبرع بذهبها بالكامل والذي تبلغ قيمته نحو 260 ألف جنيه، إضافة إلى مبلغ 10 آلاف جنيه أخرى، لصالح صندوق تحيا مصر، للمساهمة في تنمية سيناء، بعد أن علمت بالمبادرة التي أطلقها الصندوق وحملت اسم "سيناء غالية علينا". وكان في استقبالها تامر عبد الفتاح، المدير المالي والإداري للصندوق، وقالت "فتحية"؛ "الذهب اللي عندي ليس أغلى من مصر ومش هينفعني، وبعدين ربنا يعوضني خير عن الذهب في أن بلدنا تعيش في أمن وأمان واستقرار وسلام وتبقى اد الدنيا"، مشيرة إلى أن مساهمتها في استقرار وتنمية مصر أهم بكثير من ذهبها. سيدات إسماعيل ولم تكن المواطنة فتحية إسماعيل، الأولى التي تبرعت لصندوق تحيا مصر، بل سبقها بأيام قليلة، تبرع المواطنة "سيدات محمد إسماعيل عامر"، بمبلغ 40 ألف جنيه لصندوق تحيا مصر، في إطار مساهمتها في تنمية سيناء بعد أن علمت بالمبادرة التي أطلقها الصندوق، التي حملت اسم "سيناء غالية علينا". وقالت "سيدات عامر"، إنها قررت تأجيل العمرة التي كانت تنوى القيام بها والتبرع بقيمتها من أجل تنمية سيناء من خلال صندوق "تحيا مصر"، للتعبير عن امتنانها لتلك البطولات التي قام بها جنود مصر في العملية الشاملة سيناء 2018. الحاجة زينب سارت بعض سيدات مصر، على نهج الحاجة زينب_ امرأة كفيفة من قرية منية سندوب، التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية_ تبرعت سابقًا بقرطها الذهبي، لصالح صندوق "تحيا مصر" بعد أن رأت الرئيس عبد الفتاح السيسي، في المنام، وبعد رفض البنك أخذ القرط الذهبي، لأنه لا يتعامل إلا مع النقود، ذهبت وباعت الحلق وعادت لتتبرع بثمنه للصندوق. وعقب تبرع "زينب" بالحلق، استقبلها "السيسي"، بمقر الرئاسة بمصر الجديدة، قائلًا؛ "والله العظيم يا حاجة زينب كان المفروض أنا اللي أجيلك لحد البيت في المنصورة"، ثم سألها: "إنتي حجيتي يا حاجة زينب، فقالت: لا يا حضرة الرئيس، فقال الرئيس: خلاص يا حاجة إنتي هتحجي السنة دي على نفقتي الخاصة، علشان تروحي تدعى لمصر في الحرم وعند سيدنا النبي إن ربنا يحفظها ويحميها". وفي نهاية الحوار قام "السيسي" بإيصال زينب ونجلها حتى باب السيارة وقبّل رأسها مرة أخرى داخل السيارة وودعها. سناء عبد الحميد وبابتسامة يتوارى خلف ستارها حزن عميق، لرحيل ابنتها يوم زفافها، إلا أنها أظهرت حبها وعشقها للوطن، بتبرعها لصندوق "تحيا مصر"، بشبكة ابنتها المتوفية "دعاء"، تخليدًا لذكراها، إنها المواطنة سناء عبد الحميد. وكانت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، ورئيس اللجنة التنفيذية لصندوق "تحيا مصر"، في استقبال السيدة سناء عبد الحميد، التي قررت التبرع بشبكة ابنتها التي توفيت يوم زفافها. سبيلة عجيزة المواطنة سبيلة على أحمد عجيزة، تبرعت بكل ثروتها والمقدرة بمبلغ 200 ألف جنيه وكمية من المشغولات الذهبية لصالح صندوق تحيا مصر. وقرر الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبالها في مقر رئاسة الجمهورية، وقد عبر لها عن تقديره لها ولموقفها الوطني ولتضحيتها من أجل مصر.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
متابعة وسرد الصحفي لتبرعات سيدات مصر لصالح صندوق تحيا ومصر، ومساهمتهن الرمزية لبناء الاقتصاد
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
السيدات المتبرعات محل الحديث
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
الموضوع يساهم بتخليد أسماء هؤلاء السيدات، ومحاولة لشكرهن على صنيعهن
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات