الابن العاق.. أحمد اغتصب أمه وقتلها وتظاهر بالجنون للهروب من الإعدام (خبر)




الابن العاق.. أحمد اغتصب أمه وقتلها وتظاهر بالجنون للهروب من الإعدام (خبر)
جودة الخبر 54%
معلومات خاطئة ادانة مشتبه به تمييز وجهة نظر واحدة عنوان مضلل صورة بدون مصدر مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة بوابة الوفد الإلكترونية بتاريخ 05/03/2018 07:06



تخلص الابن صاحب الـ 26 عاما، من أمه بعد مشاجرة نشبت بينهما بسبب رفضها إعطاءه أموالا ينفقها على خروجاته ونزواته، فتطاول عليها ومزق ملابسها وهتك عرضها ولم يكتف بذلك بل انهال عليها ضربا وأمسك بسلاح أبيض وسدد لها طعنات وضربات قوية على رأسها ومختلف أنحاء جسدها حتى سقطت على الأرض جثة هامدة وتركها وفر هارباً. لاحظ الجيران اختفاء الأم وحاولوا الاطمئنان عليها ووجدوها جثة هامدة ملقاة على الأرض وبجوارها بركة من الدماء، لم يصدق الجيران ما جرى، وأسرعوا بإبلاغ الشرطة والإسعاف في محاولة منهم لإنقاذها ولكنها كانت فارقت الحياة على يد نجلها المختفي. حضر فريق أمني من تحت إشراف اللواء نبيل عبد الفتاح مدير أمن الغربية آنذاك، وتم انتداب المعمل الجنائي لمعرفة تفاصيل الجريمة، وتم الاستماع إلى شهود العيان، ولابن المجنى عليها أثار الشك فيه لدى رجال المباحث، وحاول اختلاق القصص والروايات لإبعاد الشبهات عنه، وبعد التأكد من سلامة النوافذ والباب واستحالة دخول أحد للشقة وبتضييق الخناق على "أحمد.م" اعترف بارتكابه الجريمة بعد مشاجرة وقعت بينهما، وبعد ذلك ادعى الجنون ليهرب من المسألة القانونية. وتم عرض المتهم على مستشفى الأمراض العقلية للتأكد من مدى سلامة قواه العقلية وإدراكه تبين أنه لا يعاني من أي أمراض نفسية، وأنه يدعي الجنون للهروب من الجريمة. فتحت النيابة التحقيقات في الواقعة وبعد اعتراف الابن بقتل أمه حولت أوراق الدعوى إلى محكمة الجنايات، وبعدما استمعت محكمة جنايات طنطا، برئاسة المستشار جمال عقرب، إلى شهود العيان ومرافعة النيابة والدفاع، قررت محكمة جنايات طنطا الدائرة الأولى، برئاسة المستشار جمال عقرب، إحالة أوراق المتهم "أحمد م ا" 26 سنة، إلى فضيلة مفتى الجمهورية، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وحددت المحكمة جلسة 8 مايو للنطق بالحكم، في القضية رقم 24775 جنايات السنطة.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رواية المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
أرشيفية
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
معلومات خاطئة
الخبر لم يفرق بين نوعين مختلفين لجرائم الشرف المتعلقة بالأعراض، وهي هتك العرض والفرق بينها وبين الاغتصاب
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
"المعنى من هتك عرضها"، هل بمحاولة مواقعتها جنسيا أم بمجرد تمزيق الملابس؟
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
تعبيرية
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
مضلل تماما
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
ليس هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
بنقل ادعاءات محضر الشرطة دون إقرار رأي جهات التحقيق الرسمية
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/20 06:08

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات