«قالوا إيه» تعيد الشهداء للصدارة بمزيد من «الدعاء» (فيتشر)




«قالوا إيه» تعيد الشهداء للصدارة بمزيد من «الدعاء» (فيتشر)
جودة الخبر 88%
تمييز وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 01/03/2018 11:14



بصوت جهورى، وكلمات حماسية، وهمهمات شكلت لحناً موسيقياً لا نشاز فيه، كان أبطال الصاعقة يهتفون «قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه». وفى عدة ساعات، كانت الأغنية هى الأكثر انتشاراً على مواقع التواصل، مرفقة بصور ومقاطع مصوّرة تم تركيبها عليها، وأضيفت إليها الموسيقى بعد ذلك، لكن أهم ما قدمته استدعاء الأبطال مرة أخرى إلى الذاكرة. «على»: مهما عملنا مش هنوفّى حقهم «منسى بقى اسمه الأسطورة.. من أسوان للمعمورة» إحدى جمل الأغنية، التى تناولت الشهيد أحمد المنسى، قائد الكتيبة 103، الذى استُشهد فى يوليو 2017 فى شمال سيناء. الرجل الذى خالف اسمه واستعصى على النسيان، عاد الحديث عنه من جديد، بعد انتشار الأغنية: «المنسى مش هيتنسى عمره، وإن كانت الأغنية فكرتنا بيه، فأنا عايز أقول إنه أحد أشجع رجال القوات المسلحة اللى مش هننساهم» كتبها صابر عمرو، على صفحته الشخصية، مرفقاً الأغنية التى دعا متابعيه إلى سماعها، فتحولت التعليقات إلى حديث عن الشهداء الذين سقطوا فى معارك عدة ضد الإرهاب، لكن عثمان كريم، اختار أن يكون تعليقه صورة تجمع «المنسى» مع بعض أفراد كتيبته: «راح راجل وباقى رجالة، ولو مصر محتاجة تانى هنقدم لها رجالة، ربنا يرحمهم علشان إحنا عايشين بسبب اللى قدموه للبلد». «خالد مغربى دبابة.. بطل واحنا جنبه غلابة» كلمات اقتبسها على محمد من الأغنية، واختار صورة للشهيد خالد مغربى، وهو يقف على مدرعة وبيده سلاحه: «أبطالنا اللى احنا عايشين بسبب تضحياتهم، عمرنا ما هننساهم، ومهما شكرناهم مش هنوفى حقهم»، هكذا كتب الشاب، الذى علق له أحد أصدقائه مستفسراً: «هو خالد المغربى اللى طلع فوق العربية المفخّخة بالمدرعة، ولّا حد تانى» فيجيبه: «لا خالد مغربى واحد تانى، كان متخرج بقاله 3 سنين، واستُشهد فى هجوم على كمين البرث». كانت المنشورات التى تحدّثت عن الأغنية، تختتم بالجملة «وقالوا إيه»، فينطلق البعض للتدوين عن سيرة الشهداء الذين رحلوا، تماماً كما حدث مع الشهيد «أحمد الشبراوى» الذى سقط شهيداً فى هجوم إرهابى، بعدما كان قائداً للسرية 103، والشهيد أحمد حسنين، الذى استُشهد فى يوليو الماضى فى شمال سيناء، اللذين تحدثت عنهما الأغنية «شبراوى وحسنين عرسان»، لتأتى تعليقات على صفحة الشهيد خالد المغربى، التى نشرت صورتاهما، كلها دعوات لهما وذكر بطولتهما، ليعلق محمد سيد: «هنقول عنكم كل خير لأولادنا وهنحكى لأحفادنا كمان».

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
لشهداء الجيش المصري في العملية العسكرية بسيناء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يتناسب مضمون الفيديو مع المحتوى؟
نعم يتناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لقطة إنسانية غاية في البساطة والتأثير- مجهود مشكور

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات