زبيدة.. حكاية فتاة فضحت BBC والإخوان (صور) (ريبورتاج)




زبيدة.. حكاية فتاة فضحت BBC والإخوان (صور) (ريبورتاج)
جودة الخبر 58%
ادانة مشتبه به تمييز آراء غير متوازنة عنوان مضلل مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة بوابة صحيفة الفجر بتاريخ 27/02/2018 03:10



أزمة وقعت بين المصريين وقناة بي بي سي البريطانية، خلال الساعات الماضية، بسبب التقرير الذي أذاعته القناة حول فتاة تدعى "زبيدة" قيل إنها مختفية قسريًا واغتصبت على أيد رجال الأمن، وفقًا لتصريحات والدتها بالتقرير. إلا أن سرعان ما أثير الجدل أكثر بعرض الفتاة للرأي العام حيث ظهرت مع الإعلامي عمرو أديب عبر شاشة "اون تي في"، لتكشف زيف ادعاءات والدتها وكذب رواية الإخفاء القسري، نافيةً تماما تعرضها للاغتصاب والتعذيب. خلاف زبيدة مع والدتها وقالت زبيدة إنها على خلاف مع والدتها التي لا تعلم عنها شيئا وإنها متزوجة منذ عام من "إخواني" يعمل مدرباً لكرة القدم وأنجبت منه طفلا أسمته حمزة. وأضافت أنها تقيم مع زوجها في منطقة فيصل جنوب القاهرة، وليست لديها أي مشاكل مع الأمن، مؤكدةً أنها تعرضت في السابق للاعتقال لمدة 4 أشهر مع والدتها بسبب مشاركتهما في تظاهرة لصالح جماعة الإخوان في ميدان عبد المنعم رياض. وخرجت من السجن لتتزوج بعيداً عن والدتها التي كانت ترفض زيجتها. من هي زبيدة؟ اسمها بالكمل زبيدة إبراهيم محمود، ومتزوجة منذ عام، ولديها طفل يدعى "حمزة" عمره 15 يوما، زعمت شبكة "بي بي سي" البريطانية في تقرير لها منذ أيام اختفائها قسريًا وتعرضها لمضايقات من قبل الشرطة وجرى تعذيبها. لم تكن في السجن ولم تكن مختفية قسريا كما أشيع عنها، وسجنت مرة واحدة أثناء سيرها في مظاهرة للإخوان في ميدان عبدالمنعم رياض أثناء إقرار الدستور عام 2014. وزوجها سعيد عبد العظيم، أعلن أنه متعاطف مع جماعة الإخوان، وكان عضوا في حزب الحرية والعدالة، ولم يعلم شيئًا عما تردد بشأن اختفائها مؤكدًا أن والدتها رددت هذا الكلام بسبب زواجهما دون علمها. تآمر الإخوان و"بي بي سي" وتعليقًا على الواقعة، قال الدكتور سعيد حساسين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي بمجلس النواب، إن ظهور الفتاة "زبيدة" في وسائل الإعلام يؤكد التآمر على الدولة المصرية الذي تمارسه جماعة الإخوان الإرهابية وهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، ويؤكد أن هذه القنوات والأبواق الإعلامية مأجورة وليس لها أي مصداقية. وقال "حساسين" في بيان اليوم الثلاثاء، إن التقرير الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية عن الأوضاع السياسية وحقوق الإنسان، مفبرك وكله كذب في كذب، وتسيطر عليه جماعة الإخوان الإرهابية وتدفع له الأموال الطائلة. دعوات لمقاطعة الإذاعة البريطانية وأصدرت الهيئة العامة للاستعلامات، بيانا صحفيا، قالت فيه "إنه استناداً إلى المسؤوليات المنوطة بالهيئة تجاه المراسلين الأجانب المعتمدين لديها في مصر وصورة مصر في الإعلام الدولي، والالتزام بالقواعد المهنية الصحفية والإعلامية المتعارف عليها عالميا، دعا ضياء رشوان، رئيس الهيئة، جميع المسؤولين المصريين، ومن يرغب من قطاعات النخبة المصرية إلى مقاطعة هيئة الإذاعة البريطانية والامتناع عن إجراء مقابلات أو لقاءات إعلامية مع مراسليها ومحرريها، حتى تعتذر رسميا وتنشر رد الهيئة العامة للاستعلامات على ما ورد في تقريرها قبل يومين". وأضاف البيان: "التقرير تضمن أخطاء وتجاوزات مهنية ومزاعم بشأن الأوضاع فى مصر. وتؤكد الاستعلامات أن هذه المقاطعة لا تشمل ولا تمس حق "بي بي سي" وغيرها من وسائل الإعلام الأجنبية المعتمدة في مصر في الحصول على المعلومات والبيانات اللازمة لعملها، فهذا حق أصيل لها، وواجب على الاستعلامات تسهيل حصولها عليه". وكلف رئيس الهيئة المركز الصحفي للمراسلين الأجانب باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة مع مكتب هيئة الإذاعة البريطانية بالقاهرة لمتابعة تنفيذ هذا القرار طبقا للقواعد المنظمة لعمل هؤلاء المراسلين في مصر.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
بمقدمة المتن
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
ملتقطة من تقرير تليفزيوني أجرته قناة اون الفضائية ON
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل استأذن المحرر صاحب التسجيلات أو الصور الشخصية المعروضة بالمحتوى؟
غير محدد
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
ليس هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تمييز /أو تنميط المصدر
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/22 11:07

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات