بعد سقوط داعش.. كيف ساهم الإرهابيون في نشر الإلحاد؟ (تفاعلى) (ريبورتاج)




بعد سقوط داعش.. كيف ساهم الإرهابيون في نشر الإلحاد؟ (تفاعلى) (ريبورتاج)
جودة الخبر 54%
ادانة مشتبه به تمييز وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الدستور بتاريخ 21/02/2018 03:31



تُشير القاعدة الشعبية المتعارف عليها أن السبب الرئيسي للتطرف هو السلوك الحاد بين اليمين واليسار عبر التعمق الكامل بالبعد أو القُرب للدين، والذي يتحول بلا محالة إلى تغير أفكار الأشخاص وصولا إلى " الإلحاد". تدين ظاهري وسطحي، أقوال بعكس الأفعال ينشأ عنها نزاع فكري يتسبب في اللبس العقائدي وصولاً إلى الإلحاد بسبب اتخاذ الدين كوسيلة للوصول لأهداف شيطانية ترفضها البشرية والإنسانية، القتل هو المقصد الأول للوصول لأهداف تحكمية واستبدادية بإسم الدين الإسلامي، في حين أن الإسلام نشر السلام والتسامح بين الأمم ونبذ العنف، بعد انحسار دور داعش وتقويدهم ومُطاردتهم والقضاء عليهم من قِبل الجيش المصري في سيناء، أصبحت أماكنهم خاوية من تلك العقيدة الإجرامية التي كانوا يفرضونها بطرق مباشرة وغير مباشرة بنشر أفكارهم لمن حولهم، ومع ذلك الخلط بين الصحيح والخاطىء، ومع التخبط الفكري والتأثر النفسي بالأحداث أصبحت سيناء بيئة خصبة لإنتشار الأفكار الإلحادية التي ترفض الدين الإسلامي، وذلك بعد إستغلال "الدواعش" في نشر صورة ذهنية لشكل الإسلام من ملبس وتصرفات وفرض للقيود وقوانين مع تحليل بعض الآيات القرآنية بشكل خاطئ، وشرح والأحاديث الشريفة والاستناد على الضعيف منها وربطها بتعاليم الدين الإسلامي وهو برىء منهم ومن دمائهم. انتشار أفكار إلحادية في سيناء تستند معلومات انتشار " الأفكار الإلحادية" في أماكن اختفاء داعش، إلى دراسة لمرصد الأزهر بعنوان " أين ذهبت عناصر داعش؟"، والذي رصد أماكن سقوط التنظيم الإرهابي وأعدادهم التقريبية في الدول الآسيوية والأفريقية ومن ضمنها شبه جزيرة سيناء، إذ قامت بعض الجماعات الإسلامية المُتشددة بمُبايعة التنظيم الإرهابي والتي بدأت تتفكك مع الضربات الواسعة للقوات المسلحة المصرية، وعلى النقيض تماماً انتشر الإلحاد بين الشباب في المنطقة بعد القضاء على "داعش" في سيناء. ورجحت الدراسة، أن من أسباب انتشار الإلحاد بين الناس في المناطق التي كانت تسيطر عليها داعش إلى ضعف الوازع الديني بين الشباب وعدم التماسك أمام الظواهر الإرهابية المُرتبطة كذباً بالدين الإسلامي. "إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره متدينون بغضوا الله إلى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم" يقول الإمام أبو حامد الغزالي، كما شرحه وفسره الشيخ أحمد كُريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وذلك بالإستناد إلى الدراسة الاستقرائية الميدانية لمرصد الأزهر بشأن انتشار الإلحاد في المناطق التي تواجد بها داعش في سيناء. "أسوأ مثال على فهم الدين" يصف كُريمة هؤلاء الأشخاص الذين نشروا الدين الإسلامي بأفكار مُختلفة، قائلاً "التحريف والتجريف لصحيح الإسلام من الأشخاص الذي نشروا أنواع مُختلفة من الرؤى التي تتصل بالدين الإسلامي من فكر سلفي ودعوي وجهادي وإخواني وولاة الشيعة ومن يُسمون أنفسهم بالجهاديين، كانوا الأسوأ في التطبيق، في الوقت ذاته نجد أن هناك انتشارا للأمية الدينية بين الشباب، وعلى طبيعة الحال يقيس هؤلاء الأميون الدين على تصرفات هؤلاء الناس، رغم أنه من المفترض أن يُقاس الدين على المرجعية وليس البشر". "السبب في زيادة الإلحاد، ما يُشاهده هؤلاء الشباب من انتهاك أعراض وإتلاف أموال، وصول الشباب للنقطة الفاصلة قبل اتخاذهم قرارًا بأن يكونوا ضمن صفوف المُلحدين، فحدثت لديهم شكوك وردة عن الدين، هذا يُعطي إنذارًا على ضرورة غل أيادي المتطفلين والأدعياء عن الأعمال الدعوية".يُعلل استاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر. التدين الظاهري ونشر صورة سيئة عن الإسلام " تطوير الخطاب الديني وتأهيل أئمة جُدد لإستقبال هؤلاء الشباب، هو الحل الآن "هكذا يقول السيد حسين الباحث في الشؤون الإسلامية، ويُعلل أن سبب انتشار الإلحاد هو التدين الظاهري، وأن صفة الإلحاد ذُكرت في سورة الحج، والملحد لديه قُدرة على التأثير على من ليست لديه ثقافة دينية أو وعي كامل بالدين، ويرتبط انتشار الإلحاد في الأماكن التي انتشر بها "داعش" في سيناء إلى الصورة السيئة التي عرضتها "داعش" عن الإسلام ومفهوم الدين. مُحسن عبادي أستاذ في كلية الآداب قسم الإجتماع والنفس بجامعة قنا، أن أسباب انتشار الإلحاد يعود إلى نفور بعض الناس من الإسلام بعد نشر مُعتقدات خاطئة والتأثر بمشاهد اباحة القتل، وهي بعكس ما ترتبط به الأديان السماوية من سماحة ونشر السلام وذلك اختلافاً مع مُدعيها الذين يرتكبوا تلك الأفعال بعُنف وبشكل سادي. انتشار أفكار إلحادية في سيناء تستند معلومات انتشار " الأفكار الإلحادية" في أماكن اختفاء داعش، إلى دراسة لمرصد الأزهر بعنوان " أين ذهبت عناصر داعش؟"، والذي رصد أماكن سقوط التنظيم الإرهابي وأعدادهم التقريبية في الدول الآسيوية والأفريقية ومن ضمنها شبه جزيرة سيناء، إذ قامت بعض الجماعات الإسلامية المُتشددة بمُبايعة التنظيم الإرهابي والتي بدأت تتفكك مع الضربات الواسعة للقوات المسلحة المصرية، وعلى النقيض تماماً انتشر الإلحاد بين الشباب في المنطقة بعد القضاء على "داعش" في سيناء. ورجحت الدراسة، أن من أسباب انتشار الإلحاد بين الناس في المناطق التي كانت تسيطر عليها داعش إلى ضعف الوازع الديني بين الشباب وعدم التماسك أمام الظواهر الإرهابية المُرتبطة كذباً بالدين الإسلامي. "إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف أوزاره متدينون بغضوا الله إلى خلقه بسوء صنيعهم وسوء كلامهم" يقول الإمام أبو حامد الغزالي، كما شرحه وفسره الشيخ أحمد كُريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وذلك بالإستناد إلى الدراسة الاستقرائية الميدانية لمرصد الأزهر بشأن انتشار الإلحاد في المناطق التي تواجد بها داعش في سيناء. "أسوأ مثال على فهم الدين" يصف كُريمة هؤلاء الأشخاص الذين نشروا الدين الإسلامي بأفكار مُختلفة، قائلاً "التحريف والتجريف لصحيح الإسلام من الأشخاص الذي نشروا أنواع مُختلفة من الرؤى التي تتصل بالدين الإسلامي من فكر سلفي ودعوي وجهادي وإخواني وولاة الشيعة ومن يُسمون أنفسهم بالجهاديين، كانوا الأسوأ في التطبيق، في الوقت ذاته نجد أن هناك انتشارا للأمية الدينية بين الشباب، وعلى طبيعة الحال يقيس هؤلاء الأميون الدين على تصرفات هؤلاء الناس، رغم أنه من المفترض أن يُقاس الدين على المرجعية وليس البشر". "السبب في زيادة الإلحاد، ما يُشاهده هؤلاء الشباب من انتهاك أعراض وإتلاف أموال، وصول الشباب للنقطة الفاصلة قبل اتخاذهم قرارًا بأن يكونوا ضمن صفوف المُلحدين، فحدثت لديهم شكوك وردة عن الدين، هذا يُعطي إنذارًا على ضرورة غل أيادي المتطفلين والأدعياء عن الأعمال الدعوية".يُعلل استاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر. التدين الظاهري ونشر صورة سيئة عن الإسلام " تطوير الخطاب الديني وتأهيل أئمة جُدد لإستقبال هؤلاء الشباب، هو الحل الآن "هكذا يقول السيد حسين الباحث في الشؤون الإسلامية، ويُعلل أن سبب انتشار الإلحاد هو التدين الظاهري، وأن صفة الإلحاد ذُكرت في سورة الحج، والملحد لديه قُدرة على التأثير على من ليست لديه ثقافة دينية أو وعي كامل بالدين، ويرتبط انتشار الإلحاد في الأماكن التي انتشر بها "داعش" في سيناء إلى الصورة السيئة التي عرضتها "داعش" عن الإسلام ومفهوم الدين. مُحسن عبادي أستاذ في كلية الآداب قسم الإجتماع والنفس بجامعة قنا، أن أسباب انتشار الإلحاد يعود إلى نفور بعض الناس من الإسلام بعد نشر مُعتقدات خاطئة والتأثر بمشاهد اباحة القتل، وهي بعكس ما ترتبط به الأديان السماوية من سماحة ونشر السلام وذلك اختلافاً مع مُدعيها الذين يرتكبوا تلك الأفعال بعُنف وبشكل سادي.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
مصدر المعلومات
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
ابتعد المحرر عن التلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها
المعلومات غير موثقة
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
ليس هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
اتهامات بنشر الإلحاد بنسب غير موثقة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

إحصائيات مبهمة مسنودة على حقيقة واحدة "وجود إرهابيين" وتأثيرهم على رأي البعض ورؤيتهم للدين بشكل مشوه

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات