باليه الشوارع «فن أم جرأة زائدة».. فتاة تحلق كالفراشة في قصر النيل.. الباليرينا المحجبة على كوبري ستانلي بالإسكندرية.. راقصة فيصل تتمرد على العادات.. وخبير نفسي: لا مبرر لها إلا الشهرة (صور) (فيتشر)




باليه الشوارع «فن أم جرأة زائدة».. فتاة تحلق كالفراشة في قصر النيل.. الباليرينا المحجبة على كوبري ستانلي بالإسكندرية.. راقصة فيصل تتمرد على العادات.. وخبير نفسي: لا مبرر لها إلا الشهرة (صور) (فيتشر)
جودة الخبر 88%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة بوابة فيتو بتاريخ 21/02/2018 03:25



فتيات اتفقن على نشر الفن وإظهار الشكل الجمالي لمصر، بتحرير الباليه من القاعات المغلقة، وانطلقن به إلى الشارع ليشعر الناس بنبضه ويظهر لهم جماله، في محاولة لرسم لوحة فنية تجمع بين التألق في الباليه وروح مصر النابضة في شوارعها. تجربة جريئة مستوحاة من فكرة أقيمت في ولاية نيويورك الأمريكية منذ عشر سنوات، وتفاوتت ردود الفعل إزاءها ما بين مرحب ومستنكر ومتحفظ، لكنها في النهاية انطلقت من المناطق الأثرية والأماكن العامة وتتطلع للوصول إلى المناطق الشعبية. الإسكندرية «عندما يجتمع هذا الفن الراقي مع حضارة مدينة الإسكندرية فيتكون المعنى الحقيقي للجمال»، ما عبرت عنه "آية" فتاة في العشرين من عمرها، طالبة في كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية، عندما قررت- في فبراير الجاري- أن ترقص الباليه على كوبري ستانلي وشارع فؤاد في الإسكندرية، وتداولت صورها على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، وتفاعل المئات مع صور "الباليرينا المحجبة". كوبري قصر النيل في واقعة فريدة من نوعها، تداول رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" مجموعة صور لفتاة محجبة وهي تمارس رياضات وحركات استعراضية حرة على كوبري قصر النيل، حيث كانت ترتدى الحجاب وملابس باللون الأسود، وأثارت الفتاة انتقادات رواد "فيس بوك" نظرا لكونها محجبة وترتدى أزياء الباليه. شارع فيصل فاجأت فتاة المارة في سبتمبر الماضي، وهي تحلق كالفراشة في شارع فيصل الرئيسي- بمحافظة الجيزة- للتألق في فن الباليه، ضاربة بكافة الأعراف والعادات والتقاليد عرض الحائط، وأثارت الفتاة الجدل بين رواد فيس بوك ما بين مؤيد ومعارض، واعتبر البعض ما قامت به الفتاة حرية شخصية طالما لم تضر أحدا، بينما اعتبر البعض الآخر أن هذا لا يليق مع العادات المصرية. مبادرة وفي مبادرة كاملة لمجموعة من الفتيات والشباب، أطلقوها في نوفمبر 2016، لتحويل الفن من الصالات المُغلقة إلى براح الشارع، وسعوا إلى تقديمه وسط زحام الناس تحت اسم مشروع "باليرينات القاهرة". بدأ الحلم عند المخرج "محمد طاهر"، واشترك معه المخرج "أحمد فتحي"، الذي استعان بالباليرينا "مريم الجبالي"، ليقدموا "سيشن" تصوير، تعددت الأماكن التي التقطت فيها راقصات الباليه، بين مصر الجديدة، الزمالك، المعادي، المقطم، وسط القاهرة ومصر القديمة، وشارع المعز. الرغبة في الشهرة وفي نفس السياق، يقول "جمال فرويز" خبير الطب النفسي إن الباليه فن راقٍ يعتمد على تعبيرات جسدية وحركية معينة، ولكن لا مبرر لأدائه في الشارع إلا لمن أراد الشهرة، مشيرا إلى أن الفن لا ينشر بتلك الطريقة، ولن يقابله إلا استهجان وهجوم من المواطنين. وتابع قائلا: "تلك الفقرات تؤدي بالفعل في الغرب سواء رقص أو فرق الموسيقى، ولكن بهدف التسول، مؤكدا على أنه من الممكن تبني حملة بعنوان يوم الفن والإبداع، بتنظيم يوم لعرض المواهب في الميادين العامة يوم كل شهر، ومن لديه موهبة فنية أو إبداعية يعبر عنها، ولكن ما دون ذلك فلا قيمة له.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
متابعة المحرر وسرده لحالات ظهور بعض مؤديات الباليه في الطرقات والشوارع، وتعليق الخبير النفسي دكتور جمال فرويز
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات