"الإحصاء" يكشف: 84% من المصريين ملتزمون بساعات العمل الرسمية.. وأصحاب الأعمال أقل التزاماً.. الذكور تتفوق على الإناث.. والملتزمون يستحقون يومين عطلة أسبوعية.. و2.3% متسيبين يعملون من 1إلى 14 ساعة فقط فى الأسبوع (ريبورتاج)




"الإحصاء" يكشف: 84% من المصريين ملتزمون بساعات العمل الرسمية.. وأصحاب الأعمال أقل التزاماً.. الذكور تتفوق على الإناث.. والملتزمون يستحقون يومين عطلة أسبوعية.. و2.3% متسيبين يعملون من 1إلى 14 ساعة فقط فى الأسبوع (ريبورتاج)
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة اليوم السابع بتاريخ 20/02/2018 12:53



كشف الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن متوسط ساعات العمل الأسبوعية لـ84.1% من إجمالى المشتغلين بالدولة تصل لـ35 ساعة فأكثر. ووفقاً لما ينص عليه قانون العمل يبلغ متوسط ساعات العمل اليومية 8 ساعات، وابتداءاً من قضاء هذه المدة فى العمل اليومى يحق للعامل الحصول على يومين عطلة أسبوعية. وبحسب القانون، تبلغ ساعات العمل الأسبوعية نحو 40 ساعة، وهو الملتزم به نحو 84% من إجمالى المشتغلين المصريين "15 سنة فأكثر" بحسب بيانات جهاز الإحصاء. أظهرت البيانات الإحصائية، التى كشف عنها الجهاز فى بحث القوى العاملة للربع الرابع والأخير لعام 2017 الصادر عنه، أن نسبة الالتزام بالعمل لمدة 35 ساعة فأكثر أسبوعياً ترتفع لدى العاملين بأجر عن أصحاب الأعمال. ووفقاُ للبحث – الذى حصل "اليوم السابع" على نسخة تفصيلية منه- تبلغ نسبة من يعملون 35 ساعة فأكثر 87.8% من جملة العامين بأجر، فيما تبلغ بين أصحاب الأعمال ومن يديرون آخرين 84.3%. يحتل من يعملون لحسابهم ولا يستخدمون أحد، وكذلك المساهمون فى أعمال أو مشروعات داخل الأسرة، النسب الأقل فى الالتزام بالعمل لمدة 35 ساعة فأكثر فى الأسبوع، فمن إجمالى العاملين لحسابهم يلتزم بتلك المدة 78.1%، فيما يلتزم 59.3% من المساهمين فى أعمال داخل الأسرة. وفى السياق ذاته، بشكل عام وعلى مستوى الجمهورية ترتفع نسبة الالتزام بساعات العمل الرسمية لدى الذكور عن الإناث، فمن بين إجمالى المشتغلين "الذكور" العاملين بالدولة تصل نسبة الالتزام بالعمل لمدة 35 ساعة فأكثر لـ85.6%، مقابل 77.8% للإناث. غير أنه بالرغم من التزام الذكور عن الإناث بساعات العمل الرسمية على مستوى الجمهورية، إلا من بين العاملين بأجر، النساء تتفوق عن الذكور فى الالتزام بالعمل لمدة 35 ساعة فأكثر خلال الأسبوع، حيث بلغت نسبة الإناث الملتزمات بتلك المدة فى العمل أسبوعياً من إجمالى العاملات بأجر 89.3%، مقابل 87.5% للذكور. أما على مستوى من يعملون لحسابهم ويديروا آخرين "أصحاب الأعمال"، ترتفع نسبة الذكور عن الإناث فى الالتزام بساعات العمل الأسبوعية لأكثر من 35 ساعة، وهو ذات الحال لدى العاملين لحسابهم ولا يديرون أحد، وكذلك لدى المساهمين فى أعمال أو مشروعات داخل الأسرة. وفى المقابل، وعكس الالتزام بساعات العمل الرسمية، كشف جهاز الإحصاء فى بحثه عن القوى العاملة خلال الربع الرابع للعام الماضى "الفترة من أكتوبر – ديسمبر 2017"، عن "المتسيبين"، حيث اظهرت البيانات أن هناك 2.3% من إجمالى المشتغلين بالدولة "15 سنة فأكثر" يعملون من 1- 14 ساعة فقط فى الأسبوع، وترتفع هذه النسبة بين الإناث عن الذكور. بلغت نسبة العاملات لمدة 1- 14 ساعة فقط فى الأسبوع من إجمالى الإناث المشتغلات بالدولة 3.1%، مقابل 2.1% للذكور، ووفقاً للبيانات الإحصائية، بلغت نسبة العاملين لمدة 1-14 ساعة فى الأسبوع بين ممن يعملون بأجر 1.8%، و 1.5% من بين جملة أصحاب الأعمال ومن يعملون لحسابهم ويديروا آخرين. وارتفعت النسبة حول العمل بتلك المدة "الضئيلة" على مدار الأسبوع، لدى من يعملون لحسابهم ولا يديروا آخرين، ومن يساهمون فى مشروعات أو أعمال داخل الأسرة، بالغة 4.1%، و 4.6% بالترتيب. ويوضح الجدول التالى تفاصيل عدد ساعات العمل الأسبوعية لإجمالى المشتغلين بالدولة "15 سنة فأكثر" سواء بشكل عام أو وفقاً للنوع، وذلك بحسب البيانات الصادرة عن جهاز الإحصاء حول حجم قوة العمل خلال الربع الرابع والأخير لعام 2017.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات