عودة «طبيب الجينز» لمنصبه مديرا لمستشفى بني سويف للتأمين الصحي (خبر)




عودة «طبيب الجينز» لمنصبه مديرا لمستشفى بني سويف للتأمين الصحي (خبر)
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 18/02/2018 01:12



أصدرت الدكتورة ميرفت سعيد، مدير فرع هيئة التأمين الصحي ببني سويف، الأحد، قرارا بعودة الدكتور محمد يحيى، صاحب الواقعة المعرفة إعلاميًا بـ«الجينز»، إلى منصبه مديرا لمستشفى التأمين الصحي ببني سويف لمدة عام. كان الدكتور على حجازي، رئيس هيئة التأمين الصحي، قد أصدر تعليماته لمدير الفرع باستبعاد يحيى من منصبه، عقب مقابلته له مرتديا «بنطلون جينز وجاكت» قبل بدء اجتماع مديري المستشفيات مع رئيس الهيئة بمستشفى المقطم بالقاهرة. يذكر أن يحيى قد أكد في تصريحات صحفية، أن تفاصيل الواقعة حدثت بقاعة اجتماعات مستشفى المقطم بالقاهرة، قبل حضوره اجتماع الدكتور على حجازي، رئيس هيئة التأمين الصحي، مع مديري المستشفيات، إلا أن رئيس الهيئة قرر استبعاده من منصبه بعد 4 شهور فقط، وذلك بسبب ارتدائه البنطلون الجينز. وأضاف يحيى: «كان أول اجتماع مع الدكتور على حجازي، وبعدما سلم على وقف وقال لي إنت مين فقلت له مدير مستشفى بني سويف، فقال لي إنت مش عارف جاي تقابل مين، قلت له عارف، قال لي من النهاردة إنت مش مدير المستشفى». وأشار «يحيى» إلى رفضه قبول أي عمل إداري مجددا بعدما حدث، والاكتفاء فقط بعمله كطبيب، لافتا إلى حضوره الاجتماع بالملابس التي يعتاد كشاب ارتداءها في ضوء عدم تحديد أي جهة للأطباء طبيعة الملابس الخاصة بالاجتماعات.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
متابعة المحرر
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
تصوير : المصري اليوم
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

الصورة منسوبة لغير مصدرها الحقيقي: صفحة الطبيب على فيسبوك

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات