«متحف بدر».. فنان جسد تراث أهل الفرافرة من الطين والرمال.. صور (فيتشر)
«متحف بدر».. فنان جسد تراث أهل الفرافرة من الطين والرمال.. صور (فيتشر) صدى البلد

تقييم الخبر  88 %  

النص من الموقع بتاريخ 18/02/13 10:57

متحف الفرافرة أو كما أطلق عليه متحف بدر .. من أشهر معالم واحة الفرافرة، يضم تماثيل من الطمي والفخار ونماذج تجسد حياة أهالي الفرافرة وطقوسهم. يحتفظ منزل الفنان بدر عبد الغني، مؤسس المتحف، بملابس أهالى الفرافرة الأصليين ، ويتكون المتحف من حجرات تضم أعمالا فنية ورسومات تعبر عن التراث البدوي. وهو ما جعله قبلة للوفود السياحية المصرية والأجنبية. تقول ليلي فرماوي مدير عام التدريب والنشر العلمي بالإدارة المركزية للمنافذ الأثرية، إن الفنان بدر عبد الغنى أقام متحفه الفريد على نفقته الخاصة، وتتجسد فيه بيئة وتراث الفرافرة، وهي خطوة نحو حمايته من الاندثار . وتابعت: تأتي زيارات الأثريين للواحة وعلى رأسها هذا المتحف ، ويتعرفون من الفنان بدر على رسوماته وتماثيله التي صنعها من المواد البيئية، حيث يستخدم رمال الصحراء البيضاء، كما يستخدم في منحوتاته جذوع النخيل والطمي. وأوضحت أن حجرات المتحف تمتلئ بتماثيل لأشخاص يمارسون لعبة الريف الشهيرة "السيجة"، وغيرها من مشاهد الحياة والتراث في الفرافرة وأهلها بما لهم من عادات وتقاليد يسعى الفنان بدر لتوثيقها وحمايتها.

مصدر الخبر
التقييم:

- هل تمثل المصادر المستخدمة جهة واحده من الرأي ام تمثل جميع الجهات؟

جهة واحدة

ليلي فرماوي مدير عام التدريب والنشر العلمي بالإدارة المركزية للمنافذ الأثرية

- هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة للموضوع؟

حديث، مناسب


- هل المحتوى مقتبس بالكامل او بجزء كبير من جريدة اخرى؟

ليس هناك اقتباس


- هل يحتوي الخبر على معلومات خاطئة؟

لا


- اذا كانت هناك صور بالخبر، هل كانت الصور مستخدمة لتزييف الحقائق؟ مثال: صوره قديمه مستخدمه في الخبر على انها صورة حديثة او صوره لحدث اخر في مكان آخر ... إلخ

لا


- اذا كانت هناك صور بالخبر، هل تم ذكر مصدر الصور بوضوح؟

نعم


- هل العنوان يعبر عن مضمون الخبر؟

يعبر


- هل العنوان واضح وغير متحيز؟

واضح


- إذا كان الخبر يعتمد على اي مصدر، هل تم ذكر المصادر في الخبر بوضوح؟

لا


- هل هناك اي تعميم في الخبر؟

نعم


- هل هناك اي اهانه/تشويه/محاولة تصنيف لشخص او مجموعة من الأشخاص او فصيل معين؟

لا


- هل تحرض المقال/الخبر على التمييز المبني على الدين، الجنس، العقيدة، الحالة الاجتماعية، اللغة، الجنسية، او الانتماء السياسي؟

لا



تم التقييم بواسطة نوريهان بتاريخ 2018/02/13 09:59




0

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد