"البوابة نيوز" تحقق.. 3 جرائم "دم" في أسبوع.. "أبو لؤلؤة المجوسي" بشبرا.. والقتل جزاء المعروف بـ"الشروق".. وسيدة مقطوعة الرأس بالمرج (ريبورتاج)




"البوابة نيوز" تحقق.. 3 جرائم "دم" في أسبوع.. "أبو لؤلؤة المجوسي" بشبرا.. والقتل جزاء المعروف بـ"الشروق".. وسيدة مقطوعة الرأس بالمرج (ريبورتاج)
جودة الخبر 83%
تمييز وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة البوابة نيوز بتاريخ 12/02/2018 03:03



شهدت مناطق المرج، وشبرا الخيمة، والشروق، الأسبوع الماضي، 3 جرائم بشعة، تخلى فيها المجرمون عن كل معاني الرحمة والإنسانية، حيث طعن رجل بسكين أثناء صلاته بشبرا الخيمة، ما يعيد إلى الذاكرة ما فعله أبو لؤلؤة المجوسي بطعن أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب، وتم التخلص من عجوز يعيش وحيدًا بالشروق، إضافة إلى العثور على جثة سيدة مقطوعة الرأس بالمرج ففى منطقة شبرا الخيمة، وفى أحد مساجد منطقة بيجام، أقدم «محمد. ع» ٣٤ سنة، على قتل «أحمد. ص» أثناء الصلاة. وقال أحد المصلين الذين شاهدوا الجريمة، إنهم فوجئوا، فى سجود الركعة الثانية، بشخص يخترق الصف ماسكًا بمقص حاد، وقام بطعن المجنى عليه عدة طعنات متفرقة فى منطقة الرقبة والوجه، مما جعل المصلين يكبرون أثناء الصلاة، ثم قطعت الصلاة، وقام البعض بضبط الجانى وتحفظوا عليه وأبلغوا الشرطة. وبسؤالنا لـ«إيهاب»، أحد جيران الضحية، قال: إن الضحية مشهور باسم «الحاج أحمد»، ويبلغ من العمر ٣٨ عاما، يعمل مساعدا لقاض عرفى، ويعمل أيضا بتجارة الإسمنت، ويشهد له الجميع بالأخلاق الحسنة ومساعدة الآخرين ودائما ما يحرص على أداء فريضة الحج، كما أنه لا توجد سابق معرفة ولا أى تعاملات مشتركة بين المجنى عليه والجاني، مضيفًا، أن الجانى جاء إلى المنطقة منذ عامين، ولا يتحدث مع أحد وليس له أصدقاء ودائما ما يكون فى حاله، ولا يعرف حتى الآن سبب ارتكابه للجريمة. كما شهدت منطقة الشروق بالقاهرة الجديدة، جريمة قتل أخرى، بعد إقدام ٥ أفراد على التخلص من مهندس عجوز، دون رحمة، ليسقط قتيلا غارقا فى دمائه، بعدما فتح لهم منزله ليكون بيتا لهم. ويقول أحد جيران القتيل، إن المتهمين كانوا مقيمين مع القتيل فى منزله، وبعد أن تناولوا وجبة العشاء مع المجنى عليه ضربوه بآلة حديدية وفروا هاربين، مشيرًا إلى أن أحد الأهالى اكتشف واقعة القتل، بعدما سمع أصواتا تأتى من داخل فيلا المجنى عليه، فأسرع وأبلغ رجال المباحث الذين حضروا على الفور إلى مكان الواقعة. وقال جار آخر، إن المجنى عليه كان يعيش بمفرده داخل الفيلا، وكان محبوبا من الجميع نظرا لأخلاقه الحميدة، ولكنه لم يكن يجلس مع أحد من المنطقة، مشيرا إلى أن المتهمين كانوا يجلسون معه باستمرار فى الفيلا ولكنهم أنكروا فضله عليهم وقتلوه. وكانت نيابة القاهرة الجديدة، أمرت بحبس ٥ متهمين ٤ أيام على ذمة التحقيق، لاتهامهم بقتل «ياسر.م.ح» ٥٧ سنة، ويعمل مهندسا، داخل الفيلا لسرقته فى مدينة الشروق. أما فى منطقة المرج بالقاهرة، فكانت شاهدة على ارتكاب جريمة بشعة، وذلك بعدما فوجئ الأهالى فى الصباح، بالعثور على جثة لسيدة مقطوعة الرأس والأطراف وموضوعة بداخل «كرتونة»، حيث تكثف الأجهزة الأمنية مجهوداتها لكشف غموض الجريمة. ويقول أحد الأهالى: عثرنا على كرتونة بداخلها سيدة مقتولة، ولا ترتدى سوى «بنطلون»، ومقطوعة من الرأس واليدين. وانتقلت النيابة لمعاينة الجثة، وكلفت بسرعة إجراء التحريات بشأن الواقعة، وأمرت بتشريح الجثة وانتداب المعمل الجنائى لرفع البصمات. وكانت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، برئاسة المستشار إبراهيم صالح المحامى العام الأول، أمرت بإجراء تحليل DNA لجثة السيدة المجهولة، وذلك بعد العثور عليها مقتولة فى دائرة قسم شرطة المرج، لتحديد هويتها، وكشفت التحريات أن الجثة لسيدة فى العقد الثالث من العمر، وأنها مصابة بعدة طعنات فى جسدها.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رصد الجريدة للجرائم المتشابهة (القتل)
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
صدّره بالعنوان
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/17 09:07

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات