رسميًا.. حزب «شفيق» يعلن دعمه السيسى فى الانتخابات الرئاسية (خبر)




رسميًا.. حزب «شفيق» يعلن دعمه السيسى فى الانتخابات الرئاسية (خبر)
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة الدستور بتاريخ 08/02/2018 03:32



أصدر حزب الحركة الوطنية، بيانًا، منذ قليل، أكد فيه دعمه نهائيًا للرئيس السيسى في انتخابات 2018، عقب اجتماع الأمانة العامة والهيئة العليا للحزب. وقال الحزب: «لقد سبق وأجمعت الأمانات الفرعية بالمحافظات على مطالبة الفريق أحمد شفيق رئيس الحزب، بضرورة الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية ثم أعقب ذلك تفويضًا صدر من الأمانة العامة لحزب الفريق شفيق كى يتخذ القرار الذي يراه مناسبًا في هذا الشأن وفق ما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد، وبناء عليه أصدر الفريق بيانًا رسميًا في السابع من شهر يناير المنقضى قرر فيه عدم الترشح لأسباب وطنية أوردها فى ذات البيان». وأضاف: «لذا كان لزامًا علينا عقب قرار الفريق بعدم الترشح ضرورة العودة مرة أخرى إلى قواعدنا الحزبية بالمحافظات واستطلاع رأيهم فى المرشح الذى يرونه مناسبًا لقيادة البلاد خلال تلك الظروف العصيبة التى تمر بها الدولة المصرية ولكى يكون قرارنا مؤسسيًا مستندًا إلى مرجعية جماهيرية». وتابع: «جاءت نتائج الاستطلاعات جميعها وبنسبة زادت على الـ85٪؜ مدعمة لاختيار الرئيس عبدالفتاح السيسى وتأييد انتخابه لفترة رئاسية ثانية». واختتم: «نزولًا على رغبة أمانات الحزب بالمحافظات وبعد العرض على الأمانة العامة والهيئة العليا، قرر الحزب وبشكل نهائى دعم خيارات قواعده والإعلان عن تأييد انتخاب الرئيس عبدالفتاح السيسى لفترة رئاسية جديدة». ودعا الحزب، الشعب المصرى إلى ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها بالخارج أيّام 16 و17 و18 من شهر مارس المقبل وفِي الداخل أيام 26 و27 و28 من شهر مارس المقبل، مطالبًا الجماهير بعدم الالتفات لدعوات المقاطعة التي صدرت عن بعض التيارات والأحزاب السياسية، مشددًا علي أن النزول للانتخابات واجب وطنى وأمانه في رقاب الناخبين خاصة أن الدولة المصرية تمر بظروف سياسية استثنائية تقتضي ضرورة التوحد والاصطفاف الوطني ودعم التجربة الديمقراطية مما يقتضى معه ضرورة النزول لصناديق الاقتراع لاختيار المرشح الذى يرونه مناسبًا والذي يدعم خيارات الشعب ويحقق آمال وطموحات المواطنين.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
بيان حزب الحركة الوطنية
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
حزب الحركة الوطنية
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/22 11:33

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات