القاهرة تحتوي ثورة «النباشين» بمنظومة النظافة الجديدة.. رفع صناديق القمامة لمنع ظاهرة الفرز بالشوارع.. السماح للفريزة بالعمل داخل المقالب العمومية فقط (فيديو) (ريبورتاج)




القاهرة تحتوي ثورة «النباشين» بمنظومة النظافة الجديدة.. رفع صناديق القمامة لمنع ظاهرة الفرز بالشوارع.. السماح للفريزة بالعمل داخل المقالب العمومية فقط (فيديو) (ريبورتاج)
جودة الخبر 85%
تمييز وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة بوابة فيتو بتاريخ 05/02/2018 01:20



منظومة نظافة جديدة ستشهدها أحياء محافظة القاهرة العام الحالي بعد رحيل شركات النظافة الأجنبية وانتهاء عقودها، وبدأت المحافظة في تطبيق المنظومة نهاية العام الماضي في حيي المعادي وطرة، نظرا لانتهاء عقد شركة النظافة التي كانت تعمل بهما، ومن المقرر أن يتم تطبيقها في أحياء عين شمس والوايلي وباب الشعرية أبريل المقبل، لتكون هذه الأحياء هي باكورة الأحياء التي ستدخلها المنظومة في العام الجديد. الجمع السكني تعتمد منظومة النظافة الجديدة على محاور عديدة، منها الجمع السكني والتجاري، بحيث تقوم الشركات المحلية والمتعهدين بجمع القمامة من المحال والوحدات التجارية، وإنشاء محطات مناولة ثابتة لتجميع القمامة بها قبل نقلها للمدافن أو تجميع القمامة بالمكابس المتحركة، بالإضافة إلى الاهتمام برفع كفاءة المساحات الخضراء والجزر الوسطى. وقررت محافظة القاهرة احتواء "النباشين" في هذه المنظومة، خاصة بعد أن شهد العام الماضي توترا في العلاقات بينهما، بسبب أكشاك شراء القمامة من المواطنين التي أثرت بالسلب على عملهم، وكان يبيع المواطن المخلفات الصلبة المتواجدة بقمامته للكشك، ولا يجد الفريز هذه المخلفات في القمامة، والتي تعد مكسبه الحقيقي. معادلة صعبة وكان احتواء "النباشين" في المنظومة الجديدة معادلة صعبة، فالفريزة اعتادوا على فرز القمامة بالشوارع وهو ما كان يتسبب في تشويه المنظر، لذلك قرر مسئولو محافظة القاهرة، أن تكون منظومة النظافة الجديدة بلا "صناديق قمامة " بالشارع، ليتم قطع الطريق على الفريزة، وعدم وجود قمامة بالشوارع، لا يجدوا ما يتم فرزه، إلا أن المسؤلين قرروا أن تتم عملية الفرز بالمقالب العمومية، وبالتالي تكون نجحت المحافظة في منع الفرز بالشارع والحفاظ على رزق النباشين في آن واحد. محطات المناولة وأكد اللواء محمد الشيخ، السكرتير العام لمحافظة القاهرة، أن المحافظة تسعى لمنظومة نظافة لا يضار منها أحد، لافتا إلى أن عمال النظافة الذين كانوا يعملون بالشركات التي انتهت عقودها سيتم ضمهم للمنظومة الجديدة للحفاظ على عملهم. وأضاف الشيخ في تصريحات خاصة، أن المنظومة اعتمدت على الجمع السكني والقضاء على ظاهرة "الفريزة" بالشوارع، وبالتالي تم توفير بديل لهم، وهو المقالب العمومية أو محطات المناولة، مشيرا إلى أنه يتم تقسيم الحي لمربعات، ويخدم كل مربع عدد من متعهدي القمامة. وأشار إلى أنه على سبيل المثال تم تقسيم حي المعادي إلى 4 مربعات، وتم توفير 4 سيارات قلاب حمولة 4 أطنان، و5 عربات حمولة 2 طن و3 مكابس كبيرة، وفنطاس مياه وسيارة للغسيل الآلي ولودر صغير، بكل مربع، موضحا أن هناك 10 متعهدين لجمع القمامة بالمعادي. ولفت إلى أنه تم التنبيه عليهم بالالتزام بقواعد المنظومة، وعدم الفرز نهائيا بالشوارع، وأنه حال ضبط أي متعهد يقوم بفرز القمامة في الشارع فسوف يتم إنهاء عقده. الصدفة من جانبه، أكد المهندس تمام محمود همام، مدير عام بهيئة النظافة والتجميل والمسئول عن المنطقة الجنوبية بالقاهرة، أنه قبل تطبيق المنظومة تم عقد اجتماعات كثيرة ووضع خطة متكاملة، لتحتوي كافة الأطراف وتحقق مستوى عال من النظافة بالشوارع، لافتا إلى أنه تم اختيار حي المعادي بالصدفة لبدء المنظومة به، ثم تم اختيار حي طرة ليتم تقييم المنظومة بحي راقي وحي وشعبي. وأضاف همام، في تصريحات لـ"فيتو"، أن المنظومة أثبتت نجاحها في الحيين، واصفا مستوى النظافة بالشوارع "مرضي"، مؤكدا أنه يتم تجميع القمامة من الوحدات السكنية والمحال، مع رفع الصناديق القمامة من الشوارع، لعدم السماح بتراكم القمامة بالشوارع، مشيرا إلى أنه تم رفع 11 صندوق قمامة من شارع حلوان مصر والزراعي بحي طرة، كانت تتراكم بمحيطهم القمامة بشكل سيء. وأشار همام إلى أن رفع الصناديق كان الهدف منه القضاء على ظاهرة الفريزة، مؤكدا أنه تم السماح لهم بالفرز لكن داخل المقالب العمومية فقط. وقال إن الأجهزة التنفيذية للأحياء، بالتنسيق مع هيئة النظافة والتجميل، لهم دور رقابي على المنظومة، بحيث يكون مساعد رئيس الحي ومدير فرع الهيئة بالحي، ومسئول وحدة الرصد البيئي، مسئولين عن متابعة المنظومة ونجاحها وتطبيق الغرامات على المتعهدين غير الملتزمين، خاصة في موضوع " الفرز". وأوضح أنه جار الاستعداد لتطبيقها في باقي أحياء القاهرة، مناشدا المواطنين بالتفاعل مع المنظومة لتحقيق نسبة نجاح أكبر، لافتا إلى تدشين حملة " خليك زي آدم.. ومترميش حاجة على الأرض" لرفع وعي المواطن بأهمية النظافة.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
الجهات الرسمية اللواء محمد الشيخ، السكرتير العام لمحافظة القاهرة/ المهندس تمام محمود همام، مدير عام بهيئة النظافة والتجميل والمسئول عن المنطقة الجنوبية بالقاهرة/
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
تصريحات لفيتو
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
عرض رأي الجهات الرسمية فقط دون الإلتفات لأراء أصحاب القضية أو الأزمة نفسها
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
رأي المعنيين بالمسألة "نباشين القمامة"
هل يتناسب مضمون الفيديو مع المحتوى؟
نعم يتناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات