جرائم تمارس ضد الحيوانات فى مصر.. تختلف الأسباب والناتج واحد (فيتشر)




جرائم تمارس ضد الحيوانات فى مصر.. تختلف الأسباب والناتج واحد (فيتشر)
جودة الخبر 79%
تمييز وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر محتوى مسروق مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 03/02/2018 07:54



حلقة جديدة من الأعمال الإجرامية التى لا تعرف الإنسانية فى حق الحيوانات وضربت بمقولة "الرفق بالحيوان" عرض حائطها، لم تكن الأولى من نوعها ولم تكتشف صدفة بل سبقها وقائع أخرى أشد قسوة وألمًا، ومازلنا لا نطبق قوانين رادعة تحد من انتشار مثل هذه الأعمال التى اتخذت طريقًا يبدو أنه ليس له آخر، وتظل الأفعال خير شاهد لتوثق هذه الجرائم والتى كانت آخرها حبس أنفاس حصان على سيجارة حشيش. تدخين بالإكراه.. رجل يجبر حصان على سيجارة حشيش على مبدأ خلى الحيوان يسكر بوجه لا يعرف الرحمة وضحكات ساخرة لا تعرف الإنسانية فى مشهد يثير استفزاز مشاعر الجميع، والاستخفاف بعقول الحيوانات وإهانتهم لاستكمال مسلسل الإهمال الذى لا يخضع لقوانين رادعة، أجبر أحد أفراد الفرق الشعبية فى مصر حصانا على تدخين سيجارة حشيش وانتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعى، واستعرض موقفه اللا إنسانى أمام الجميع حابسًا أنفاسه، ومحاولة الحصان الفرار منها ولكنه لم يستطع لفترة طويلة، ليختل توازن الحصان من بعدها ويبدأ فى رقص هيستيرى، ولم يراع الأضرار التى يمكن أن تلحق بهذا الحيوان، وهو الأمر الذى دفع العديد من المصريين إلى المطالبة بمعاقبة هذا الرجل على جريمته وحتى لا تكون وسيلة يسهل استخدامها فيما بعد بين الفرق الشعبية. ومن الجرائم الأخرى التى سبقتها فى حق الحيوانات كلب شارع الهرم.. دفعته شهامته ووفاؤه لصاحبه للانتقام منه حتى الموت تحول دفاع أحد الكلاب عن صاحبه الذى استغاث به لإنقاذه من مجموعة من الشباب الذين اعتدوا عليه باستخدام الأسلحة البيضاء والضرب المبرح إلى حالة من الخصومة، حيث اعتبره الشباب خصم يجب الأخذ بالثأر منه، ورغم التصالح بين الشباب وصاحب الكلب بعد أن وصل الأمر إلى رفعهم لدعوى قضائية ضده، إلا أنهم لم ينسوا ما فعله الكلب بهم دفاعًا عن صاحبه، فقاموا بذبحه وضربه حتى الموت مخالفين الاتفاق بعدم استخدام القسوة معه، وهو الأمر الذى أثار غضب الجميع على مواقع التواصل الاجتماعى ودشنوا هاشتاج "كلب_شارع_الهرم" للمطالبة بمعاقبة الجناة لتنقلب الآية فى هذا الموقف لوصف الشباب بالكلاب والكلب بطل ورجل. السبب "مش عايز كلاب فى الشارع" .. شخص قتل 8 جراء وتسبب فى غضب الأهالى تم تداول صور على مواقع التواصل الاجتماعى تظهر جثث 6 جراء قتلهم شخصا بآلة حادة وترك أمهم بجانب الجثث وهو ما أدى إلى فصل رأس أحد الجراء عن جسده بسبب الضرب المبرح الذى تعرضوا له مدينة الاسكندرية، وعندما اعترض الأهالى على هذه الطريقة الوحشية أجاب القاتل بمنطق أبشع من جريمته "مش عايز كلاب فى الشارع بتاعى". شباب يتسببون فى تهتك رحم كلبة بسبب سخريتهم انتشرت منذ فترة ليست بعيدة صورة لكلبة على مواقع التواصل الاجتماعى تعانى من نزيف حاد وتهتك بالرحم نتيجة إدخال مجموعة من الشباب لعصاة فى مهبلها استياء حاد بسبب موقفهم اللا إنسانى للسخرية مع الكلبة والذين فروا هاربين، وتركوا الكلبة غارقة فى دمائها.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
سرد المحرر لحالاة العنف ضد الحيوانات
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
اليوم السابع
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات