«أم عبدالله» و«صرصار».. رحلة البحث عن «كيف رخيص» (قصة خبرية)




«أم عبدالله» و«صرصار».. رحلة البحث عن «كيف رخيص» (قصة خبرية)
جودة الخبر 71%
وجهة نظر واحدة عنوان مضلل صورة بدون مصدر خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 29/01/2018 03:01



قد يتصور البعض أن تعاطى المخدرات مقصور على الأغنياء الذين يمتلكون ثمنها، إلا أن هناك حالات أخرى كان الضحايا فيها فقراء انجرفوا وراء تعاطى المخدرات ظنا منهم أنها ستكون ملاذهم الآمن من الألم الذى يعانونه بسبب طبيعة عملهم، أو ظروفهم ومشاكلهم، ليقعوا فريسة لـ«عالم الإدمان». وتقول (أم عبدالله)، التى تعرف نفسها بأنها تعمل خادمة فى البيوت وتقيم فى منطقة ترسا بالهرم ولديها ثلاثة أبناء ولد وبنتان أكبرهم فى الشهادة الإعدادية وزوجها عامل باليومية: «العيشة صعبة والمصاريف تفوق طاقتى المادية بين مدارس ودروس وأكل وشرب واضطررت لمضاعفة العمل فى البيوت باطلع من البيت ده للبيت ده وكنت بروح مهدودة أشتغل يوم واقعد يوم من كتر التعب فنصحنى زوجى بتعاطى الترامادول ليعطينى القوة يعنى بدل ما أنضف شقة واحدة فى اليوم أنضف اتنين وتلاتة». وتضيف: «لكن صعوبة الحصول على الترامادول وارتفاع سعر الشريط حتى وصل 150 جنيه خلانى آخد حاجات بديلة فنصحنى زوجى بعمل خلطة تعطى نفس مفعول الترامادول وهو خلط نوع من أنواع قطرات العين مع بعض أنواع منشطات الدورة الدموية سعرها كويس ومتوفرة فى الصيدليات وأحصل عليها بسهولة وفى أى وقت». ويقول محمد على، وشهرته (حمادة صرصار)- عامل مقهى، يقيم فى منطقة الخليفة فى القاهرة: «بدأت فى تعاطى المخدرات فى سن صغيرة مع أصدقائى على سبيل التجربة وحبست فى قضية تعاطى لمدة سنة وداخل السجن بدأت اتعرف على أنواع جديدة من المخدرات وهو المعروف بالصراصير ويعتبر الاشهر داخل السجن، وبعد خروجى من السجن اكتشفت أنه يؤدى إلى العقم فنصحنى عدد من أصحابى بتعاطى (الترامادول) واستمررت على هذا الحال فترة طويلة». ويضيف: «الدواء بيخلينى أعرف أتعامل مع الناس فى الشارع وأعرف اقف على رجلى لكن بعد فترة سعره بقى غالى عليا والشريط بيكفينى يومين بالعافية وسعر الشريط حوالى 140 جنيه حالياً، صحيح هوه بيدمر الصحة مع إدمان تعاطيه لكن مرارة الحياه بتجبرنا على تعاطيه». ويتابع: «فى يوم من الأيام كنت بتكلم مع صيدلى جالس على المقهى ونصحنى بتناول دواء (الكحة) وهو رغم أضراره الجانبية بسبب تناوله دون داعى بيخلينى مبسوط ونشيط وسعره كويس ليا ولصحابى لأن إحنا عايشين تحت الصفر وشباب ضايع، إحنا عالم (أرزقية على الله مش عايزين غير ناكل ونشرب ونعيش عيشة كريمة

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
المتهمين المذكورين (أم عبد الله) و (محمد علي- حمادة صرصار)
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
تصوير المصري اليوم
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
أشار المحرر إلى تحريض المصدر على العنف
الصورة صادمة للغاية

تعليق المقيم

الصورة صادمة للغاية ولا ينبغي عرضها وتعريفها بـ"تناول المخدرات"

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات