مسلم ومسيحى إيد واحدة فى الخير.. مشروع بيع ملابس مجانا بالمطرية (فيتشر)




مسلم ومسيحى إيد واحدة فى الخير.. مشروع بيع ملابس مجانا بالمطرية (فيتشر)
جودة الخبر 94%
محتوى مسروق خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة انفراد بتاريخ 20/01/2018 03:16



اللى عنده إحباط، اللى عايز طاقة ويشحن يجى هنا، بنبيع الأمل والسعادة ببلاش"، بتلك الكلمات بدأ محمد الدقاق وأحمد فاروق عبد العزيز، حديثهما لـ"انفراد" بعد إنشائهما أول محل لبيع الملابس مجانًا بالمطرية لأى مواطن مصري أيا كان جنسيته أو ديانته،فالخير لا يعرف فرق أو اختلاف. وعن الفكرة يروى محمد الدقاق أحد المشاركين فى إنشاء أول محل للملابس مجانا بمنطقة المطرية قائلاً: "الفكرة جتلى أنا وزميلى، كان عندنا هدوم كتير فايضة مننا قولنا نحطها قدام المحل عندنا ونساعد أهل منطقتنا لأنها فقيرة جدًا، مكناش متخيلين الأقبال ده، لقينا كل المنطقة بتاخد وناس بتجيب اللى عندها". وأضاف الدقاق: "الفكرة بدأت من 3 أشهر وكل يوم بتزيد، حتى أن دلوقتى فى مصانع بتجبلنا ملابس جديدة بتتوزع برده مجانًا بدون أى مقابل"، مؤكدًا أنه تلقى دعوات من عدد من المحافظات للذهاب إليهم نظرًا لاحتياجهم لتلك الملابس أبرزها محافظتى "الإسكندرية، أسيوط". وتابع صاحب محل الملابس المجانية: "أول شهر فبراير هنروح إسكندرية وهنفرش هناك الملابس مجانًا وبعدها هنروح أسيوط ونلف مصر كلها"، موضحًا أن فترة قيادة الرئيس السيسى ستشهد خيرًا على المصريين وهو ما نحاول أن نشارك فيه ببعض الأمور والأفكار الصغيرة. وعن مبدأ الخير للجميع قال "أحمد فاروق" أحد المشاركين بالمحل: "إحنا هنا مبنسألش عن أى حاجة يهمنا البنى آدم بس، لا بنسأل عن جنسه أو ديانته أو لونه أو حتى اسمه وعنوانه، كل اللى يهمنا الفرحة اللى بياخد فرحان واللى بيدى فرحان وإحنا بنفرح معاهم"، مضيفا أن المشروع انتشر بسرعة كبيرة لم يتوقعها خاصة فى وسائل الإعلام وبين المواطنين. واستطرد فاروق: "والله واحدة أفريقية رقصت فى الشارع لما عرفت أن الفستان اللى خدته ببلاش، دلوقتى مبقتش الهدوم بس اللى ببلاش لا اللى عنده إحباط، اللى عايز يكسب طاقة إيجابية يجى هنا، اللى ممثل ومبتدأ وعايز يشوف تأثر الناس وانفعالاتهم وأحزانها وانكسارها يجى هنا، هنا إحنا بنبيع كل حاجة ببلاش بنبيع السعادة ببلاش ياناس تعالوا". وناشد فاروق، جميع المصريين بأن يبدأوا فى إسعاد الأخرين ولو بكمية صغيرة من ملابسهم القديمة، مؤكدًا: "والله لبس الأطفال هنا مبيقعدش لأن إحنا فى شتا والناس محتاجة والأسعار نار، فياريت الناس تساعد بعضها بأى حاجة والفكرة تنتشر" ويقول حسنى موريس، أحد المشاركين فى المشروع، إن هذه الفكرة تثبت للجميع أن المسلم والمسيحيى لا فرق بينهما داخل مصر، قائلاً: "الناس مش بتصدق أنه الحاجة مجانًا، مبيصدقوش غير لما تاخد الحاجة وتمشى وتبقى مبسوطة، نفسى المشروع ده يكبر ويشمل جميع المحافظات من الصعيد لإسكندرية عشان كل الناس تبقى مبسوطة وتفضل مجانا".

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
http://www.youm7.com/story/2018/1/20/%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85-%D9%88%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%89-%D8%A5%D9%8A%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B1-%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D8%A8%D9%8A%D8%B9-%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%B3-%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%86%D8%A7/3610356
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/19 10:27

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات