8 قرارات صادمة من مرتضى منصور لو أصبح رئيسا لمصر (فيتشر)




8 قرارات صادمة من مرتضى منصور لو أصبح رئيسا لمصر (فيتشر)
جودة الخبر 56%
تمييز وجهة نظر واحدة عنوان مضلل صورة بدون مصدر مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة بوابة صحيفة الفجر بتاريخ 14/01/2018 01:17



مع إعلان المستشار مرتضى منصور نيته الترشح لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، بدأ الكثيرون في توقع القرارات الجريئة التي سيتخذها في حال فوزه في الانتخابات. منصور، المعروف باتخاذه لقرارات صادمة عند غضبه، أعلن بالفعل نيته القيام بإغلاق موقع فيسبوك في حال فوزه بالمنصب، لكن بعيدًا عن القرارات الحقيقية هناك عدد من القرارات غير المستبعدة التي سيصدرها مرتضى منصور فور فوزه بانتخابات الرئاسة، وتوقعها رواد مواقع التواصل الاجتماعي: 1- نفي هاني العتال وعمرو الشوبكي إلى خارج البلاد. 2- تعيين أحمد مرتضى منصور رئيسًا لنادي الزمالك وحي الزمالك. 3- محاكمة ممدوح عباس بتهمة إهدار المال العام بسبب صفقة جونيور أجوجو. 4- منع إبراهيم فايق وأحمد حسن من المرور بجوار مدينة الإنتاج الإعلامي. 5- إجراء تعديل وزاري كل شهرين. 6- سحب لقب “العميد” من حسام حسن. 7- تعيين توفيق عكاشة وزيرًا للزراعة. 8- تعيين أحمد موسى وزيرًا للإعلام.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رصد المحرر لتهكمات وسائل الاتصال الاجتماعي على إعلان المستشار مرتضى منصور - رئيس نادي الزمالك، عزمه الترشيح للانتخابات الرئاسية مصر 2018
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
صدّر التعليق في انتقائية (متحيزة ومضللة) لعنوان الخبر
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
المستشار مرتضى منصور
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
مضلل تماما
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف

تعليق المقيم

خبر مضلل

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات