قطر تغازل مصر ( ريبورتاج)




قطر تغازل مصر ( ريبورتاج)
جودة الخبر 87%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر محتوى مسروق

تم نقل النص عن جريدة الموجز بتاريخ 11/01/2018 01:04



حسن محرم يبدو أن قطر تريد أن تتراجع عن موقفها المتعنت تجاه الرباعي الدولي، ولاسيما تجاه مصر، فعلى لسان وزير خارجيتها، أوضحت أنها على أتم الاستعداد لبحث الخلافات مع مصر. ونقلت التليفزيون القطري، عن محمد بن عبد الرحمن، وزير الخارجية القطري أن بلاده "على أتم الاستعداد لبحث الخلافات مع مصر"، مشيرًا إلى أن هناك من يعطل أي محاولات لرأب الصدع. وبين عبد الرحمن في حوار على برنامج "الحقيقة"، على التليفزيون الرسمي مساء أمس، الأربعاء، "مصر منذ ثورة 25 يناير تمر بمرحلة حساسة، ونحن نقدر مصر كدولة عربية مركزية، لهاد دوري قيادي بين الدول العربية، ونقدر خيارات الشعب المصري، مهما كانت تلك الخيارات وليس لنا أي تدخل فيها". وأشار إلى أن بعض الخلافات نشبت مع مصر في الأعوام الأخيرة، موضحا أن هذه الخلافات تمت محاولات التعاطي معها لتجاوزها ولم تنجح وكان هناك فتور في العلاقات. وبيّن أن الأمير محمد بن سلمان حاول التقريب بين مصر وقطر، عام 2016، خلال خلال مناورات رعد الشمال، لكنها لم تنجح.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
صدى البلد
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
حوار لوزير الخارجية القطري على تليفزيون قطر
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
خلفية عن الخلاف الأخير بين مصر ضمن الرباعي الدولي (السعودية، الإمارات، البحرين، ومصر) مع قطر، والوساطة الكويتية لحل الأزمة
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
محمد بن عبد الرحمن، وزير الخارجية القطري
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/17 02:55

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات