'سؤال السيسي' في امتحانات آداب بنها .. واضع السؤال: الهدف منه تدريب الطلاب على كتابة المقال وليس له علاقة بالسياسة.. والجامعة: ندعم الدولة المصرية.. وليس نفاقا للرئيس (خبر)




'سؤال السيسي' في امتحانات آداب بنها .. واضع السؤال: الهدف منه تدريب الطلاب على كتابة المقال وليس له علاقة بالسياسة.. والجامعة: ندعم الدولة المصرية.. وليس نفاقا للرئيس (خبر)
جودة الخبر 83%
تمييز صورة بدون مصدر مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة صدى البلد بتاريخ 03/01/2018 09:48



جامعة بنها تصدر بيانا لتوضيح "سؤال السيسى" لطلاب الإعلام عميدة الكلية لم تنقل أي شكوى رسمية حول السؤال جامعة بنها تنظم فعاليات وندوات بهدف تقوية الانتماء لدى الطلاب فوجئ طلاب الفرقة الثانية بقسم الإعلام بكلية الآداب جامعة بنها، بسؤال في امتحان مادة النقد الأدبى عن الرئيس السيسى وجاء نص السؤال في ورقة الامتحان كالآتي "اكتب مقالا عن الرئيس السيسي تحت عنوان "السيسي رجل المرحلة القادمة". وكلف الدكتور السيد يوسف القاضي رئيس جامعة بنها، الدكتورة عبير الرباط عميد كلية الآداب بتشكيل لجنة لإعداد تقرير حول السؤال الوارد في الامتحان وتوضيح أسباب لجوء أستاذ المادة إلى كتابة هذا السؤال. فيما أكدت عميد الكلية أن السؤال جاء لتدريب الطلاب على كتابة المقالات والنقد الأدبي ولا يدخل ضمن الأسئلة السياسية، مشيرة إلى أنه سؤال اختياري ولكل طالب الحرية في الإجابة عنه من عدمه ولديه البدائل مؤكدا ان الكلية لم تتلق أي شكوى رسمية حول السؤال. فيما تقدم الدكتور يحيى خاطر، الأستاذ بكلية الآداب بجامعة بنها، بمذكرة رسمية رد فيها على ما تداولته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي حول ما ورد في امتحان النقد الأدبي لطلاب الفرقة الثانية بقسم إعلام بالكلية، والذي يطلب من الطلاب كتابة مقال أدبي بعنوان "السيسي رجل المرحلة مع نقد المقال من ناحية الشكل والمضمون". وأكد واضع الامتحان في مذكرته أن السؤال يهدف إلى تدريب طلاب الإعلام على كيفية كتابة المقال الأدبي والصحفي من حيث المنهجية والقواعد والمقدمة والموضوع والخاتمة وعناصر الكتابة الأدبية، وليس في السؤال أي إجبار ويدور في إطار النقد الأدبي لبناء شخصية وأسلوب طلاب قسم الإعلام. وأشار واضع الامتحان في مذكرته الرسمية إلى أن ما جاء في السؤال يعد ثقافة عامة ووعي مجتمعي بكل عناصره ومطلوب لشباب مصر وطلاب جامعاتنا في الوضع الراهن وخاصة لطلاب قسم الإعلام وهم رجال القول والعلم في المستقبل. وذكر أنه أثناء مرور عميد الكلية على اللجان لم يعترض طالب واحد علي ورقة الاسئلة، موضحًا أن السؤال اختياري داخل ورقة الامتحان، وأن كل الأسئلة موضوعة بمنهجية وتدور حول النقد والتحليل لكتابة المقالات والنصوص الأدبية. وتساءل واضع الامتحان في مذكرته هل هناك رأي آخر في المرحلة الراهنة التي يمر بها الوطن، مشيرًا إلى أن ما تأثير هو شائعات مغرضة تستهدف النيل من الوطن وإثارة البلبلة والنيل من جامعة بنها المشهود لها بالوطنية. من جانبها أصدرت جامعة بنها بيانا حول ردود الفعل الكثيرة حول السؤال الذى كان سؤالا اختياريا ضمن 3 أسئلة طرحت فى ورقة الامتحان. وأكد البيان أن الجامعة تود أن تؤكد احترامها لجميع الآراء التى عبر أصحابها عن انزعاجهم لطرح مثل هذا السؤال على طلاب الإعلام الذين سوف يعملون بمختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية عقب تخرجهم. وتؤكد الجامعة أن أستاذ المادة وفقا للقانون هو المسئول الأول عن وضع الامتحان فى مادته دون تدخل من أى جهة داخل الجامعة أو خارجها وانه الوحيد الذى يعلم ما بداخل ورقة الأسئلة التى تسلم إلى الكنترول داخل مظروف مغلق يتم فتحه قبل موعد الامتحان بنصف ساعة من قبل لجنة لتوزيعه على الطلاب الحاضرين فى الامتحان وبالتالى لم يكن أحد في الجامعة يعلم ما تضمنته ورقة الأسئلة. كما تود الجامعة أن تؤكد أن الدكتور السيد يوسف القاضى رئيس الجامعة قد اتخذ اجراءات فورية بأن طلب من الدكتورة عميد الكلية بصفة مهمة وعاجلة لسؤال أستاذ المادة عن دوافعه فى وضع هذا السؤال تحديدا، والذى أكد حسن نيته فى وضع السؤال دون النظر لأى أبعاد سياسية أو أخرى غير علمية، وأن الهدف من وضع هذا السؤال الذي أثار الضجة كان تدريب الطلاب على كتابة المقال ونقده باعتبار أن الطلاب هم قادة الاعلام فى المستقبل وتؤكد الجامعة أنها قامت على مدى 15 شهرا الماضية بالعديد من الفعاليات ونظمت المؤتمرات والندوات بهدف تقوية الانتماء لدى طلابها ودعم الدولة المصرية فيما تقوم به من مشروعات ضخمة تمثل رصيدا جديدا فى أصولها وثروات لصالح المستقبل. كما تؤكد الجامعة أن الآراء التى ذهبت الى اعتبار السؤال بصيغته التي وضع بها لا يعد تزلفا او نفاقا، وان واضع السؤال لم يدر بذهنه أي أفكار من التى تم تداولها ومثلت منصة للهجوم عليه وعلى الجامعة التى لا ينفى أغلب العاملين بها من عمداء واساتذة وأعضاء هيئة تدريس وعاملين وطلاب تقديرهم وحبهم للرئيس السيسى الذى لا يقبل اي مظاهر للنفاق والتزلف ولا يعرف تقييما للأشخاص سوى بعملهم وجديتهم وإخلاصهم فى خدمة الوطن كما تؤكد الجامعة احترامها للرأي العام ولكافة الانتقادات التى وجهت لأستاذ المادة ولكلية الآداب بالجامعة ذاتها وتحرص على التواصل اليومي مع الرأى العام الذى يعد شريكا فى كل ما تقدمه الجامعة لمجتمعها وللوطن

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هوية المصادر، نوع السؤال، آراء الطلبة أنفسهم، قرار منع الزج بالأسئلة السياسية في الامتحانات والتقييمات التعليمية
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
الرئيس عبد الفتاح السيسي
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات