كارثة.. «الأعلى للأزهر» يحذف «المواطنة وقبول الآخر» من مناهج «الابتدائى» (فيتشر)




كارثة.. «الأعلى للأزهر» يحذف «المواطنة وقبول الآخر» من مناهج «الابتدائى» (فيتشر)
جودة الخبر 52%
ادانة مشتبه به تمييز وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة عنوان مضلل مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 24/12/2017 06:11



فى تحقيق مطول استمر 7 شهور من المتابعة لأعمال لجان تطوير المناهج بالتعليم الأزهرى، التى شكلها قطاع المعاهد الأزهرية، ونتائج أعمال التطوير، تابعنا خلالها الاجتماعات وتفاصيل ما دار بها، والاعتراضات التى شهدتها، واقتراحات التغيير وما أُخذ منها وما تُرك، رصدت «الوطن» خلافات حادة وصلت فى بعض الأحيان إلى معارك خاضتها لجنة تطوير كتب التربية الإسلامية للمرحلة الابتدائية بقطاع المعاهد الأزهرية، مع لجنة المجلس الأعلى للأزهر، لمراجعة ما نتج عن اللجنة من مقررات لأبناء المرحلة الابتدائية. «الوطن» تكشف فى تحقيق استمر سبعة أشهر: أعداء التجديد فى الأزهر وبدأ الخلاف حينما أرادت لجنة «الأعلى للأزهر» تدمير 12 كتاباً ألفتها لجنة قطاع المعاهد لدعم الوحدة الوطنية بين أبناء التعليم الأزهرى، وقررت لجنة المراجعة حذف كل ما يتعلق بالإخوة المسيحيين وجميع الدروس التى جاءت بها صور لمسيحيين، الأمر الذى فجر غضب لجنة القطاع لتطوير المناهج وحَمَلها على تقديم استغاثة لجميع الجهات لإنقاذ مناهجها وفكرتها الرئيسية وهى دعم الوحدة الوطنية فى ظل ظروف يريد الكثير ضربها، وتوالت الخلافات والمذكرات والشكاوى والاستغاثات، وعقب توالى الاعتداءات على الكنائس واستمرار محاولات ضرب الوحدة الوطنية، قررت اللجنة التى رفضت التعامل مع «الوطن» طوال تلك الفترة، أن تضع بين يدىْ الرأى العام مأساتها مع لجنة غير مدركة لأزمات الزمان والمكان والوطن الذى نحيا فيه ونصّبها المجلس الأعلى للأزهر مشرفة عليهم، وأكدت لجنة التطوير مراراً وتكراراً أثناء حديثها أن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رحب بالمقررات وأنها لا تهدف من عرض الموضوع على الرأى العام سوى الوصول للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، بعد أن قطع جميع مَن حوله وصول صرختهم إليه. صفحة محذوفة من كتاب التربية الدينية للصف الثالث الابتدائى .. وأخرى وضعت بدلاً من الصفحة المحذوفة بكتاب التربية الدينية

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رأي المحرر وصورة منسوبة لكتاب من المناهج الأزهرية
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
ضد لجان تطوير المناهج بالتعليم الأزهرى التابعة لقطاع المعاهد الأزهرية
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
تعليقات المسئولين (بالوزارة، معلمين، أولياء أمور) حول الموضوع
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
لا يعبر بشكل دقيق
اللجوء لاستخدام مصطلحةت ضخمة مثل (كارثة بالعنوان، وغيرها بالمتن)
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
ليس هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات