أمريكية تلد طفلة من بويضة مخصبة مجمدة منذ أكثر من 24 عاما (خبر)




أمريكية تلد طفلة من بويضة مخصبة مجمدة منذ أكثر من 24 عاما (خبر)
جودة الخبر 90%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر محتوى مسروق

تم نقل النص عن جريدة الموجز بتاريخ 20/12/2017 03:03



اليوم السابع - كتبت ريم عبد الحميد قالت صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية، إن زوجة شابة عمرها 26 عاما بولاية تينسيسى قد أنجبت طفلة تتمتع بالصحة من جنين مجمد منذ سنوات طويلة تعادل عمر الأم تقريبا. وقد ولدت إيما ورين جيبسون فى 25 نوفمبر الماضى بعدما تم الاحتفاظ ببويضة مخصبة مجمدة لأكثر من 24 عاما، وتم الاحتفاظ بها فى درجة حرارة منخفضة جدا فى عملية تسمى الحفظ بالتبريد.وكان زوجان آخران، لم يتم الكشف عن هويتهما، قد استخدما عملية التخصيب المجهرى وقاما بتجميد البويضة المخصبة فى 14 أكتوبر 1992، وتم تذويبها فى 13 مارس وزرعها لدى تينا جيبسون فى مركز التبرع الوطنى الأمريكى للأجنة. وكانت جيبسون "الأم" عمرها عام ونصف عندما تم تجميد البويضة.والآن أصبحت ابنتها، إيما، تحمل الرقم القياسى لأقدم جنين ولد من بويضة مخصبة مجمدة، وفقا للمكتبة الطبيعة لجامعة تينسيسى الأمريكية.وقال والدها بنجامين جيبسون فى بيان صحفى "إما معجزة جميلة.. تبدو جميلة للغاية بعد تجميدها كل هذه السنوات".وقالت الطبيبة كارول سومفيلت، المشرفة على تذويب البويضة، إنها ستظل دوما تتذكر ما قالته عائلة جيبسون عندما عرضت عليهم صور جنينهم وقت عملية النقل. حيث قالت تينا، "هذه الأجنة كان يمكن أن تكون أفضل أصدقاء لى". حيث كانت الأم تبلغ 25 عاما عند زراعة الجنين لديها.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
صحيفة "يو إس إيه توداى" الأمريكية
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
اليوم السابع
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

خبر علمي ومنوعات

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات