الأزهر والقدس في 72 ساعة: خطبة موحدة و«الطيب» يرفض لقاء نائب «ترامب» (صور وفيديو) (ريبورتاج)




الأزهر والقدس في 72 ساعة: خطبة موحدة و«الطيب» يرفض لقاء نائب «ترامب» (صور وفيديو) (ريبورتاج)
جودة الخبر 90%
وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة صورة بدون مصدر خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 10/12/2017 01:14



«خطوة متهورة باطلة شرعًا وقانونًا، كما نؤكد أن الإقدام عليها يمثل تزييفًا واضحًا غير مقبول للتاريخ، وعبثًا بمستقبل الشعوب، لا يمكن الصمت عنه أبدًا ما بقي في المسلمين قلب ينبض».. بهذه الكلمات عبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن رفضه لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها. حذر الأزهر مرارًا وتكرارًا من تبعات القرار الأمريكي على الأمن والسلم العالمي، إذ أصدر مجلس حكماء المسلمين، برئاسة «الطيب»، بيانًا قبل قرار «ترامب»، الأربعاء 6 ديسمبر، أعرب فيه عن قلقه البالغ لما يُثار في عدد من الدوائر السياسية ووسائل الإعلام الأمريكية حول اعتزام واشنطن نقل سفارتها إلى القدس، مؤكدًا رفضه القاطع لذلك. كما دعا المجلس، منظمة التعاون الإسلامي، والجامعة العربية، وجميع قادة، ورموز العالم الإسلامي وكافة المؤسسات الدينية والمعنية إلى الدفاع عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، كما طالب المجتمع الدولي بالالتزام بكافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بمدينة القدس، بما فيها قرارات مجلس الأمن رقم 252 (1968)، 267 (1969)، 465 و476 و478 (1980)، 2334 (2016)، ومبادئ القانون الدولي، التي تعتبر كل الإجراءات والقوانين الصهيونية المستهدفة تغيير الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس الشرقية ومقدساتها وهويتها وتركيبتها الديموجرافية، لاغية وباطلة. * خطبة جمعة موحدة ضد ترامب وفي نفس اليوم، حذر «الطيب» من التداعيات الخطيرة لقرار «ترامب» لما يشكله ذلك من إجحاف وتنكر للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة، أولى القبلتين وثالث الحرمين، وتجاهل لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم، تهفو قلوبهم إلى مسى النبي الأكرم، وملايين المسيحيين العرب، الذين تتعلق أفئدتهم بكنائس القدس وأديرتها، مشددًا على أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، حتى لا يفقد الفلسطينيون، ومعهم ملايين العرب والمسلمين، ما تبقى لديهم من ثقة في فاعلية المجتمع الدولي ومؤسساته، وحتى لا تجد الجماعات المتطرفة وقودًا جديدًا يغذي حروب الكراهية والعنف التي تريد إشعالها في شرق العالم وغربه. ودعا هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين لاجتماع طارئ لبحث تبعات هذه الأمر، بالإضافة إلى عقد مؤتمر عالمي عاجل حول القدس، بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي، والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية، لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذي يمس حقهم الثابت في أرضهم ومقدساتهم . وأصدر «الطيب» قرارًا بأن تكون خطبة الجمعة في الجامع الأزهر عن القدس وهويته العربية، كما وجه وزير الأوقاف بأن تكون خطبة الجمعة في جميع مساجد مصر بذات العنوان، وحث العرب جميعًا على الوقوف صفًا واحدًا ضد كل الدعوات والمحاولات التي من شأنها تغيير هوية القدس العربية أو سلب حق أصيل من حقوق العرب. ودعا شيخ الأزهر، جموع العالم الإسلامي في شتي بقاع الأرض، بأن تكون خطبة جمعتهم أيضًا عن القدس والعمل على نصرته، ورفض أي محاولة لتغيير هويته العربية، والتأكيد على حقوق العرب والفلسطينيين التي أقرتها المواثيق والأعراف الدولية. وبالفعل توحدت خطبة الجمعة الماضية بمساجد مصر ورفعت شعار «القدس عربية»، فقد شن الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، هجومًا عنيفًا على ترامب وقراره، ووصفه بأنه قرار إرهابي يشبه ما يفعله الإرهابيون من الإفساد في الأرض. واستنكر «شومان» بشدة، خلال خطبة الجمعة بالجامع الأزهر، تباهي «ترامب» بقرار نقل السفارة إلى القدس في وجه مليار ونصف مليار مسلم، مؤكدًا أن «ما حدث استهانة بمشاعر المسلمين والمسيحيين في العالم، وأنه سواء أصدر القرار في السر أو العلن فهو عندنا والعدم سواء». واعتبر أن السفارة الأمريكية التي ستنشأ على أرض القدس مستوطنة أمريكية تضاف إلى المستوطنات الإسرائيلية، وهكذا سيتم التعامل معها، قائلا «لن يعترف أي حر في العالم بها، ومن يعترف فهو مكرس للاحتلال وغاصب، وترامب شبه بلفور، وإن كان بينهم 100 عام، فإن التاريخ يعيد نفسه، ولكن أمة العرب والمسلمين ثابتة لا تؤثر فيها القرارات وهى تعرف مصيرها». وأكد خطيب الجامع الأزهر أن قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس قرار إرهابي يشبه ما يفعله الإرهابيون من الإفساد في الأرض، مضيفا «لا اعتقد أنهم من حقهم أن يتحدثوا عن السلام أو رعايته أو السعي لتحقيقه، ولا أعتقد أنهم من حقهم أن يعلنوا أو يزعموا أنهم يدافعون عن الناس وأنهم يحاربون الإرهاب». * ترامب يعيد مشهد المظاهرات إلى الأزهر عقب انتهاء صلاة الجمعة بالجامع الأزهر، اندلعت تظاهرة منددة بقرار «ترامب»، وهتف المتظاهرون: «بالدم بالروح القدس مش هتروح»، «بالروح بالدم نفديك يا أقصى»، «عيش حرية القدس دي عربية»، «اللي يسكت على القرار يبقي عميل للاستعمار»، «واحد اثنين الجيش العربي فين»، و«بنرددها جيل ورا جيل بنعاديك يا إسرائيل»، و«لن تركع أمة قائدها محمد». وأصدر شيخ الأزهر الشريف، بيانًا عاجلاً، الجمعة، دعا فيه قادة وحكومات دول العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة إلى التحرك السريع والجاد لوقف تنفيذ القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس ووأده في مهده. كما دعا «الطيب»، كافة القوى والمنظمات الدولية المحبة للسلام والمناهضة لسياسات الاستعمار المقيت أن تتحرك جميعًا لوقف هذه الكارثة الدولية والإنسانية التي تحل بعالمنا، معربًا عن غضب الأزهر الشريف ورفضه واستنكاره لما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية من إعلان مدينة القدس الشريفة عاصمة لإسرائيل في خطوة غير مسبوقة وتحدٍّ خطير للمواثيق الدولية ولمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم حول العالم، ولمشاعر ملايين المسيحيين العرب الذين جمعتهم على مر التاريخ مساجد وكنائس القدس العتيقة مع أشقائهم من المسلمين. وشدد على أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية المحتلة من قبل كيان الاحتلال ولن تكون غير ذلك، وأي تحرك يناقض ذلك مرفوض وستكون له عواقبه الوخيمة، محذرا بكل قوة من خطورة الإصرار على التمسك بهذا القرار الباطل الذي يشعل نار الكراهية في قلوب كل المسلمين وكل محبي السلام في العالم ويشكل تهديدًا خطيرًا للسلم والأمن الدوليين. ووصف شيخ الأزهر سياسة الكيل بمكيالين ودعم قوى الاحتلال الإسرائيلى الغاشم وسلب حقوق الشعوب وتراث الأمم وحضارتها بأنها سياسات غير حضارية ولن يكتب لها البقاء عاجلا أو آجلا، مؤكدا أن قضية عروبة القدس هي قضية العرب والمسلمين الأولى التي لن تموت أبدًا. وناشد «الطيب»، شعوب العالم العربي والإسلامي رفض هذه المخططات واستعادة الوعي العربي والإسلامي بقضية الأقصى الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى خاتم الأنبياء والمرسلين، مؤكدا دعمه الكامل لصمود أهلنا في القدس المحتلة. * «الطيب» يرفض لقاء نائب ترامب كما أعلن شيخ الأزهر رفضه القاطع طلبًا رسميًا من نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، للقاء فضيلته، يوم 20 ديسمبر الجارى. وكانت السفارة الأمريكية بالقاهرة قد تقدمت بطلب رسمي، قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأمريكي مع «الطيب» بمشيخة الأزهر الشريف خلال زيارته للمنطقة، ووافق الأخير في حينها على ذلك، إلا أنه بعد القرار الأمريكي، أعلن «الطيب» رفضه الشديد والحاسم لهذا اللقاء، مؤكدًا أن الأزهر لا يمكن أن يجلس مع من يزيفون التاريخ ويسلبون حقوق الشعوب ويعتدون على مقدساتهم. وتساءل شيخ الأزهر: «كيف لي أن أجلس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقون؟، مضيفًا:«يجب على الرئيس الأمريكي التراجع فورا عن هذا القرار الباطل شرعًا وقانونًا». وحمل الرئيس الأمريكي وإدارته المسؤولية الكاملة عن اشعال الكراهية في قلوب المسلمين وكل محبي السلام في العالم وإهدار كل القيم والمبادئ الديمقراطيه ومبادئ العدل والسلام التي يحرص عليها الشعب الأمريكي وكل الشعوب المحبة للسلام وتحميل الرئيس الأمريكي تبعات نشر الكراهية التي يعمل الأزهر الشريف ليل نهار على محاربتها ويسعي لنشر التسامح والمحبة بين كل الناس وخاصة تجاه الشعب الأمريكي . ووجه «الطيب»، بعد صلاة الجمعة، نداء عاجلاً لأهالي القدس، قائلاً: «لتكن انتفاضتكم الثالثة بقدر إيمانكم بقضيتكم ومحبتكم لوطنكم.. ونحن معكم ولن نخذلكم». ومع توالي مواقف الأزهر مع نصرة القدس في خلال 72 ساعة منذ صدور قرار ترامب، غيرت الصفحة الرسمية للأزهر الشريف على «فيسبوك» صورة الغلاف الخاص بالصفحة إلى علم فلسطين تتوسطه عبارة «القدس عربية» تضامنًا مع القدس المحتلة ورفضًا لقرار «ترامب»، ونشرت الصفحة رسومًا تعبيرية تؤكد تضامن الأزهر الشريف مع الشعب الفلسطيني، ونضاله من أجل استعادة أرضه المحتلة وعاصمته المقدسة. كما أعادت الصفحة نشر «وثيقة الأزهر الشريف عن القدس المحتلة»، التي صدرت في عام ٢٠١١ وبرهنت على عروبة القدس وهويتها الفلسطينية.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رصد ومتابعة من محررة الموضوع لتحركات الأزهر الشريف لحشد الرأي الإسلامي العالمي والدولي على خلفية إعلان الإدارة الأمريكية القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
آخرون
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
للقضية الفلسطينية وموقف الأزهر الشريف بوصفه (قبلة لتجميع الرأي العام الإسلامي)
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات