حكاية طفلة قتلها والدها تقربا للجن.. مهووس آثار وخنقها لـ"فتح مقبرة" (ريبورتاج- قصة)




حكاية طفلة قتلها والدها تقربا للجن.. مهووس آثار وخنقها لـ"فتح مقبرة" (ريبورتاج- قصة)
جودة الخبر 87%
تمييز وجهة نظر واحدة مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 09/12/2017 01:26



كيف ماتت؟ سؤال طرحه محقق النيابة، هل قتلت الطفلة نفسها خنقا في أثناء النوم بـ"إيشارب"، وقال والد الطفلة، إنّ أحدا لم يقترب من الجثة، بينما أوضحت المناظرة أنه لا توجد أي إصابات ظاهرية في جسد الضحية، وتبين وجود "ايشارب" ملفوف حول رقبتها. كانت الطفلة التي تبلغ من العمر 14 عاما، تعيش في منزل ريفي مكون من طابقين، بقرية عرب أبوساعد بمدينة الصف جنوب الجيزة.. والد الطفلة أكد أنها لقيت مصرعها في أثناء نومها ولم يتسبب أحدا في وفاتها. الجريمة التي وقعت منتصف أبريل الماضي، احتوت علي تفاصيل، من بينها أن والد الفتاة قتلها بمساعدة عمها لتقديمها قربانا للجن للكشف عن مقبرة أثرية، وتطرقت أوراق القضية لعدم تأكيد تلك الرواية، وتم حفظها منذ 18 يوما، وقررت النيابة فتح تحقيقات موسعة مرة أخرى، بعد أن ظهرت أدلة جديدة تؤكد أن والد الطفلة قتلها بمساعدة شقيقه لتقديمها قربانا للجن للكشف عن مقبرة أثرية، وأمرت النيابة بضبط وإحضار المتهمين، تلك الأحداث التي جاءت على مدار 240 يوما كالتالي: "بنتي اتقتلت يا بيه" كانت عقارب الساعة تشير إلى السابعة صباح يوم السبت الموافق 17 أبريل الماضي.. كان هناك استنفار أمني في محيط مركز شرطة الصف نظرا لخروج عدد من المتهمين لعرضهم على جهات التحقيقات في قضية مختلفة "مخدرات، سرقات، قتل".. وكانت هناك "سيدة" ثلاثينية تقف على بعد أمتار من ديوان القسم، انتظرت نحو ساعة ونصف حتى انتهت تلك الأحداث وطلبت مقابلة رئيس المباحث لأمر مهم، سمح لها بالدخول، وقفت أمامه والدموع تسيل من عينيها، يتردد كلمات "بنتي اتقتلت يا بيه.. أبوها ومرات أبوها قتلوها وهي نايمة، أنا عايزة حق بنتي، أبوها ومراته قتلوها".. سجلت القوات البلاغ المقدم من والدة الفتاة. "شنقت نفسها" بمجرد الانتهاء من تحرير البلاغ، أخطر رئيس مباحث المركز، اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث، بتفاصيل الواقعة، وعلى الفور أمر اللواء إبراهيم الديب باتخاذ الإجراءات والانتقال إلى مكان الواقعة لفحص البلاغ، وانتقلت قوات الأمن تحت قيادة اللواء محمد عبدالتواب مدير المباحث الجنائية، والعميد ناجي كامل رئيس مباحث قطاع جنوب الجيزة، إلى مكان البلاغ في قرية أبوساعد، وتبين أن مكان البلاغ عبارة عن "منزل ريفي مكون من طابقين"، وأن الفتاة جثة هامدة ملفوف حول رقبتها "إيشارب"، وتقيم مع والدها وزوجته وجدتها، وبمناقشتهم الثلاثة أقروا بأنها قتلت في أثناء النوم، وأنها لفت حول رقبتها "إيشارب" في أثناء النوم ولفظت أنفاسها الأخيرة. "أبوها قتلها عشان يقدمها قربان للجن" عقب الانتهاء من المعاينة.. أخطر اللواء هشام العراقي مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة آنذاك، المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة بالواقعة، وكلف المستشار حاتم فاضل نيابة الصف بالتحقيق ومناظرة الجثة، وانتقل عبدالمعز ربيع وكيل أول نيابة الصف، إلى مكان الواقعة، وناظرت النيابة الجثة وتبين أن الضحية لقيت مصرعها خنقا، وتبين أن الضحية ترتدي كامل ملابسها وترتدي إيشارب يلتف حول رقبتها ما أدى الى مصرعها. وناظرت النيابة جثة المجنى عليها، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها، وتبين من خلال معاينة المنزل وجود آثار حفر داخل المنزل، وبمناقشة والدها أقر أنها شنقت نفسها في أثناء النوم، وأكد بعض الجيران في التحقيقات، أن والدها قتلها لتقديمها قربانا للجن للبحث عن مقبرة أثرية، قائلين "أبوها مهووس بالآثار". "لا توجد شبهة جنائية" عقب الانتهاء من مناظرة جثة المجني عليها ومناقشة الأسرة والجيران، عقد اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث، اجتماعا من ضباط قطاع جنوب الجيزة، لكشف ملابسات الواقعة، وجاءت بنود الخطة كالتالي: فحص البلاغ المقدم من والدة المجني عليها بشأن اتهام والدها وزوجته من عدمه، فحص ما جاء على لسان الجيران بأن والد الضحية قتلها بدافع وتقديمها قربان للجن في أثناء البحث عن الآثار. وأسفرت تحريات المباحث عن أن والد الضحية "مهووس بالبحث عن الآثار"، لكن التحريات لم تتوصل إلى وجود شبهة جنائية في واقعة وفاة الضحية، أما تقرير الطب الشرعي، فأكد وجود أثار خنق أدت إلى وفاة المجني عليها. "حفظ التحقيقات" عقب وصول التحريات وتقرير الطب الشرعي، أصدرت النيابة منتصف الشهر الماضي، قرارا بحفظ القضية، مع استكمال البحث في حالة الوصول إلى دليل تعيد القضية قيد التحقيق مرة أخري. "دليل جديد يؤكد قتل الضحية لتقديمها قربان للجن" الخميس الماضي، قررت نيابة الصف تحت إشراف المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، فتح التحقيق في الواقعة بعد ورود تحريات جديدة تؤكد قتل المجني عليها على يد والدها وشقيقه لتقديمها قربانا للجن لفتح مقبرة أثرية، وبناء على ذلك أصدرت النيابة قرارا بضبطهما وإحضارهما، وتواصل الأجهزة الأمنية البحث عنهما لضبطهما.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رواية المحرر حول أحداث القصة وتحقيقات النيابة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل هناك تلاعب في المعلومات /أو في سياق عرضها؟
غير محدد
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
يرصد حالة عنف

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات