الحكومة تنفي تغيير اسم مدينة زويل العلمية: عالم كبير وسيظل اسمه خالدا (خبر)



الوطن

نسبة مهنية الخبر: 88%


تعليق المقيم:

لا يوجد

رد الصحفي:

لا يوجد

النص من الموقع 2017-12-06 13:42:48

نفت وزارة التعليم والبحث العلمي ما تردد بشأن تغيير الحكومة اسم مدينة "زويل العلمية" إلى "مدينة مصر للعلوم والتكنولوجيا والابتكار". وذكر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، في تقريره الأسبوعي للرد على الشائعات، أنه تم التواصل مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للرد على ما أثير في بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن تغيير اسم "مدينة زويل". وتابع المركز أن الوزارة أكدت في ردها أن اسم العالم الكبير أحمد زويل سيظل باقيًا وخالداً ولا نية لتغيير اسم "مدينة زويل"، موضحةً أن ما تم تغييره فقط هو الشعار الذي يطلق على المدينة ليصبح مدينة مصر للعلوم والتكنولوجيا بدلا من مشروع مصر القومي لنهضة مصر، نظرًا لأن المشروع أصبح مدينة بالفعل على أرض الواقع، ومن ثم فإن الاسم أصبح "مدينة زويل.. مدينة مصر للعلوم والتكنولوجيا". وشددت الوزارة على حرص الدولة على استمرار دعم المدينة على كافة المستويات والأصعدة، والتي تعد صرحا علميا كبيرا يهدف تشجيع البحث العلمي والابتكار، وتسهم في توفير التخصصات العلمية الحديثة ودعم التطبيقات العلمية للأبحاث وخدمة التعليم والبحث العلمي. وأشارت إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كلف الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بسرعة الانتهاء من الإنشاءات والتجهيزات الخاصة للمقر الدائم للمدينة خلال عام 2018، لما للمدينة من أهمية كبيرة محليا وإقليميًا ودوليا. وأضافت الوزارة أن "مدينة زويل" تعد أيضا واحدة من أكثر جامعات التكنولوجيا في العالم تطورا، حيث تواكب أحدث ما توصل إليه العلم وتستخدم أساليب التعليم المتطورة التي تنمي مواهب الطلاب، وتثقل خبراتهم العملية وتربط التعليم بالبحث العلمي التطبيقي، عن طريق تقديم أكثر التخصصات احتياجا، فضلا عن الخطة المستقبلية لإنشاء مدارس للتعليم الأساسي بمناهج مبتكره لتنشئة جيل جديد علمي قادر على قيادة مصر إلى مستقبل أفضل.

المزيد من على صفحة الخبر ...

شارك:

التقييم:
    1 . هل تمثل المصادر المستخدمة جهة واحده من الرأي ام تمثل جميع الجهات؟

    جهة واحدة

    التقرير الأسبوعي لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، حول نفي وزارة التعليم والبحث العلمي لتغيير أسم المدينة العلمية

    2 . هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة للموضوع؟

    حديث، مناسب


    3 . هل المحتوى مقتبس بالكامل او بجزء كبير من جريدة اخرى؟

    اقتباس جزئي

    تقرير مركز المعلومات الأسبوعي

    4 . هل الصحفي منحاز سياسيا لجهة معينة في كتابة الخبر؟

    لا ينطبق


    5 . اذا كان هناك اي تعليق على الخبر من جانب الصحفي هل تم فصله بوضوح عن محتوى الخبر؟

    لا ينطبق


    6 . هل يحتوي الخبر على معلومات خاطئة؟

    لا


    7 . هل تم اخفاء بعض الحقائق عن الجمهور في كتابة الخبر؟

    نعم

    الصراع السابق حول ملكية المدينة العلمية

    8 . هل هناك اي محاولة للتلاعب بالأوراق،أو الاحصائيات، او الأرقام المستخدمة في الخبر؟

    لا ينطبق


    9 . اذا كانت هناك صور بالخبر، هل كانت الصور مستخدمة لتزييف الحقائق؟ مثال: صوره قديمه مستخدمه في الخبر على انها صورة حديثة او صوره لحدث اخر في مكان آخر ... إلخ

    لا

    مدينة زويل العلمية

    10 . اذا كانت هناك صور بالخبر، هل تم ذكر مصدر الصور بوضوح؟

    لا


    11 . اذا كان هناك فيديو مستخدم في الخبر، هل مضمون الفيديو يتناسب مع ما قيل في الخبر؟

    لا ينطبق


    12 . هل العنوان يعبر عن مضمون الخبر؟

    يعبر


    13 . هل العنوان واضح وغير متحيز؟

    واضح


    14 . إذا كان الخبر يعتمد على اي مصدر، هل تم ذكر المصادر في الخبر بوضوح؟

    نعم


    15 . هل هناك اي تعميم في الخبر؟

    لا


    16 . هل هناك اي اهانه/تشويه/محاولة تصنيف لشخص او مجموعة من الأشخاص او فصيل معين؟

    لا ينطبق


    17 . هل هناك اي اعتداء على خصوصية الأفراد (الحياة الشخصية) مثل الزواج أو مشاكل العائلة او ما يحدث داخل حدود المنزل؟

    لا ينطبق


    18 . هل هناك اي اعتداء على الخصوصية بالتنصت على المكالمات او عرض تسجيلات لهذا التنصت؟

    لا ينطبق


    19 . هل هناك اي تجاهل لمبدأ "المتهم برئ حتى تثبت ادانته" في تغطية الجرائم المعروضه للتحقيق أمام الجهات الرسمية؟

    لا ينطبق


    20 . هل هناك اي رسائل كراهيه يتم بثها عن طريق الخبر/المقال؟

    لا ينطبق


    21 . هل يحرض الخبر/المقال على العنف؟

    لا ينطبق


    22 . هل تحرض المقال/الخبر على التمييز المبني على الدين، الجنس، العقيدة، الحالة الاجتماعية، اللغة، الجنسية، او الانتماء السياسي؟

    لا ينطبق


    تم التقييم بواسطة نوريهان بتاريخ 2017-12-06 13:45:27