"شباب بتحب مصر": "حرب الألوان" بوادي الريان كارثة بيئية تهدد البرية (خبر)




"شباب بتحب مصر": "حرب الألوان" بوادي الريان كارثة بيئية تهدد البرية (خبر)
جودة الخبر 92%
وجهة نظر واحدة صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 05/12/2017 02:17



قالت مؤسسة "شباب بتحب مصر" إن نشاط "حرب الألوان" بمحمية وادي الريان، يعدّ بمثابة "كارثة بيئية" تهدد المنظر الجمالي والحياة البرية، بسبب سوء السلوك البشري. وأضافت المؤسسة، في بيانها، إن فريق العمل بها المعني بتفعيل بنود بروتوكول محميات الفيوم، الذي سبق وتم توقيعه بين وزارة البيئة والمؤسسة ومشروع التعاون الإيطالي، برصد ظاهرة جديدة تفتشت بين زائري المحمية، وهي انتشار لعبة حرب الألوان، والتي يتقاذفون بها فى جميع أرجاء المحمية، وهو أمر من شأنه تهديد المنظر الجمالى الطبيعي للمحمية والحياه البرية، والتأثير سلبا على التنوع البيولوجي الموجود على أرضها، دون أدنى وعى من الزوار ومنظمي الرحلات. أكد أحمد فتحي، رئيس مؤسسة شباب بتحب مصر، أنه أثناء مرور فريق عمل المؤسسة، بالمحمية، لمتابعة ألتزام الزوار بالتعليمات، رصدوا تجمهر كبير بين عدد من الشباب يتقاذفون بينهم بالألوان الصناعية، كما وجد معهم كميات هائلة من " طفايات الحريق، والألعاب النارية". وأوضح أحمد موسى، المشرف على فريق عمل المؤسسة بالمحمية، وبمساعدة عصام السعداوي، الباحث البيئي بوادي الريان، بجمع المقتنيات، والسيطرة عليهم وتوعيتهم بمخاطر ما يقومون به على حياتهم الشخصية والبيئة المحيطة، وما لها من طبيعة خاصة، وإلزامهم بجمع المخلفات، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة. وأشار إلى أن مصر بصدد عقد مؤتمر عالميًا عن التنوع البيولوجي، العام المقبل، بمدينة شرم الشيخ، وهو أمر يحتم علينا جميعًا العمل معًا لدعم وتطوير المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجي على أراضيها، وفقًا لما قاله رئيس مؤسسة شباب بتحب مصر. يذكر أن مؤسسة شباب بتحب مصر، قد سبق ووقعت بروتوكول تعاون مع مشروع التعاون المصري الإيطالي، وجهاز شئون البيئة، لتوثيق وتصوير والرصد والتوعية داخل محميات الفيوم، حيث يستمر البروتوكول لمدة عام من تاريخ توقيعه، ومنذ هذا الوقت، وهي تعمل على عاتقها ضرورة الحفاظ على المحمية، وتوعية الزائين، وتوثيق مظاهر الجمال بداخلها.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
بيان مؤسسة "شباب بتحب مصر" وتصريحات رئيسها أحمد فتحي، والمشرف أحمد موسى
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
أرشيفية
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
صور لاحتفالات الألوان بالمنطقة
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات