تداول صور لنجمة كبيرة معتزلة تجلس وحيدة بمقهى.. تعرف عليها (ريبورتاج)




تداول صور لنجمة كبيرة معتزلة تجلس وحيدة بمقهى.. تعرف عليها (ريبورتاج)
جودة الخبر 88%
وجهة نظر واحدة عنوان مضلل

تم نقل النص عن جريدة اليوم السابع بتاريخ 28/11/2017 06:18



تداول رواد موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك"، صور لسيدة تجلس وحيدة على أحد المقاهى، وتبين أنها للفنانة الكبيرة المعتزلة "أمال فريد"، وفقا لأحد رواد الموقع الذى أكد أنه رأها وتأكد من شخصيتها بعد سؤال مسئولى المقهى. وأضاف أنها "كانت تجلس وحيدة تركها الأهل والأحباب ولا يوجد من يسأل عنها، ولا يوجد من يرعاها، وتتعرض لمشاكل كثيرة ليست مادية، ولكنها معنوية ومرضية، صعبت عليه كإنسانة بعد أن تحدثت معي وتأثرت جداً بحديثها وإحساسي بمرضها وخاصة ألزهايمر الوقتي، ومن عدم سؤال أي شخص عنها، ومن تهديدات أشخاص لها وناشد رواد الموقع نقيب الممثلين ومأمور قسم قصر النيل حل مشاكلها، وكذلك تحديد طريقة لرعاية نجوم الفن الكبار ممن قدموا فن راقى فى زمن الفن الجميل. وكانت أمال فريد إحدى نجمات السينما المصرية في الخمسينات والستينات، وهي من مواليد 12 فبراير من العام 1938، واسمها الحقيقي آمال خليل محمد، ولدت بالعباسية بالقاهرة، واعتزلت التمثيل عام 1969، وهي حاصلة على ليسانس آداب قسم اجتماع.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
صاحب الرواية والتدوينة على موقع فيسبوك
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
إسناد الصورة لصاحب التدوينة على فيسبوك
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
أن الممثلة "آمال فريد" كانت مقيمة بعد إعلان اعتزالها التمثيل بالولايات المتحدة الأمريكية مع أسرتها، كما أن محرر الخبر غفل التواصل مع نقابة المهن التمثيلية للتعليق على الموقف
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
غامض
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي انتهاك لخصوصية الأفراد
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2019/08/20 05:08

تعليق المقيم

تواصل جيد مع ما يجد على مواقع التواصل الاجتماعي

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات