أرملة مدير مدرسة الروضة: "جوزي كان بينزف من ودانه ومات بعد وصولي المسجد بلحظات" (فيتشر)




أرملة مدير مدرسة الروضة: "جوزي كان بينزف من ودانه ومات بعد وصولي المسجد بلحظات" (فيتشر)
جودة الخبر 88%
وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة البوابة نيوز بتاريخ 27/11/2017 03:07



بعد غربة أكثر من 23 سنة، تخرج على يديه أطباء ومهندسين، ترك محمد عبدالحليم ابن محافظة الفيوم بلده، للعمل في سيناء، حيث استشهد في الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة بمدينة بئر العبد. التقت "البوابة نيوز"، زوجة الشهيد وأم أحد المصابين، كريمة عبدالفتاح 42 سنة، زوجة الشهيد محمد عبدالحليم أبو مسلم 52 سنة مدير مدرسة الروضه الابتدائية، بعد عودتها من مستشفى معهد ناصر حيث كانت ترافق ابنها آدم الذى أصيب فى الحادث الغادر الذى راح ضحيته 305 شهداء أثناء أدائهم صلاة الجمعة في مسجد الروضة بشمال سيناء. وقالت الزوجة: إن زوجها الشهيد كان يعمل مدرسًا بمنطقة الروضة بشمال سيناء منذ عام 1988، وتزوجته فى عام 1994 ومكثت معة بقرية العدوة بمحافظة الفيوم لمدة 6 أشهر، ثم انتقلت للعيش هناك بصحبة زوجها حيث أنجبت منه إسلام، فى الصف الأول الثانوى وأحمد بالصف الرابع الابتدائى، وآلاء في الصف الأول الإعدادي وآدم 5 سنوات الذى أصيب فى الحادث. وأضافت الزوجة المكلومة: "زوجي خرج صباح يوم الحادث حيث أعددت له طعام الإفطار، وبعدها جهز نفسه للصلاة حيث أصر على الخروج بدرى بصحبة الولاد للسلام على أصحابه"، ثم سمعت دوى إطلاق نار كثيف أثناء إقامة الصلاة، فاعتقدت أن أجهزة الأمن تقوم بتمشيط المنطقة، ثم لحظات وسمعنا أصوات تجرى نحو المسجد فحاولت استطلاع الأمر، ففوجئت بطلقات نار نحو منزلى ونحو المدرسة التى يعمل بها زوجى، انتظرت حتى هدأت النيران، حيث فوجئت بأبنائى إسلام وأحمد يصطحبان نجلى آدم الصغير وهو ينزف الدماء سألته ماذا حدث فأجاب: "يا ماما ناس ضربوا على المصلين النار وموتوهم وفي أطفال". وأضافت الزوجة أنها لم تتوقع ما حدث خاصة أن جميع الشهداء تم تصويب النار على منطقة الرأس والأذن، وشاهدت زوجى وهو ينزف من أذنيه ومات بعد وصولى بلحظات. وناشدت الزوجة المكلومة، الرئيس عبدالفتاح السيسي بتوفير سكن لها، قائلة إنها لا تملك سكنا بقرية العدوة، وأنها لا تعرف مصير أبنائها، مشيرة إلى أن زوجها كان يملك منزلا مساحته 2000 متر وسيارة ملاكى نحتاج نقلها إلى الفيوم.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
السيدة كريمة عبدالفتاح، زوجة الشهيد محمد عبدالحليم أبو مسلم - مدير مدرسة الروضه الابتدائية،
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
تصريحات خلال مقابلة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
نسب الصور لمصدرها
تصوير الجريدة
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
لزوجة الشهيد في الحادث الإرهابي
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
أرملة مدير مدرسة الروضة
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
للجهة الإرهابية المتسببة في الحادث
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل يوجد في المحتوى أي تحريض على العنف؟
المحتوى ليس فيه أي تحريض على العنف
يرصد آثار حادث عنف
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات