سوق الخميس بكفر الدوار.. بيع وشراء فى انتظار الموت على قضبان السكة الحديد (فيتشر)




سوق الخميس بكفر الدوار.. بيع وشراء فى انتظار الموت على قضبان السكة الحديد  (فيتشر)
جودة الخبر 94%
صورة بدون مصدر خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الوطن بتاريخ 09/11/2017 02:22



لا يهتمون بالقطارات التى تمر من فوق القضبان، لم يلفت الخطر الذى يُهدّد أرواحهم مع مرور كل قطار، نظرهم، انشغلوا فى عرض السلع والمنتجات على شريط السكك الحديدية أسفل كوبرى كفر الدوار العلوى، واتّخذوا من يوم الخميس سوقاً لعرض بضائعهم، هذا هو حال أكثر من 200 بائع وبائعة ومئات المشترين بسوق الخميس فى مدينة كفر الدوار، بمحافظة البحيرة، هربوا بعيداً عن عيون جهاز المرافق بالوحدة المحلية، واستغلوا هذا اليوم الذى يحضر فيه سكان أكثر من 60 قرية وعزبة، لبيع وشراء المنتجات الغذائية والسلع الأخرى. 200 بائع يفترشون القضبان.. ومئات المواطنين مهددون بخطر الدهس اشتُهرت مدينة كفر الدوار بسوق الخميس التى يرتادها آلاف المواطنين فى هذا اليوم من كل أسبوع، والتى تبدأ من أول شارع 26 يوليو بوسط المدينة وتمتد إلى شوارع «صلاح الدين، طلعت حرب، أحمد عرابى، لواء الإسلام، مدخل كفر الدوار»، ورغم الزحام الشديد الذى يتسبّب فيه السوق، فإن وجوده أصبح أمراً ضرورياً وطبيعياً للباعة والمستهلكين، نظراً لطبيعة المدينة التى تحتاج إلى هذه السوق الأسبوعية، وتضم جميع السلع «من الإبرة إلى الصاروخ»، حيث ينتشر أكثر من 200 من الباعة الجائلين، يفترشون قضبان السكك الحديدية غير مهتمين بالمخاطر التى قد تلحق بهم وبزبائنهم. أحمد فؤاد العربى، صاحب ورشة ملابس، أكد لـ«الوطن»، أنه يضطر إلى عبور شريط السكة الحديد يومياً للوصول إلى محل عمله، إلا أن يوم الخميس يصبح المرور من هذه المنطقة صعباً جداً، نظراً إلى وجود عشرات الباعة على قضبان السكة الحديد، ومع صوت الضوضاء الشديد من المشترين والباعة، لا تستطيع أن تميز صوت القطار من بعيد، وكثيراً ما يفاجأ به المواطنون بالقرب منهم، وهو ما يُهدّد أرواح العشرات بالخطر، وكثيراً ما طالبنا الباعة بالابتعاد عن السكة الحديد، والتمركز مع أقرانهم، بعيداً عن أماكن الخطر، إلا أنهم يستغلون الزيادة العددية من المارة فى هذا الطريق، ويعرضون السلع والمنتجات فى هذا المكان. كمال سعيد، بائع، قال لـ«الوطن»: «أنا ماليش أكل عيش غير التنقل فى الأسواق كل يوم، وسوق الخميس بكفر الدوار من أهم الأسواق اللى باعرض بضاعتى فيها، لأن فيه ناس كتير أوى بتشترى منى، وكان لى مكان وسط الباعة فى شارع 26 يوليو، لكن مع كثرة الباعة أخدوا المكان منى بالقوة، ومالقتش حتة أفرش فيها غير قضبان السكة الحديد، بعيد عن وجع الدماغ والإتاوات اللى بتتفرض على البائعين، وأنا عارف أن قعدتى هنا فيها خطورة على الناس اللى بتشترى وعليا أنا كمان، لكن ما باليد حيلة، إما أبيع بضاعتى هنا وإما أسيب السوق كلها وأقعد من غير شغل». من جانبهم، حذر شباب كفر الدوار على صفحات التواصل الاجتماعى، من خطورة استمرار سوق الخميس على قضبان السكك الحديدية، يقول محمد عصام نجم: عهدنا هذا المشهد منذ سنوات طويلة، لكن فى أى وقت من الممكن أن تحدث كارثة مثل حادث قطار كفر الدوار الذى خرج عن القضبان وقتل العشرات وأصاب المئات.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
المحتوى ملكية خاصة لمحرري الجريدة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
أسواق للملابس على شريط القطار
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
المحتوى خالي من التعميم
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات