التعليم تستعد مبكرا لامتحانات الثانوية العامة.. رضا حجازى: إعادة النظر فى أسئلة البوكليت وضبط مواصفات ورقة الاختبار.. وتكليف المدارس بكشوف تحدد الشعبة واللغة الثانية يوقع عليها الطلاب.. و100 جنيه رسوم اختبارات (ريبورتاج)




التعليم تستعد مبكرا لامتحانات الثانوية العامة.. رضا حجازى: إعادة النظر فى أسئلة البوكليت وضبط مواصفات ورقة الاختبار.. وتكليف المدارس بكشوف تحدد الشعبة واللغة الثانية يوقع عليها الطلاب.. و100 جنيه رسوم اختبارات (ريبورتاج)
جودة الخبر 85%
صورة بدون مصدر محتوى مسروق مصادر مجهولة

تم نقل النص عن جريدة اليوم السابع بتاريخ 09/11/2017 01:57



بدأت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى استعداداتها المبكرة لامتحانات الثانوية العامة، حيث عقد الوزارة لقاء مع مديرى المديريات برئاسة الدكتور رضا حجازى رئيس القطاع وخالد عبد الحكم مدير الإدارة العامة للامتحانات وياسر عبد العزيز المشرف على الإدارة المركزية للتعليم الثانوى والخاص. وقال الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن الوزارة ستعيد النظر فى عدد الأسئلة بامتحانات الثانوية العامة وضبط مواصفة الورقة الامتحانية بمعرفة المركز القومى للامتحانات ومستشارى المواد، موضحا أن التعديلات التى قد تدخل ستكون لصالح الطلاب والامتحانات سوف تعقد على نظام الكراسة الامتحانية المعرفة إعلاميا بنظام البوكليت، وأقول لطالب ذاكر على نظام هذا. صياغة أسئلة الامتحانات بالبوكليت بشكل لا يحتمل التأويل وأضاف رئيس قطاع التعليم العام خلال اجتماعه مع مديرى المديريات عبر شبكة الفيديو كونفرانس، لبحث الاستعداد للثانوية العامة أنه ليس من الصواب أن يكون للسؤال أكثر من إجابة وسيتم عقد لقاء مع مدير عموم المواد لتغيير أسلوب وشكل صياغة الأسئلة بشكل لا يحتمل التأويل أو أكثر من إجابة، لافتا إلى أن الوزارة تسعى لتحقيق نجاح أكثر فى منظومة الامتحانات أكثر من العام الماضى"، كما أن بدائل الإجابة فى الأسئلة الاختيار من متعدد لا بد وأن تكون واحده فقط، مشيرا إلى أنه لا بد من تأصيل منظومة البوكليت فيما يتعلق بشكل الكراسة والأسئلة بعد النجاح الذى تحقق العام السابق وأوضح رئيس قطاع التعليم العام أن العام الماضى تم رصد طلاب يحولون إلى الدمج فى الصف الثالث الثانوى وهذا الأمر يعتبر باب فساد، قائلا: "طالب الدمج من الأول حتى الثالث الثانوى وليس من 3 ثانوى فقط إلا إذا حدث للطالب حادث مفاجئ فى الثانوية العامة فمن حقه أن يحسب ضمن طلاب الدمج. احتفاظ طلاب المدارس الدولية المحولين إلى الحكومية بدراجاتهم فى اللغة العربية والدين وأوضح رئيس قطاع التعليم العام أن توقيت التقدم لامتحانات الثانوية العامة لابد أن يبدأ مبكرا هذا العام فى إطار الاستعداد الكامل لمنظومة الامتحانات، ووجه الدكتور رضا حجازى سؤالا خلال الاجتماع حول مصير مادتى اللغة العربية والتربية الدينية بالنسبة للطالب الراسب فى الصف الـ 12 من المدارس الدولية وحول إلى الثانوية العامة العادية، حيث أجاب البعض بأن درجات المادتين كأن لم تكن، فيما أجاب البعض منهم بأن درجات الطالب تحسب له واعتبر رئيس القطاع بأن الإجابة صحيحة قائلا : اللغة الغربية عليها 80 درجة ومن ثم لا يمنح الطالب حق تحسين الدرجة باختباره فى المادة مرة أخرى وشدد رئيس قطاع التعليم العام على ضرورة تسجيل الطلاب فى المدارس الدولية منذ بدء العام الدراسى، موضحا أن طلاب حضروا العام الماضى قبل الامتحانات بأيام ويرغبون فى دخول الامتحان وهذا أمر خطير. إعداد كشف يسجل فيه طلاب الثانوية العامة الشعبة واللغة الثانية ويوقع عليه من جانبه، قال خالد عبد الحكم، مدير الإدارة العامة للامتحانات بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إنه لا بد من البدء مبكرا فى ملء الاستمارات لطلاب الثانوية العامة لأن بعض الطلاب يحصلون على حق مش بتاعهم. وأضاف خلال الاجتماع، أن هناك مشكلة ظهرت العام الماضى تمثلت فى أن بعض الطلاب يأتى قبل الامتحان بشهر ويقوم بتعديل الشعبة أو المادة الاختيارية اللغة الثانية وهذا الأمر صعب خاصة بعد تعبئة وصدقة الأسئلة، موضحا هذا خطأ المدرسة منذ البداية. وطالب خالد عبد الحكم بضرورة إعداد كشف مسلسل يشمل اسم الطالب والشعبة والمادة الاختيارية على أن يقوم الطالب بملء الشيت أو الكشف ويوقع عليه بنفسه حتى لا تفاجئ الوزارة بأنه غير المادة قبل الامتحان بأيام. وأوضح خالد عبد الحكم أن الكنترول يقوم بتسلسل الأسماء وفق أرقام الجلوس فى الصف الثانى الثانوى ويوقع الطالب على البيانات بخط يده، موضحا أن هذا الجدول دليل لمراجعة الاستمارة قائلا: "اللى بيحصل بعض الطلاب مش بتروح المدرسة ويتم ملء الاستمارة وهذا الأمر خطأ". ولفت خالد عبد الحكم إلى أنه لا بد من مراجعة الشعبة واللغة الثانية ويتم إرسالها إلى لجنة النظام والمراقبة أثناء تسليم الاستمارات، مطالبا المديريات ببدء المدارس فى كتابة الجدول عن طريق مدير شئون الطلبة ومسئول الكنترول فى المدرسة، موضحا أنه لا بد من مراجعة الكشوف التى تقوم المدارس بإعدادها وتوقيع الطلاب عليها قائلا: "لو بدأنا الآن سوف ننتهى فى يناير المقبل ويكون هناك وقت كاف". وأكد أن استمارة الـ 150، للطلاب المحولين لا بد وأن يتم فصلها عن طلاب المدرسة الجدد، قائلا: الطالب المحول لوحده والمنقول لوحده والراسب وبيعيد السنة لوحده وكل نوعية وفئة من الطلاب لوحدها حتى يحصل كل طالب على حقه. تسليم استمارات الطلاب قبل 26 مارس 2018 وأشار خالد عبد الحكم، إلى أن لجان النظام والمراقبة قبل استقبال استمارات الطلاب تقوم بعقد اجتماع مع المرشد التعليمى فى الإدارة والمدرسة، لتحديد شكل الضوابط التى تحتاجها لجان النظام والمراقبة عند استلام الاستمارات، قائلا: المرشد التعليمى هو المكلف بتسليم الاستمارات حتى يمكنه الإجابة عن الأسئلة التى تحتاجها لجان النظام والمراقبة فى كنترولات الثانوية العامة واستنكر خالد عبد الحكم، ما تقوم به بعض المديريات من وصول استمارات بعد الموعد المحدد فى الكتيب الخاص بإجراءات التقدم للامتحانات وهى 26 مارس من كل عام، مطالبا بضرورة الالتزام بموعد التقدم، مؤكدا أنه تم إعداد كشوف بأسماء الطلاب الراسبين فى المنازل بعد إعلان نتيجة الثانوية العامة العام الماضى حتى يتم التواصل مع هؤلاء الطلاب، موضحا أن هذا الأمر بدأ بالفعل حتى يتمكنوا من ملء الاستمارة بشكل سريع. وكشف مدير الإدارة العامة للامتحانات، أنه العام الماضى تفاجأ بأن 20 طالبا طلبوا التقدم لدخول الامتحان قبل بدء الاختبارات بأسبوع منهم 12 طالبا فى لجنة واحدة، مشيرا إلى أنه اضطر إلى زيادة الأعداد فى أوراق الأسئلة التى تم طباعتها. وبالنسبة للطالب الذى رسب فى الصف 12 بالمدرسة الدولية، أو حصل على مواد لم تؤهله لدخول الجامعة، أكد خالد عبد الحكم من حقه أن يحول كطالب منتظم أو منازل بالثانوية العامة العادية، على أن تخاطب الإدارة العامة مكتب التنسيق لمعرفة ما إذا كانت درجاته تؤهله من عدمه لدخول الجامعة، فإذا كانت درجاته لا تؤهله يقبل تحويله لاعتبار الطالب راسب وهذا الكلام تم دراسته من قبل الشؤون القانونية موضحا فى تلك الحالة يحق له الاحتفاظ بدرجاته فى مادتى اللغة العربية والتربية الدينية إذا تم قبول تحويله. ـ إعفاء 4 فئات من طلاب الدمج من اللغة الثانية وتحديد أعدادهم منذ الأول الثانوى وبالنسبة لطلاب الدمج، قال خالد عبد الحكم: "هناك 4 فئات معفاة من اللغة الثانية طبقا للقرار الوزارى المنظم لهذه الفئة"، مشيرا إلى أن المديريات التعليمية عليها أن تخاطب المدارس بحالات الدمج بالنسبة لطلاب الصف الأول الثانوى قائلا: "علشان الطالب لما يوصل 3 ثانوى أعرف إنه تم إعفاؤه من اللغة الثانية منذ الصف الأول الثانوى". وأضاف خالد عبد الحكم، إنه سيتم إعداد إحصاء بالطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة وعرضها على شئون الطلبة بالإدارة والمديريات ومن ثم على الوزارة، قائلا: تحديد الإعفاءات فى غاية الأهمية حتى لا يحصل الطالب على حق مش حقه. وأوضح أنه سيتم تحديد مواصفات امتحان حسب كل إعاقة، لافتا إلى أن تحديد الإعاقة يحدد ما إذا كان الطالب سوف يتم إعفاؤه من اللغة الثانية من عدمه، أما بالنسبة لطلاب الثانى والثالث الثانوى هذا العام تم إعفائهم من اللغة الثانية. وأكد خالد عبد الحكم، أن العام الماضى ظهرت كوارث، حيث إن بعض الطلاب تحولوا فى الصف الثالث الثانوى، للحصول على حق ليس من حقهم ومن ثم هذا العام تم تحديد إجراءات طلاب الدمج منذ الصف الأول الثانوى. وعلى هامش الاجتماع، نوه رئيس قطاع التعليم العام بأن مناهج الثانوى العام تم ربطها ببنك المعرفة، بهدف إثراء الطالب وتعويضه عن الكتب بحيث يكمل جزءا من موضوعاته عن طريق البنك. وأضاف رئيس قطاع التعليم العام على الطالب أن يصمم صفحة على الفيس بوك للدخول على البنك كما تم الاتفاق على إجراء مسابقة بين الطلاب على اللينك الموجود فى الكتاب والذى يسمح للطالب بالدخول على البنك، قائلا : "مش معقول عملنا مناهج والمدرس حتى مش يشير إليها". واستنكر رئيس قطاع التعليم العام عدم استخدام المدارس السبورات الذكية لأن عليها مواد علمية، قائلا : مش معقول السبورة تبقى موجودة عهدة، والمدرسة اللى هنمر عليها ومش هاتستخدم السبورات هتتحاسب". وشدد رئيس قطاع التعليم العام، على أن الوزارة عممت خطابا إلى المديريات بشأن مراعاة الإجازات الرسمية للإخوة المسحيين عند إعداد جدول الامتحانات نصف العام الدراسى

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
* الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى * خالد عبد الحكم، مدير الإدارة العامة للامتحانات بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى *
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
بيان معمم من وزارة التربية والتعليم
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
آراء الطرف الآخر من العملية التعليمية (المعلم والطالب)
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
واضح

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات