نساء «البراقع».. مسلمات غربيات يروين قصتهن مع النقاب (ريبورتاج)




نساء «البراقع».. مسلمات غربيات يروين قصتهن مع النقاب  (ريبورتاج)
جودة الخبر 83%
عنوان مضلل صورة بدون مصدر محتوى مسروق خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة الدستور بتاريخ 06/11/2017 10:27



يُثير ارتداء النقاب فى المجتمعات الأوروبية حالةً دائمةً من الجدل تعكس التناقضات التى تعيشها المسلمات فى الغرب، فهناك من ترتديه بدافع «الممنوع مرغوب»، وأخرى تشعر بالمهانة من ارتدائه، لأنه فُرض عليها من والديها المتشددين، وغيرهما تراه يُشبع نشوتها الأنثوية، لأن ارتداءه يُثير الغرائز الجنسية أكثر تجاهها. وحذرت صحيفة «الديلى ميل»، البريطانية، من أن حظر ارتداء النقاب ربما يأتى بنتائج عكسية، مثلما حدث فى حظر السجائر والمخدرات فى المدارس، ما أدى إلى انجراف الأطفال أكثر ناحية التعاطى والإدمان، كما أجرت استبيانًا لآراء عدد من النساء حول النقاب، وحول أسباب ارتدائه. وتعددت إجابات النساء حول الظاهرة.. فقالت امرأة بريطانية مسلمة تدعى «مونكى»: «أنا أرتدى النقاب لتعزيز المبادئ النسوية، ولكن هناك الكثيرات من النساء اللاتى يُجبرن على ارتدائه فى بعض الدول، وأعتقد أن هذا خطأ، بغض النظر عن مدى تدينى». وأضافت: «أرى فى النقاب تعزيزًا وتمييزًا لوضع الأنثى، لأن الرجال لا يستطيعون ارتداءه، بينما النساء يتفردن به، وإذا كانت المرأة تستطيع أن تختار، فإنها بذلك تمارس حقوقها الأساسية فى المجتمع». وقالت امرأة أخرى تحت اسم مستعار، فارمرز ماركيت: «أشعر بأن الرجال يحترموننى أكثر عنما أرتدى النقاب». وأوضحت أنها بدأت ارتداء النقاب قبل ٥ سنوات فى مدرستها الثانوية، لأنه يجعلها تثق فى نفسها بطريقة غريبة، مؤكدة: «لا تحتاج إلى شجاعة كبيرة لفصل نفسك عن المجتمع، فمن بعد ارتدائه توقفت عن الاهتمام بما يعتقده الناس وما يؤمنون به». وتابعت «ماركيت»: «بالتأكيد لا يتوقف الرجال عن التحرش فى الشوارع، حتى بعد ارتداء النقاب، ولكنهم يعاملونك باحترام أكثر قليلًا، وعلى الرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب الحكم على الفتاة من خلال ملابسها». وقالت دكتابيم: «اضطررت إلى ارتداء الحجاب فى سن الـ١٣، ولكننى أكرهه، فرائحة العرق تفوح من جميع أنحاء رأسى، أنا أريد أن أكون قادرة على التنفس، ولكن والدى أجبرنى على ارتدائه، لأننى مسلمة». وأوضحت كاتسارى بتيرثانبل أنها ترتدى النقاب «لأسباب دينية»، مضيفة: «يجب أن أفعل ما يقوله لى الله، وأنا أخاف وأحب الله، والله يقول إن المرأة يجب أن تغطى شعرها، لذلك أفعل ما يقوله لى». ولفتت صحيفة «الديلى ميل» إلى أن هناك فرقًا كبيرًا بين البُرقع والنقاب، إذ يرتكز ارتداء النقاب بشكل رئيسى فى نساء الدول العربية، ولكن بعض النساء المسلمات من الدول الغربية يخترن أيضًا ارتداء النقاب طواعية. وأوضحت أن النقاب غطاءٌ الرأس، ووشاحٌ يُخفى الوجه، ويترك العينين واضحتين، أما البرقع فهو يغطى كامل الوجه والجسم، والبرقع شكل اللباس الإسلامى الذى يُخفى أكثر من غيره، فأولئك اللواتى يرتدين البرقع تكون وجوههن مغطاة بالكامل، مع شبكة قماش تغطى عيونهن، بينما النقاب يظهر العيون. وأشارت الصحيفة إلى أن لباس «التشادور» عباءة كاملة للجسم مصممة للنساء، وهو الزِّىُّ الأكثر شيوعًا فى إيران، وعادة ما يكون لونه أسودَ، مضيفة أنه بسبب فكرة الحياء الجنسى التى يطرحها النقاب، فقد صورت نجمات غناء أمريكيات أغانيهن وهن يرتدين النقاب، مثل «بيونسيه» و«إليشا كيز»، وأطلقن عليه «النقاب الجنسى».ؤ

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
لم يشر المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
صحيفة «الديلى ميل»، البريطانية
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
صدّره في عنوان الخبر (نساء البراقع)، وكان يجدر عليه استخدام مصطلح "المنتقبات" أفضل
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
أرشيفية
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
أشار المحرر إلى عدم تمكنه من الحصول على المعلومات الكاملة.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من أي (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
المحتوى خال من خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
ليس هناك أي تمييز /أو تنميط ضمن المحتوى

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات