"التعويم" بريء من خسائر السياحة..والأزمة تنفرج قريبًا (تقرير)




"التعويم" بريء من خسائر السياحة..والأزمة تنفرج قريبًا (تقرير)
جودة الخبر 73%
معلومات خاطئة تمييز آراء غير متوازنة عنوان مضلل صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة بوابة صحيفة الفجر بتاريخ 04/11/2017 10:24



بعد مرور عام على قرار البنك المركزي بتحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016، جاءت آثاره على قطاع السياحة علي غير العادة مقارنة بأي شيء آخر، ومرت بردًا وسلاما؛ لأنها لا تستطيع أن تتحمل صدمات أخرى خصوصًا بعد أحداث يناير 2011 وبصورة أدق بعد تحذير عدة بلدان مواطنيها من السفر إلي مصر. هذا يمكننا من القول بأن السياحة تمكنت من تحقيق أرباح ومكاسب واضحة بعد قرار التعويم؛ لأنها تحولت إلى أحد المقاصد السياحية الأرخص عالمياً، إلا أن هذا ليس كافيًا بحسب بل تحتاج السياحة إلي اهتمام أكثر مما عليه الآن. قفزة في الإيرادات ويرى الدكتور فخري الفقي، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة ومساعد مدير صندوق النقد الدولي السابق، أن مصر أصبحت مقعدًا سياحي سهل وأقل سعر بعد قرار التعويم. وأشار الفقي في تصريحات لـ"الفجر"، إلى أن عائد السياحة بلغ هذا العام نحو 5.2 مليار مقارنة بـ 1.7 مليار جنيه خلال العام السابق؛ وذلك بالرغم من الحظر القائم علي 3 مليار روسي وعدم مجيئ السائح الايطالي بسبب قضية "ريجيني" والمشكلتان على طاولة المفاوضات. تحتاج إلي حوافز ومن ناحية أخرى، أوضح النائب محمد المسعود، عضو لجنة السياحة والطيران بالبرلمان، أن مصر كافة مقومات السياحة من مناخ مناسب وموقع جغرافي متميز وثلث آثار العالم، إلا أن كل هذا يحتاج إلى تطوير وتجديد بما يتماشى مع فكر السائح حاليًا وينافس البلدان السياحية المنافسة لنا. وأشار "المسعود" إلى أن السياحة في مصر متوقفة منذ 6 سنوات وتعاني هذا الركود، حيث لابد من دعم الشركات العاملة بالمجال وتوفير القروض وتسهيل الإجراءات وإعفائهم من بعض الضرائب حتى الوصول إلى بر الأمان، مضيفًا أنه كان من المفترض أن تبلغ إيرادات السياحة خلال 2020 نحو 23 مليار دولار ولكن الأحداث الأخيرة خالفت التوقعات تمامًا. وتابع: "الدولة لابد أن تكون مقتنعة بدور السياحة وأهميتها فى نهوض البلد، الدعاية وحدها لا تكفي لأن هناك سائح ربما يأتي إلى مصر ولا يشعر بالرضا وفي هذه الحالة سوف يصدر للخارج مشهد سيئ عن مصر". تُحَارب داخليًا وخارجيًا كشف طارق حنفي، رئيس لجنة السياحة السابق بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن قطاع السياحة يحارب من الداخل والخارج، وكان من المفترض أن تنتعش السياحة بصورة كبيرة خصوصًا بعد قرار "التعويم"؛ نظرًا لتراجع قيمة الجنيه وأصبحت أقل تكلفة مما كانت عليه مما يجذب السياح. وأوضح حنفي في تصريحات لـ"الفجر"، أن الحرب الداخلية التي تتعرض لها السياحة؛ تتمثل في خضوعها لضريبة القيمة المضافة رغم سوء حالتها منذ يناير ٢٠١١، مضيفًا أنه يتم جمع الضرائب بأسلوب "الجباية" بجانب الضريبة العقارية. واستكمل أن مصر تخوض وجودية مع دول تريد القضاء عليها، ويحاربونها بكافة الأسلحة، حيث قرارات تحذير السفر إلى مصر بشأن الأوضاع الداخلية، العمليات الإرهابية التي تتسبب في تراجع قطاع السياحة كلما تقدم خطوة، مشيرًا إلي تفجير الطائرة الروسية في سيناء أكتوبر ٢٠١٥ مما أدى إلى حرمان مصر من السياحة الروسية مما يصب في مصلحة دول أخرى. وناشد وزارة السياحة والمجلس الأعلى للسياحة باختيار الكفاءات وذوي الخبرة لإنساب الأمر إليهم وسرعان تفعيل الإجراءات التي يتم مناقشتها على أرض الواقع.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهات مختلفة
* الدكتور فخري الفقي، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة ومساعد مدير صندوق النقد الدولي السابق * النائب محمد المسعود، عضو لجنة السياحة والطيران بالبرلمان * طارق حنفي، رئيس لجنة السياحة السابق بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
بمناسبة مرور عام على اتخاذ البنك المركزي المصري لقرار تحرير سعر صرف العملة الوطنية (تعويم الجنيه)
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
المحتوى مبني على تصريحات المصادر لمحرر الجريدة
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
فصل التعليق
في مقدمة الخبر
هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
مجرد ذكر أنها "أرشيفية"
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
تصريح خاص للفجر
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
منحاز لعرض الجانب الإيجابي وعدم تأثر القطاع بقرار التعويم وتبعياته الاقتصادية
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
معلومات خاطئة
الصحفي أهمل تقارير نشرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء خلال الفترة من نوفمبر 2016 وحتى نوفمبر الجاري، والتي تشير إلى الاستمرار في تراجع أعداد السائحين وليالي المبيت في المدن السياحية المصرية.
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
أن الحالة الأمنية أثرت كثيرا على قطاع السياحة في مصر، وأن الجهات بالدولة لا تزال تسعى لرفع حظر الطيران المفروض من بعض الدول إلى بعض المطارات المصرية مثل الغردقة وشرم الشيخ. أيضا المحرر غفل ذكر دور السايحة الداخلية، وكيف أثر التضخم الاقتصادي في تقنين الخيارات أمام المواطن المصري في اختيار أماكن السياحة والترفيه له ولأسرته.
هل المحتوى المرئي المستخدم مناسب للموضوع؟
مناسب
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
أن السياحة لم تتأثر بقرار تعويم العملة

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات