حمدي رزق - وينشتاين الإخوانى! (مقال رأي)




حمدي رزق - وينشتاين الإخوانى!  (مقال رأي)
جودة الخبر 50%
ادانة مشتبه به تمييز وجهة نظر واحدة آراء غير متوازنة عنوان مضلل مصادر مجهولة خلط بين الرأي والمعلومة

تم نقل النص عن جريدة المصري اليوم بتاريخ 01/11/2017 09:29



وينشتاين هو المنتج الأمريكى الشهير «هارفى وينشتاين»، الذى تتوالى فضائحه على ألسنة نجمات هوليوود، وآخرهن «أنجلينا جولى»، التى صرحت بأنها تعرضت منه لسلوك سيئ خلال عملها معه فى فيلم «تقلبات الحب»، فى أواخر العام 1990، وكانت تجربة سيئة للغاية وقررت عدم التعامل معه بعد ذلك وحذرت منه. أما وينشتاين الإخوانى فهو الدكتور طارق رمضان أكاديمى سويسرى من أصل مصرى، وجده لأمه، هو مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا، ويحمل رمضان شهادة دكتوراه فى الفكر الإسلامى ويعمل محاضراً فى جامعة «أوكسفورد» البريطانية وجامعة «فرايبورج» بألمانيا. رمضان نجل القطب الإخوانى المعروف سعيد رمضان، زوج ابنة البنا، يواجه رسمياً تهمة اغتصاب ناشطة نسوية فرنسية الجنسية تدعى «هند عيارى» كانت تقدمت بشكوى رسمية للنيابة العامة فى مدينة «روان»، شمال غربى فرنسا، ضد رمضان، متهمة إياه باغتصابها والاعتداء عليها جنسياً. الصحافة الفرنسية تفرد مساحات هائلة للحديث عن «وينشتاين الإخوانى»، وصحيفة «لوموند» أفردت مساحة من عدد الأحد الماضى لقضية رمضان، ولهذه القضية قصة وردت فى كتاب لهند عيارى قالت إن «المغتصب المجهول» فى روايتها «اخترت أن أكون حرة» الذى صدر عام 2006، والذى أطلقت عليه اسم «الزبير» هو طارق رمضان. العيارى، البالغة من العمر 40 عاماً، روت فى كتابها أنها تعرضت للاعتداء من باحث إسلامى التقته فى أحد فنادق باريس بعد أن ألقى محاضرة، وتتهم رمضان بمواقعتها اغتصاباً، والصحافة الفرنسية محمومة تتحدث عن واقعتين لفتاتين تقدمتا بشكويين تتعلقان بـ«التحرش الجنسى والتهديد» ضد رمضان!. ونقلت صحيفة «لو باجيزيان» الفرنسية عن سيدة تدعى «ياسمينة» قولها: «فى البداية كان طارق رمضان يقدم لى نصائح دينية.. وفى يوم من الأيام طلب منى أن أرسل له صورتى.. آنذاك تحولت الأمور بيننا إلى أمور إباحية». وذكرت الصحيفة الفرنسية أن «ياسمينة» كانت تريد أن تتقدم بشكاية ضد رمضان قبل 3 سنوات بخصوص «التحرش الجنسى والتهديد»، مضيفة «لكنها تراجعت بعد تلقيها تهديدات منه». وأبلغت ياسمينة «لو باجيزيان» بتفكيرها فى تقديم شكوى ضد طارق رمضان. أما الثالثة فدعوى رفعتها سيدة تدعى «إريك موران» ضد «رمضان» قدمت إلى مكتب النائب العام فى باريس لتضيق الحلقة على رمضان، البالغ من العمر 55 عاماً، ويعد أحد القيادات الإخوانية فى أوروبا ومن أكثر الشخصيات المؤثرة، ويتبنى أجندة إخوانية على الرغم من اللهجة الليبرالية التى يستخدمها مع جمهوره الغربى على طريقة الدعاة الجدد. يواجه رمضان تهم «الاغتصاب والاعتداء الجنسى» وهو ما ينفيه رمضان كلية، ومن خلال محاميه «ياسين بوزرو»، وقدم شكوى ضد ما سماه «افتراءات» عيارى، الغريب أن جمهور رمضان «الفلورز» على وسائل التواصل الاجتماعى استبق التحقيقات وشن هجوماً كاسحاً على «العيارى» باعتبارها مدفوعة لتحطيم صورة «الداعية الكيوت»، ولكن الصحافة الفرنسية لا ترحم، والرأى العام الفرنسى والسويسرى مصدوم تماماً.. وللقضية فصول أخرى، ويا رايح كتر من الفضايح!!.

مصدر الخبر

التقييم

هل تمثل المصادر المستخدمة بالمحتوى جهة واحدة من الرأي أم تعرض الرأي الآخر؟
جهة واحدة
رأي الكاتب الصحفي حمدي رزق
هل المصادر المستخدمة حديثة ومناسبة لسياق الموضوع؟
حديثة ومناسبة
بعد تداول أخبار حول اتهام الشخصية محول الخبر/ المقال باغتصاب إحدى السيدات
هل أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس؟
أشار المحرر إلى المصدر في حالة النقل أو الاقتباس
هل فصل المحرر بين تعليقه والمحتوى الخبري المقدم للقارئ؟
خلط بين الرأي والمحتوى
الخبر بالكامل مبني على الرأي
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
لم يذكر مصادر المعلومات
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
لم يوازن في غرض الآراء
كاتب الخبر صب اتهاماته على الشخصية كونها "داعية إخواني وحفيد لمؤسس جماعة الإخوان المسلمين"، دون تجريد الفعل نفسه محل الاتهام
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
الدور الإيجابي الذي يقوم به الدكتور طارق رمضان بالخارج سواء على المستوى الأكاديمي أو الدعوي
هل يعبر العنوان عن مضمون المحتوى المقدم؟
يعبر عن المحتوى
هل العنوان واضح وغير متحيز؟
متحيز
هل هناك أي تعميم في المحتوى؟
يوجد تعميم من المحرر
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
أشار المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
هل هناك التزام بمبدأ المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟
ليس هناك التزام بمبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته
هل هناك خطاب كراهية ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تبني المصدر خطاب كراهية
هل هناك تمييز /أو تنميط ضد أفراد أو مجموعات ضمن المحتوى؟
أشار المحرر إلى تمييز /أو تنميط المصدر

تعليق المقيم

لا يوجد

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات