أول رد من الشاب المتهم باغتصاب فتاة «التيك توك» منة عبدالعزيز




أول رد من الشاب المتهم باغتصاب فتاة «التيك توك» منة عبدالعزيز
حوادث وقضايا / خبر
جودة الخبر 52%
تشويه وتشهير انتهاك خصوصية نشر بدون استئذان عنوان مضلل صورة بدون مصدر

تم نقل النص عن جريدة الدستور بتاريخ 27/05/2020 09:52

المحرر - أحمد فودة


أثار مقطع فيديو لفتاة تدعى منة عبد العزيز ضجة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي فجر اليوم السبت، بعدما ظهرت الفتاة التي تعد من مشاهير موقع التواصل الاجتماعي «تيك توك»، والمشهورة بفتاة «التيك توك»، في حالة يرثى لها، بعدما ظهرت في فيديو مدته 3 دقائق تروي فيه تعرضها للاغتصاب والضرب المبرح على يد أحد الشباب الذي يدعى مازن إبراهيم على حد تعبيرها، وبمعاونة إحدى صديقاتها.

وبمجرد عرض الفيديو، تصدر تريند «حق منة عبد العزيز» موقع التغريدات القصيرة «تويتر»، وطالب العديد من المتابعين بسرعة القبض على المتهم التي ذكرته «منة» في الفيديو
وبالبحث عن هذا الشخص عبر صفحات التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر»، ومدى علاقته بالضحية، نجحت «الدستور» في الوصول إلى حساب الشاب على موقع «فيسبوك»، والتي دون عليها عبارات التكذيب والنفي للاتهامات التي وجهتها له الضحية.

ونشر الشاب عبر الصفحة بعض الصور والفيديوهات التى تجمعه بمنة عبدالعزيز، والتي ظهرت من خلالها مدى قوة العلاقة التي تربط الطرفين، مؤكدًا أنه مظلوم وأن الفتاة كانت مرتبطة به ثم انفصلا وهي تحاول ابتزازه عبر الفيديو الذي تتهمه فيه باغتصابها.

 كما اتهمها بكذب روايتها، وأنها ليست عذراء، منذ عدة سنوات، مطالبًا الجهات المختصة بتوقيع الكشف الطبي عليها.



مصدر الخبر

التقييم

هل نسب المحرر الصور إلى مصادرها؟
لم ينسب الصور لمصدرها
كان على الموقع ذكر المصور أو مصدر الصورة سواء كانت وكالة إخبارية أو وسيلة إعلامية
هل ذكر المحرر مصادر المعلومات الواردة بالمحتوى؟
ذكر مصدر المعلومات
نسب المحرر بعض المعلومات الواردة فى الخبر إلى مصدر محدد الهوية، وهى الفتاة منة عبد العزيز، وذكر كيفية وزمان ومكان حصوله على المعلومات.
هل هناك معلومات خاطئة ضمن المحتوى؟
غير محدد
لم يستطع فريق أخبار ميتر التأكد من صحة المعلومات الواردة فى الخبر.
هل وازن المحرر بين مختلف وجهات النظر؟
وازن في عرض الآراء
عرض المحرر الفيديو الذى تتهم فيه الفتاة منة عبد العزيز الشاب مازن إبراهيم بالاعتداء عليها، وعرض رد الشاب بالنفى من خلال حسابه الشخصى على الفيسبوك
هل قدم المحرر تغطية كافية للموضوع؟
قدّم التغطية الكافية للموضوع
هل تمثل المصادر المستخدمة في المحتوى أكثر من وجهة نظر؟
أكثر من وجهة نظر
عرض وجهة نظر الفتاة منة عبد العزيز، من خلال الفيديو التى تقول فيه أنها تم الاعتداء عليها، كذلك عرض رأى الشاب مازن إبراهيم الذى ينفى تلك الاتهامات.
هل استخدم المحرر مصادر مناسبة؟
استخدام المصادر مناسب
كان استخدام المصادر مناسب لصلتهم الوثيقة بالأحداث وإطلاعهم على تطوراتها.
هل العنوان موضوعي ودقيق؟
العنوان غير موضوعي وغير دقيق
العنوان مضلل،حاول المحرر جذب المتلقي لإشباع فضوله على غير حقيقة ما يتضمنه المحتوى، فذكر أنه أول رد من الشاب مازن إبراهيم على الرغم أنها مجرد تصريحات مأخوذة من على حسابه الشخصى على الفيسبوك.
هل تناسب المادة المصورة المحتوى المكتوب؟
المادة المصورة تناسب المحتوى المكتوب
هل هناك أي إهانة /أو تشويه /أو تشهير لفرد أو مجموعة ضمن المحتوى؟
لم يشر المحرر لوقوع المصدر بـ (إهانة /أو تشويه /أو تشهير) بحق فرد أو مجموعة
لم يشر المحرر إلى قيام المصدر مازن إبراهيم بإهانة وتشويه المصدر الآخر وهوي منة عبد العزيز.
هل هناك انتهاك لخصوصية الأفراد ضمن المحتوى؟
انتهك المحرر خصوصية الأفراد
قام المحرر بالبحث على موقع الفيسبوك، حتى وصل إلى الصفحة الشخصية للشاب مازن إبراهيم، وقام بنقل المعلومات الموجودة عليها، على الرغم أن الشاب لم يقم باى تصريحات إعلامية
هل استأذن المحرر صاحب المحتوى المكتوب /أو المصور قبل نشره؟
لم يستأذن المحرر صاحب المحتوى المكتوب /أو المصور قبل نشره
نشر المحرر المعلومات الواردة على لسان الشاب مازن إبراهيم من على حسابه الشخصى على الفيسبوك دون استئذانه.
تم التقييم بواسطة فريق التقييم بتاريخ 2020/05/29 06:52

تعليق المقيم

لم ينسب الموقع الصورة لمصدرها، والمحرر انتهك خصوصية المصدر، ونقل المعلومات عن صفحته الشخصية على الفيسبوك دون استئذانه، كما أن العنوان غير موضوعي وغير دقيق.

رد الصحفي

لا يوجد

رايك في التقييم

التعليقات